انهيار بنك كندي سرقوا مخزونه من عملة بيتكوين

أكد بنك فلكسكوين الكندي لعملة بيتكوين أنه سيوقف نشاطه بعد أن فقد وحدات من العملة الإلكترونية قيمتها نحو 600 ألف دولار في اختراق نفذه متسللون استغلوا ثغرة في برمجيات البنك.

وقال فلكسكوين في رسالة بموقعه على الأنترنت إن كل وحدات بيتكوين المخزنة لديه، وعددها 896، وحدة قد سرقت مطلع الأسبوع. ويأتي انهيار البنك بعد أن أشهرت ماونت جوكس - التي كانت يوماً أكبر بورصة بيتكوين في العالم - إفلاسها في اليابان. وأوقف جوكس نشاطه بعد أن خسر كل رصيده تقريباً، إذ قدمت الشركة التي تديره طلباً لحمايتها من الإفلاس. وكان الموقع الياباني قد تعرض لعملية قرصنة كبدته نحو 63.7 مليون دولار في شكل ديون مستحقة.

وقال البنك «لأن فلكسكوين لا يملك الموارد ولا الأصول ولا أي شيء يمكّنه من تعويض تلك الخسارة، فإننا نعلن وقف نشاطنا على الفور. ونشر في وقت لاحق تحديثاً بموقعه يقول إن الهجوم استغل ثغرة في برنامج التحويلات بين المستخدمين عن طريق إغراق النظام بطلبات متزامنة لتحويل وحدات بين الحسابات».

وأوضح «بذل فلكسكوين كل ما بوسعه لتأمين أجهزة الخادم قدر الإمكان بما في ذلك إجراء اختبارات منتظمة، لكن في النهاية لم يكن هذا كافياً. وقال البنك الذي مقره ألبرتا في كندا إنه يعمل مع أجهزة إنفاذ القانون لتتبع مصدر الاختراق، وإنه سيرد وحدات العملة المخزنة على أجهزة كمبيوتر غير متصلة بالانترنت إلى المستخدمين».

وكان فلكسكوين قال في 25 فبراير إنه لم يتأثر بغلق ماونت جوكس. وكتب في تغريدة آنذاك «توقف ماونت جوكس تطور مؤسف، لكننا في فلكسكوين لم نفقد أي شيء».

وبيتكوين عملة رقمية تباع وتشترى بخلاف العملات التقليدية على شبكات بنظام الند للند بدون سيطرة مركزية. وارتفعت قيمتها ارتفاعاً شديداً العام الماضي، وتبلغ القيمة الإجمالية لوحدات بيتكوين المتداولة حالياً نحو سبعة مليارات دولار. وبحسب بيتستامب - إحدى أكبر بورصات تداول بيتكوين - بلغت قيمة وحدة العملة نحو 658 دولاراً أمس.

وذكر موقع فليكسكوين إن المستخدمين الذين وضعوا عملاتهم في «مكان تخزين بارد» سيتلقون اتصالات من جانب الشركة لكي يثبتوا هويتهم، بحيث يمكن رد أرصدتهم إليهم. و«مكان التخزين البارد» يعني وضع الأرصدة خارج نطاق التداول عبر الإنترنت، ومن ثم لا يستطيع القراصنة الوصول إليها عند اختراق موقع التداول. أما باقي المستخدمين فسوف يخضعون لشروط اتفاقية الاستخدام التي وافقوا عليها عند تسجيل اشتراكهم على الموقع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات