برنت يتماسك بدعم الطلب ومخاطر الإمداد

استقرت أسعار العقود الآجلة للنفط الأميركي حول 98 دولارا للبرميل أوائل التعامل في آسيا امس ارشيفية

ارتفعت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت أمس وظلت فوق 108 دولارات للبرميل مع تركيز المستثمرين على مخاطر الأزمة الأوكرانية في الوقت الذي رفعت فيه منظمة اوبك للشهر الثاني على التوالي توقعاتها للطلب العالمي على الخام في 2014 .

وهوى الخام الأمريكي أكثر من اثنين بالمئة الليلة قبل الماضية مسجلا أكبر انخفاض في شهرين بعدما أعلنت واشنطن عن خطة مفاجئة لتجربة السحب من الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية في حين أظهرت بيانات أسبوعية زيادة كبيرة في مخزونات النفط.

وارتفع سعر مزيج برنت 24 سنتا إلى 108.26 دولارات للبرميل الساعة 0203 بتوقيت جرينتش بعدما أغلق أمس منخفضا 53 سنتا عند أدنى مستوى له في أسبوع.

وزاد الخام الأمريكي 11 سنتا إلى 98.10 دولارا بعدما خسر 2.04 دولار عند التسوية ليهبط إلى 97.99 دولارا دون متوسطه المتحرك في 50 يوما البالغ 98.32 دولارا.

استقرت أسعار العقود الآجلة للنفط الأمريكي حول 98 دولارا للبرميل أوائل التعامل في آسيا امس الخميس بعد أن هوت الجلسة السابقة أكثر من اثنين في المائة في أكبر هبوط لها في شهرين مع تركز اهتمام المستثمرين على التوترات السياسية في أوكرانيا.

وفي التعاملات الإلكترونية لبورصة نايمكس ارتفع سعر العقود الآجلة للخام الأمريكي الخفيف خمسة سنتات إلى 98.04 دولار للبرميل بعد إغلاقها عند التسوية يوم الأربعاء منخفضة 2.04 دولار إلى 97.99 دولارا وهو أدنى من متوسطها المتحرك في 50 يوما والبالغ 98.32 دولارا. وجاء ذلك الهبوط بعد أن أعلنت الولايات المتحدة عن خطط لبيع ما يصل الي 5 ملايين برميل من النفط من الاحتياطيات الإستراتيجية فيما سيكون أول بيع "إختباري" من تلك الاحتياطيات منذ عام 1990 .

وقالت الإدارة إن المخزونات زادت 6.2 ملايين برميل الأسبوع الماضي وهي أكبر زيادة أسبوعية منذ الأسبوع المنتهي في 24 من يناير وأكبر كثيرا من الزيادة التي تنبأ بها محللون في استطلاع لرويترز وقدرها 2.2 مليون برميل.

مخزونات الطاقة

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام زادت أكثر كثيرا مما كان متوقعا الأسبوع الماضي مع ارتفاع الواردات وتباطؤ نشاط المصافي.

وقالت الإدارة إن المخزونات زادت 6.2 ملايين برميل الأسبوع الماضي وهي أكبر زيادة أسبوعية منذ الأسبوع المنتهي في 24 من يناير وأكبر كثيرا من الزيادة التي تنبأ بها محللون في استطلاع لرويترز وقدرها 2.2 مليون برميل.

وقالت منظمة أوبك إن الطلب العالمي على النفط سيرتفع أكثر من المتوقع في 2014 ورفعت توقعاتها للطلب للشهر الثاني على التوالي مع انتعاش النمو الاقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة.

وقالت اوبك في تقريرها الشهري إن الطلب العالمي سيرتفع 1.14 مليون برميل يوميا هذا العام ارتفاعا من 500 الف برميل في التوقعات السابقة.

الطلب الصيني

وأشارت بيانات نشرتها الحكومة الصينية إلى أن الطلب على النفط في البلاد انخفض 3.1 بالمئة في يناير وفبراير مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي مع التباطؤ الحاد لاقتصاد ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وأظهرت حسابات لرويترز تستند إلى البيانات الأولية التي نشرتها الحكومة وبيانات غير معدلة للفترة المقابلة من العام الماضي أن الصين استهلكت نحو 9.98 ملايين برميل يوميا من الخام في الشهرين الأولين من العام.

وشهد أداء الاقتصاد الصيني ضعفا مفاجئا خلال الشهرين حيث سجل هبوطا في نمو الاستثمارات ومبيعات التجزئة والناتج الصناعي لأدنى المستويات في عدة سنوات.

وقال محلل نفطي لدى مؤسسة تشاينا انترناشونال كابيتال "أظهرت البيانات الاقتصادية والصناعية اليوم علامة غير جيدة. من الواضح أن الطلب على النفط تأثر بتباطؤ النشاط الصناعي."

ويشمل الطلب على النفط كلا من الخام المعالج وصافي واردات المنتجات المكررة ويتجاهل التغيرات في المخزونات والتي نادرا ما تعلنها الحكومة.

النحاس يتراجع

و استأنف النحاس تراجعه أمس إثر تعاف وجيز في اليوم السابق وذلك مع تصاعد المخاوف بشأن اقتصاد الصين أكبر مستهلك للمعدن في العالم بعد صدور بيانات تظهر تباطؤا في الناتج الصناعي.

كانت خسائر كبيرة للمعدن المستخدم في قطاعي الكهرباء والإنشاءات في وقت سابق هذا الشهر قد دفعت الأسعار للانخفاض 12 بالمئة هذا العام. وفقد النحاس أكثر من ثمانية بالمئة من قيمته منذ يوم الجمعة لمخاوف من تباطؤ اقتصادي ومشاكل ائتمان في الصين.

وتراجع النحاس إلى 6480 دولارا للطن بانخفاض 0.4 بالمئة عن إغلاق أمس الأربعاء البالغ 6505 دولارات. وسجلت الأسعار أدنى مستوى في 44 شهرا عندما بلغت 6376.25 دولارا خلال معاملات الأربعاء قبل أن تتعافى لتغلق على أول صعود منذ يوم الجمعة.

وتعززت بواعث القلق جراء بيانات صينية تظهر تباطؤ نمو الاستثمار ومبيعات التجزئة والناتج الصناعي إلى أدنى مستوى في عدة سنوات. وزاد الناتج الصناعي 8.6 بالمئة على أساس سنوي في أول شهرين من 2014 وهو ما جاء دون توقعات السوق. وتسهم الصين بنسبة 40 بالمئة من الطلب العالمي على النحاس المصقول.

صعود الذهب لأعلى مستوياته في 6 أشهر

واصلت أسعار الذهب صعودها للجلسة الثالثة على التوالي أمس مسجلة أعلى مستويات لها في ستة أشهر إذ أن التوترات السياسية في أوكرانيا ومخاوف تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين عززت من جاذبية المعدن النفيس كملاذ آمن للمستثمرين.

وينظر إلى الذهب على انه ملاذ آمن في أوقات الاضطراب والشكوك السياسية والاقتصادية حيث يفضله المستثمرون على الأوعية الاستثمارية الأشد خطرا مثل الأسهم. وارتفع المعدن الأصفر 14 في المائة حتى الان هذا العام. وسجل سعر الذهب في المعاملات الفورية 1371.80 دولارا للآونصة (الأوقية) مرتفعا 0.4 في المائة بعد أن ارتفع 1.3 % يوم الأربعاء.

وقفز سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.47 بالمئة إلى 21.34 دولارا للأوقية وارتفع البلاتين 0.37 بالمئة إلى 1471.25 دولارا للأوقية وكذلك البلاديوم الذي زاد 0.5 بالمئة مسجلا 773.25 دولارا للأوقية.  

طباعة Email
تعليقات

تعليقات