وكالة الطاقة تتوقع ارتفاع أسعار النفط

قالت وكالة الطاقة الدولية إن زيادة الطلب على النفط وتراجع الإمدادات ينبئان بارتفاع الأسعار في السوق على مدى الأشهر القليلة المقبلة.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري إنه بعد ثمانية فصول متوالية من الانكماش عاد الطلب على النفط في الدول الصناعية للنمو في الربع الثاني من العام الحالي.

ومنذ ذلك الحين تسارع الطلب على الوقود، ولاسيما في الولايات المتحدة أكبر بلد مستهلك للنفط في العالم.

وفي الشهر الماضي قفز الطلب الأميركي على النفط فوق 20 مليون برميل يوميا للمرة الأولى منذ الأزمة المالية في 2008. ولكن لم يتضح إذا كان جزء من هذا الطلب يعكس زيادة صادرات المصافي الأميركية. وقال أنطوان هالف رئيس إدارة أسواق وصناعة النفط في الوكالة "يبين الاتجاه العام نمو الطلب على النفط ليس في الولايات المتحدة وحدها بل في أوروبا أيضا". وتابع "يبدو الآن أن الانكماش الكبير للطلب الذي شهدناه في السنوات الأخيرة توقف والاتجاه قد انعكس".

وقالت الوكالة التي تقدم المشورة لكبرى الدول المستهلكة للطاقة إن من شأن ذلك أن يسهم في دعم أسواق النفط.

الاتجاه الصعودي

وتابع التقرير "يتوقع المتعاملون في السوق ضعفاً في الربع الأول ولكن الاتجاه الصعودي في أسواق النفط سواء علي مستوى العرض أو الطلب أظهر ثباتا ملحوظا". واستقرت أسعار النفط على مدار السنوات الثلاث الماضية واقتربت في المتوسط من 110 دولارات وكبح الاتجاه الصعودي تباطؤ الطلب العالمي على النفط وتعطل الإمدادات من عدة دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويتزايد الطلب على الوقود في ظل تسارع النمو الاقتصادي.

ورفعت الوكالة التي مقرها باريس تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط 145 ألف برميل يوميا إلى 1.2 مليون برميل يوميا في 2013 وبمقدار 110 آلاف برميل يوميا إلى 1.2 مليون برميل يوميا في 2014. بذلك يرتفع إجمالي الاستهلاك العالمي للنفط لأكثر من 92.4 مليون برميل يوميا العام المقبل.

نفط أوبك

وبفضل ذلك ستحتاج منظمة أوبك لضخ مزيد من النفط في العام المقبل ورفعت الوكالة التقديرات للطلب على نفط أوبك بمقدار 200 ألف برميل إلى 29.3 مليون برميل. ويمكن تلبية الزيادة بسهولة في حالة رفع إنتاج النفط في ليبيا وغيرها من دول أوبك التي عانت من اضطرابات مدنية ومشاكل أخرى.

وذكرت الوكالة أن إنتاج ليبيا نزل إلى 220 ألف برميل يوميا فقط في نوفمبر لأقل من نصف الإنتاج في اكتوبر عند 450 ألف برميل يوميا. وذكرت الوكالة أن الصناعة في شمال افريقيا تواجه "مصاعب متجددة".

ونزلت إمدادات أوبك للشهر الرابع على التوالي في نوفمبر بواقع 160 ألف برميل إلى 29.73 مليون برميل يوميا.

وتظهر بيانات الصناعة أن العقوبات الغربية على إيران قلصت الإنتاج وتبلغ صادراتها حاليا نحو مليون برميل يوميا أقل مما كانت عليه قبل عامين.

وقال التقرير "إفساح مجال لإيران -بافتراض أنها سترفع الإنتاج سريعا بعد ان فرضت عليها عقوبات لسنوات- ربما يكون تحديا لمنتجين آخرين لاسيما في ظل زيادة الإمدادات من خارج أوبك".

 تراجع مخزونات الخام الأميركية

 أظهرت بيانات معهد البترول الأميركي، أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام هبطت أكثر مما كان متوقعا الأسبوع الماضي، وأن مخزونات البنزين سجلت زيادة أكبر من المتوقع.

وقال المعهد في تقريره الأسبوعي ان مخزونات النفط الخام انخفضت 7.5 ملايين برميل إلى 370.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في السادس من ديسمبر، مقارنة مع تنبؤات المحللين بهبوط قدره ثلاثة ملايين برميل. وقال التقرير ان مخزونات الخام في مستودع تسليم عقود نايمكس في كوشينج بأوكلاهوما زادت 693 ألف برميل.

وأضاف التقرير قوله ان عمليات التكرير في المصافي زادت 221 ألف برميل يوميا.

وذكر المعهد ان مخزونات البنزين ارتفعت 6.3 ملايين برميل متجاوزة تنبؤات المحللين في استطلاع رويترز بزيادة قدرها 1.8 مليون برميل. وزادت مخزونات المقطرات التي تشمل الديزل وزيت التدفئة 1.2 مليون برميل .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات