1.8 مليار يورو أرباح فينترسهال الألمانية بنمو 48%

حققت فينترسهال في عام 2013 رقماً قياسياً جديداً للأرباح، حيث رفعت الشركة أرباحها الصافية بنسبة 48 % لتصل إلى 1.8 مليار يورو وتتخطى بذلك حاجز المليار يورو للمرة الثالثة على التوالي. وارتفعت مبيعات الشركة التابعة لشركة BASF بقيمة 16 في المئة لتصل إلى 14.8 مليار يورو. وحافظ إنتاج النفط والغاز على المستوى العالي للعام السابق عند 132 مليون برميل نفط مكافئ بالرغم من توقف الإنتاج في ليبيا . وبالنسبة لعام 2014، تتوقع الشركة تحقيق زيادة طفيفة في الأرباح الناشئة عن النشاط التشغيلي بدون تأثيرات خارجية.

"نحن على الطريق الصحيح ونريد أن نستمر في النمو بصورة معززة للقيمة"، هذا ما جاء على لسان راينر زيله، الرئيس التنفيذي لشركة فينترسهال، خلال المؤتمر الصحافي السنوي للشركة في مدينة كاسل.

إن الأساس الذي قامت عليه هذه الأرباح الجيدة في عام 2013 هو دمج الحصص المستحوذ عليها في حقول Brage (32.7%) و Gjoa (15%) و Vega (30%) من شركة Statoil في النرويج منذ أغسطس/آب 2013 والتوسع المتسارع في إنتاج الغاز الطبيعي في روسيا مما أدى إلى زيادة الإنتاج بشكل واضح في هاتين الدولتين. وبذلك تم تعويض انخفاض إنتاج النفط من الحقول البرية في ليبيا، الذي توقف في يوليو 2013 بسبب الإضراب في منافذ التصدير.

و"تدخل الأرباح الجيدة لعام 2013 ضمن عِقد ناجح استطعنا خلاله زيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي بمتوسط أربعة في المئة سنوياً. وهذا أكثر من ضعف المتوسط في هذا القطاع"، هكذا قال زيله. وفي عام 2015 تخطط الشركة لمواصلة التوسع في إنتاج النفط والغاز ليصل إلى أكثر من 160 مليون برميل نفط مكافئ. "وهذا يمثل زيادة في إنتاجنا بأكثر من 50 في المئة خلال عقد من الزمن"، أوضح زيله.

 وأضاف أن فينترسهال سوف تواصل أيضاً المساهمة بشكل فعال وبصورة موثوقة في نجاح مجموعة BASF. ولتحقيق ذلك، سيتم خلال السنوات الخمس القادمة استثمار أربعة مليارات يورو للتوسع في أنشطة النفط والغاز، خصوصاً في النرويج وروسيا. وفي إطار البحث عن مكامن نفط وغاز طبيعي جديدة، أنجزت فينترسهال في عام 2013 ما مجموعه 20 بئراً استكشافياً وتقييمياً، منهم ثمانية ثبت وجود احتياطيات للنفط والغاز بها. وفي جنوب بحر الشمال النرويجي استطاعت فينترسهال من خلال البئر الاستكشافي Asha Noor الذي تشغله بنفسها العثور على مكمن نفط جديد.

وفينترسهال القابضة ذات مسؤولية محدودة، مقرها في مدينة كاسل في ألمانيا، وهي شركة فرعية تعود ملكيتها بالكامل لشركة (باسف) (BASF) في لودفيغسهافن. تنشط الشركة منذ 120 عاماً في مجال استخراج المواد الخام، ومنذ أكثر من 80 عاماً في مجال استكشاف وإنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات