المؤشرات اليابانية تتعافى والأميركية تتراجع عند الفتح

الطيران يهبط بأسهم أوروبا والألبسة تغطي الخسائر

تراجعت الأسهم الأوروبية أمس بعد تحذير بشأن الأرباح من لوفتهانزا الألمانية أحدث هزة في مؤشر قطاع السفر والترفيه الذي فقد 1.1 % وكان الأشد تراجعا في ظل انخفاض أسهم شركات طيران أخرى. في المقابل استمدت السوق دعما من قطاع التجزئة الذي ارتفع 0.8 % بعد نتائج فاقت التوقعات من اتش اند ام السويدية لبيع الملابس ومنافستها الاسبانية إنديتكس التي تمتلك متاجر زارا، مستفيدتين من تعافي إنفاق المستهلكين في أسواقهما الرئيسية في أوروبا.

وتراجع سهم شركة الطيران 10.6 % وكان الأكثر انخفاضا على مؤشر يوروفرست 300 بعد أن قالت إنها لن تحقق الأرباح المستهدفة بسبب إيرادات أضعف من المتوقع في نشاطي نقل الركاب وشحن البضائع. فقد خفضت الشركة أرباح التشغيل لعام 2014 لتصل إلى مليار يورو (36ر1 مليار دولار) عن تقدير سابق الذي تراوح ما بين 3ر1 مليار و5ر1 مليار يورو. وتراجع تقديرها لعام 2015 إلى ملياري يورو من 65ر2 مليار يورو.

وتراجع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.3 % إلى 1394.03 نقطة بأحجام تداول لم تزد على 14 % من متوسط 90 يوما وليتخلى عن مكاسب الثلاثاء.

موجة

تعافت الاسهم اليابانية من أدنى مستوى لها في اسبوع أثناء التعاملات الصباحية مدعومة بموجة شراء بعد أنباء بأن اليابان ستحتفظ بوضعها باعتبارها السوق المتقدم الوحيد بالمنطقة في مؤشرات إم إس سي آي لاسواق الاسهم.

وصعد مؤشر نيكي القياسي لاسهم الشركات اليابانية الكبرى 0.3 % الى 15037.40 نقطة في اواخر جلسة التداول الصباحية مع استعادته حوالي نصف الخسائر التي مني بها في الجلسة السابقة رغم انه يبقى بعيدا عن أعلى مستوى له في ثلاثة اشهر البالغ 15206.57 نقطة الذي سجله الاثنين. وارتفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 0.67 % الى 640.76 نقطة

تراجع

فتحت الأسهم الأميركية على انخفاض الأربعاء مع عدم وجود محفزات تدفع المستثمرين لمواصلة الشراء. ونزل مؤشر داو جونز الصناعي 64.69 نقطة أو ما يعادل 0.38 % إلى 16881.23 نقطة وخسر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 7.28 نقطة أو 0.37 % إلى 1943.51 نقطة. وتراجع مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا 17.78 نقطة أو 0.41 % إلى 4320.22 نقطة.

اليورو يتراجع

حوم اليورو قرب أدنى مستوى في أربعة أشهر مقابل الدولار وسجل أقل سعر في عام ونصف أمام الجنيه الاسترليني مع تعرض العملة الموحدة لضغوط بسبب اتساع فجوة العائد بين سندات منطقة اليورو والسندات الرئيسية الأخرى. وارتفع عائد السندات الأميركية لتكهنات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) قد يرفع أسعار الفائدة أسرع من المتوقع مما دعم الدولار وضغط على اليورو هذا الأسبوع.

وتراجعت العملة الموحدة أيضا بعد قيام البنك المركزي الأوروبي بخفض الفائدة الأسبوع الماضي وفرض سعر سلبي على إيداع السيولة الفائضة لديه إلى جانب إجراءات أخرى لدرء انكماش الأسعار.

وأدى ذلك إلى تراجع أسعار الفائدة بسوق النقد في منطقة اليورو مما نال من إغراء عائد اليورو ودفع بعض المستثمرين إلى استخدامه كعملة تمويل يقترضها المستثمرون بسعر منخفض لشراء عملة أخرى مرتفعة العائد.

ونزل اليورو 0.15 % إلى 1.3525 دولار مقتربا من أدنى مستوى في أربعة أشهر 1.3503 دولار الذي سجله الخميس الماضي بعد خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة. وهبط مقابل الاسترليني إلى 80.54 بنس وهو أقل سعر منذ أواخر 2012 وذلك بعد تقرير جيد للوظائف البريطانية.

وسجل اليور أدنى سعر في نحو سبعة أشهر أمام الدولار الأسترالي. وهبط في أحدث معاملة 0.3 % إلى 1.4410 دولار أسترالي. وسجل 1.5834 دولار نيوزيلندي بانخفاض 1.4 % هذا الأسبوع. وهبط اليورو 0.4 % مقابل الين إلى 138.05 ين في حين انخفض الدولار إلى 101.90 ين وهو أقل سعر له في عشرة أيام.

ارتفاع الذهب

 ارتفع سعر الذهب فوق 1260 دولارا للأوقية مع تراجع الأسهم الأوروبية والدولار بينما تماسك البلاديوم قرب أعلى مستوى له في أكثر من ثلاثة أعوام بدعم من إضراب مستمر منذ خمسة أشهر في جنوب أفريقيا.

وزاد البلاديوم نحو 20 % منذ بداية العام مدعوما بقوة الطلب من قطاع السيارات والقلق على الإمدادات بعد أن خفض الإضراب في جنوب أفريقيا الإنتاج العالمي من البلاتين بنسبة 40 % وألحق ضررا باقتصاد ثاني أكبر منتج للبلاديوم في العالم.

وزاد البلاديوم 0.1 % إلى 852.78 دولار للأوقية. وزاد البلاتين 0.3 % إلى 1474.40 دولارا بعدما ارتفع 2 % في الجلسة السابقة. وارتفع الذهب 0.1 % إلى 1262.40 دولارا للأوقية ليستقر فوق أدنى مستوى في أربعة أشهر 1240.61 دولارا الذي سجله الأسبوع الماضي مستفيدا من تراجع البورصات والدولار الذي نزل 0.1 % أمام سلة من العملات. وزاد سعر الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم أغسطس 0.2 % إلى 1262.60 دولارا. وصعدت الفضة 0.3 % إلى 19.20 دولارا للأوقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات