تزايد ثقة المستثمرين وإقبالهم على المخاطرة

موسم النتائج يصعد بمؤشرات الأسهم العالمية

عيون المتعاملين على شاشات التداول مع تواصل إعلان نتائج الشركات اب

ت + ت - الحجم الطبيعي

سيطرت حالة من الانتعاش والإيجابية على مؤشرات الأسهم العالمية خلال تعاملات الأسبوع الماضي وسط زخم موسم النتائج وإعلان العديد من الشركات عن نتائج فصلية قوية، كما استفادت الأسواق من تحسن أسهم شركات النفط مع تواصل مكاسب الخام فضلاً عن تزايد الآمال بحل أزمة اليونان، حيث أغلقت أسهم أوروبا على أعلى مستوى في 7 أعوام، فيما ارتفع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في 15 عاماً، وحققت «وول ستريت» مكاسب شهرية خلال فبراير فيما غلب الاتجاه الصعودي على المؤشرات في نهاية أسبوع التداول، حيث تزايدت ثقة المستثمرين ونما إقبالهم على المخاطرة.

وهبطت الأسهم الأميركية عند الإغلاق أول من أمس بعد أن أظهرت بيانات تراجع النمو الاقتصادي للولايات المتحدة بشدة أكثر مما كان يعتقد في السابق في الربع الرابع للعام مع تباطؤ وتيرة تكوين المخزونات لدى الشركات واتساع عجز الميزان التجاري.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي عند الإغلاق 81.33 نقطة أو 0.45 بالمئة إلى 18133.09 نقطة. ونزل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 6.25 نقاط أو 0.3 بالمئة إلى 2104.49 نقطة.

وانخفض المؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم قطاع التكنولوجيا 24.36 نقطة أو 0.49 بالمئة إلى 4963.53 نقطة. وخلال الأسبوع الماضي تراجع مؤشر داو جونز بأقل من 0.1% بينما ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز500 بنسبة 0.3%، وارتفع مؤشر ناسداك 0.2%.

مكاسب شهرية

وخلال شهر فبراير الماضي حقق مؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقاً مكاسب بنسبة 5.5% وهي الأعلى منذ أكتوبر عام 2011، كما سجل مؤشر داو جونز الصناعي مكاسب بنسبة 5.6%، والتي تعد الأعلى منذ يناير عام 2013، بينما قفز مؤشر ناسداك بنسبة 7.1%، وهي المكاسب الأكبر منذ يناير عام 2012.

وارتفعت الأسهم الأوروبية في ختام التعاملات أول من أمس لتغلق على أعلى مستوى لها في سبعة أعوام مواصلة موجة الصعود القوية التي تشهدها منذ شهرين مع ارتفاع سهم إيرباص 7.2 بالمئة بعدما أعلنت الشركة عن نمو كبير في أرباح التشغيل. وكان سهم إيرباص التي أعلنت أيضاً عن أكبر توزيعات أرباح نقدية للمساهمين أكثر الأسهم الرابحة وزناً على مؤشر يوروفرست 300. وارتفع سهم بنك أيرلندا 7.6 بالمئة بعد أن أعلن البنك عن أول ربح سنوي له منذ الأزمة المالية.

وقفزت أسهم مجموعة انترناشيونال إيرلاينز 3.7 في المائة بعد أن عدلت بالزيادة توقعاتها لأرباح عام 2015 بأكثر من 25 في المائة. وبعد أن قطع موسم إعلان نتائج أعمال الشركات نحو ثلثي الطريق أعلن 55 في المائة من الشركات أنها وافقت تنبؤات المحللين أو تجاوزتها.

موسم قوي

وتظهر تقديرات تومسون رويترز آي/بي/إي/إس أن أرباح الربع الرابع للعام من المتوقع أنها نمت بنسبة 14.9 في المائة وهو ما يشير إلى أنه سيكون أفضل موسم لإعلان النتائج في أوروبا في ثلاثة أعوام ونصف. وبنهاية التعاملات زاد مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.4 بالمئة إلى 1559.88 نقطة مسجلاً أعلى مستوياته في سبع سنوات. وصعد المؤشر 14 بالمئة منذ بداية العام مدعوماً بإعلان البنك المركزي الأوروبي عن برنامج للتيسير الكمي يبدأ في مارس.

وارتفع أيضاً مؤشر يورو ستوكس 600 الأوسع نطاقاً بنسبة 0.4 في المائة. وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشرا فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.04 بالمئة وقفز مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.8 بالمئة عند الإغلاق بينما ارتفع مؤشر داكس الألماني 0.7 بالمئة.

مكاسب قياسية

ارتفع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في 15 عاماً أول من أمس بدعم من بيانات إيجابية عن الناتج الصناعي الياباني وعلى مدى الأسبوع ارتفع المؤشر 2.5 بالمئة بينما صعد خلال الشهر 6.4 بالمئة مسجلاً أعلى مكاسبه الشهرية منذ نوفمبر.

وزاد نيكي 0.1% إلى 18797.94 نقطة مسجلاً أعلى مستوى إغلاق منذ أبريل 2000.

وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.1 بالمئة إلى 1523.85 نقطة مع تداول 2.72 مليار سهم وهو أعلى مستوى له في أسبوع ونصف الأسبوع.

طباعة Email