العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عمليات جني أرباح تهبط بمؤشر نيكاي

    بيانات ألمانية تعزز انتعاش أسهم أوروبا

    متعامل يتابع تحركات الأسعار في بورصة فرانكفورت - رويترز

     استقرت مؤشرات معظم الأسهم الأوروبية أو تحركت صعوداً في بداية التعاملات أمس بدعم من بيانات مبيعات التجزئة الألمانية التي جاءت أفضل من التوقعات وتكهنات بإبرام صفقة استحواذ في القطاع المصرفي بالبرتغال.

    وارتفعت مبيعات التجزئة الألمانية 2.9 % على أساس شهري و5.3 % على أساس سنوي، في يناير متجاوزة توقعات الاقتصاديين وساهم ذلك في تواصل الزخم في البورصات الاوروبية حيث صعد مؤشر داكس الألماني 0.2 % في التعاملات المبكرة.

    وخلال التعاملات ارتفع مؤشر يوروفرست 300 للأسهم الأوروبية 0.1 % إلى 1562.36 نقطة، ليظل قريباً من أعلى مستوياته في 7 أعوام والذي سجله أول من أمس.

    وارتفع سهما بنك «بي.بي.آي» والبنك التجاري البرتغالي، ثمانية بالمئة لكل منهما، بفضل تكهنات باحتمال اندماج المصرفين. وزاد مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.2 % عند الفتح، بينما ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.1 %.

    معاملات متقلبة

    وتراجع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية في معاملات متقلبة مع إقبال المستثمرين على البيع لجني الأرباح، بعد المكاسب الأخيرة، في حين انخفض سهم «شارب» بشدة، إثر أنباء عن اعتزام الشركة طلب المساعدة من كبار المقرضين، نظراً لتوقعها تفاقم الخسائر هذا العام.

    وأغلق مؤشر نيكي على 18815.16 نقطة بانخفاض 0.1 % لينهي موجة مكاسب استمرت 3 أيام. وتحرك المؤشر صعوداً ونزولاً خلال الجلسة إلا أن مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً أغلق مرتفعاً 0.1 % إلى 1526.83 نقطة وصعد مؤشر جيه.بي.إكس-نيكي 400 بنسبة 0.2 % إلى 13867.02 نقطة.

    نزول الدولار

    وتراجع الدولار عن أعلى مستوى في 11 عاماً مقابل سلة عملات متأثراً بخسائر مقابل الين بعد أن قال مستشار اقتصادي لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي: إن العملة الأميركية غير قادرة على تحقيق مزيد من المكاسب.

    وأبلغ إتسورو هوندا الذي يصفه بعض المحللين بأنه مؤيد لإضعاف الين صحيفة «وول ستريت جورنال» في مقابلة أن سعر الدولار أمام الين ربما بلغ «سقف نطاق الأمان».

    ودفعت التصريحات الدولار لينزل عن أعلى سعر في ثلاثة أسابيع 120.27 يناً والذي سجله في وقت سابق بفعل طفرة في عوائد السندات الأميركية.

    وتراجعت العملة في مرحلة من مراحل التعاملات 0.3 % إلى 119.78 يناً ونزل اليورو إلى 134 يناً.

    وارتفع مؤشر الدولار إلى 95.516، وهو مستوى لم يبلغه منذ سبتمبر 2003 ثم هبط إلى 95.353 بانخفاض 0.1 %.

    الفائدة الأسترالية

    وارتفع الدولار الأسترالي واحداً بالمئة أمام نظيره الأميركي بعد أن قرر بنك الاحتياطي الأسترالي عدم تغيير الفائدة البالغ 2.25 % وهو مستوى قياسي منخفض الأمر الذي فاجأ البعض الذين توقعوا تقليصاً جديداً بعد خفض فبراير.

    وقفز الدولار الأسترالي إلى 0.7845 دولار أميركي قبل أن يستقر عند 0.7820 دولار ليظل مرتفعاً 0.8 %.

    وقال المحللون: إن انتعاش العملة الأسترالية قد يكون مؤقتاً، إذ مازالت التوقعات تشير إلى خفض الفائدة عاجلاً أو آجلاً.

    واستقر اليورو عند 1.1192 دولار في ارتفاع طفيف عن أدنى سعر في 6 أسابيع 1.1160 دولار الذي سجله الليلة الماضية.

    طباعة Email