مجلس التعاون يحتل مواقع متقدمة في المؤشرات الدولية

كشفت النشرة الإحصائية التي صدرت، أمس، عن الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في الرياض أن نمو الناتج المحلي الإجمالي في الدول الأعضاء في العام 2012 ارتفع 14%، مقارنة بالعام 2011، ليصل إلى 1,6 ترليون دولار، كما أشارت الإحصائيات الى ارتفاع معدل نصيب الفرد من الناتج المحلي بما نسبته 9,6% ليبلغ 33 ألف دولار. وأفادت الإحصائيات بزيادة إجمالي عدد سكان دول المجلس بنســبة 3% في العام 2012، مقارنة بالعام 2011، ليصــل إلى 47,4 مليون نسـمة، وارتفاع عدد القوى العاملة إلى حوالي 21 مليون عامل في العام 2012، أو ما يعادل 44% من عدد السكان.

مراتب

وأوضحت الإحصائيات التي أعدتها إدارة الإحصاء بقطاع المعلومات في الأمانة العامة لمجلس التعاون ان دول المجلس احتلت المرتبة الرابعة عالمياً في قيمة السلع المصدرة والتي بلغت 935 مليار دولار في العام 2012، بينما بلغت قيمة الواردات 433 مليار دولار.

وتبعاً لذلك، احتلت دول مجلس التعاون المرتبة الخامسة عالمياً من حيث حجم التبادل التجاري العالمي، والذي بلغ في العام 2012 ما قيمته 1,4 ترليون دولار، بالإضافة إلى ذلك، احتلت دول المجلس المرتبة الأولى عالمياً في حجم الفائض في الميزان التجاري الذي بلغ 502 مليار دولار في العام 2012.

 

تقدم

تبين الإحصائيات التقدم المطرد والكبير الذي تحققه دول المجلس في معايير التنمية البشرية، حيث تراوح تصنيفها دولياً على انها من الدول ذات التنمية العالية والدول ذات التنمية العالية جداً، وأظهرت الإحصائيات ان نحو 9 ملايين طالب وطالبة مسجلون في مختلف مراحل التعليم العام في دول المجلس، وأن عدد الجامعات الحكومية والأهلية قد بلغ حوالي 190 جامعة في العام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات