الأوروبية تصعد بعد موجة بيع استمرت 4 أيام

أسهم اليابان ترتفع مع توقعات سحب التحفيز النقدي

ارتفعت الأسهم اليابانية أمس معوضة بعض الخسائر التي سجلتها في اليومين السابقين مع انخفاض الين مقابل الدولار بفعل توقعات ببدء سحب التحفيز النقدي في الولايات المتحدة قريبا. كما ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة بعد موجة بيع استمرت أربعة أيام.

وأغلق مؤشر نيكاي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى مرتفعا 0.8 % عند 15299.86 نقطة بعد هبوطه إلى 15177.49 نقطة خلال الجلسة. وعلى مدى الأسبوع هبط نيكاي 2.3 % وهو أول انخفاض أسبوعي خلال شهر.

وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.5 % ليغلق عند 1235.83 نقطة في تداولات خفيفة بسبب تحفظ المستثمرين. وجرى تداول 2.06 مليار سهم على المؤشر وهو أدنى مستوى منذ 21 أكتوبر.

وارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.3 % إلى 1264.55 نقطة بعد هبوطه أكثر من 3 % على مدى أربعة أيام.

وكان سهم شركة جيفودان لصناعة مكسبات الطعم والرائحة من أبرز الخاسرين إذ تراجع 5.3 % بعد أن أطلقت شركة نستله عملية لبيع حصتها البالغة 10 % بالكامل من خلال اكتتاب خاص للمؤسسات.

وفي أنحاء أوروبا ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.2 % ومؤشر كاك 40 الفرنسي 0.3% ومؤشر داكس الألماني 0.5%.

مخاوف المستثمرين

وفي الجلسة السابقة، تراجعت الأسهم الأوروبية مسجلة أدنى مستوياتها في سبعة أسابيع مع مخاوف المستثمرين من مخاطر الانكماش في منطقة اليورو. حيث انخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 1 % إلى 1261.30 نقطة متراجعا للجلسة الرابعة على التوالي. وفقد المؤشر 3.4 % حتى الآن هذا الأسبوع ويمضي على المسار نحو تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ منتصف يونيو.

وفي أنحاء أوروبا انخفض مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.2 % ومؤشر داكس الألماني 0.6 % ومؤشر كاك 40 الفرنسي 1.2 %. وهبط مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 1.3 % إلى 2953.17 نقطة.

وكانت الأسهم الإيطالية والأسبانية - التي حققت أداء أفضل من المؤشر الأوروبي الأوسع نطاقا في الخمسة أشهر السابقة - من بين الأسهم الأشد تضررا مع هبوط سهم بي.بي.في.إيه 2.6% وسهم بانكو سانتاندر 2% وسهم إنتيسا سان باولو 3.4%.

الأسهم الأمريكية

وأغلقت الأسهم الأمريكية على انخفاض أمس الأول وسط قلق المستثمرين من أن بيانات قوية لسوق العمل والنمو الاقتصادي قد تدفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى التعجيل بتقليص برنامجه لشراء السندات.

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأمريكية الكبرى 68.52 نقطة اي ما يعادل 0.43 % ليصل إلى 15821.25 نقطة في حين فقد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الأوسع نطاقا 7.74 نقطة أو 0.43% مسجلا 1785.07 نقطة.

ونزل مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا 4.84 نقطة أو 0.12 % إلى 4033.17 نقطة.

وكانت هذه الجلسة الخامسة على التوالي التي يتراجع فيها مؤشرا داو جونز وستاندرد آند بورز-500.

 

خفض تصنيف سهم «كوانتاس» وتعليق تداوله

تعرض سهم شركة «كوانتاس ايروايز ليمتد» الأسترالية للطيران لخفض تصنيفه إلى درجة عالية المخاطر من جانب وكالة «ستاندرد آند بورز» الأميركية للتصنيف الائتماني أمس، بعدما طلبت الشركة وقف التداول على أسهمها انتظاراً لإعلان المؤسسة العالمية.

تأتي هذه الخطوة بعد يوم من إعلان «كوانتاس» أنها قد تتكبد خسائر في النصف الثاني من العام تصل إلى 300 مليون دولار أسترالي (271 مليون دولار أميركي)، وأنها قد تقوم بتسريح ألف موظف من قوتها العاملة البالغة 30 ألف عامل، ما دفع سهم الشركة للتراجع بنسبة 11.5% إلى 1.07 دولار استرالي.

وقالت «ستاندرد آند بورز» في معرض إعلانها عن خفض التصنيف إن فيرجن استراليا أصبحت منافساً كبيراً لـ«كوانتاس». وأضافت: هذه الضغوط التنافسية تقلص عوائد «كوانتاس» وتهدد مركزها القوي الذي تدافع عنه في سوقها المحلية، إضافة إلى أن ارتفاع تكاليف الوقود وضعف الطلب فاقم من هذا التأثير.

وعدلت الوكالة التصنيف الائتماني من "بي بي بي سالب" وهو أدنى درجة استثمارية إلى "بي بي موجب/بي" مع تقديم نظرة سلبية للشركة. كانت وكالة موديز العالمية للتصنيف الائتماني قدمت أمس الأول نظرة سلبية لشركة الطيران، قائلة إنها قد تعدل تصنيفها بالخفض لتصنيفها الحالي عند "بي أيه أيه 3".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات