زيادة الإنتاج العالمي للنفط تضغط على الأسعار

يرى خبراء أن زيادة الإنتاج العالمي للنفط مقترنة بارتفاع ضعيف للطلب من شأنها أن تشكل ضغطا على أسعار الخام في 2014 وتعقد مهمة منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" التي تريد الإبقاء على سعر البرميل محدودا بمئة دولار.

وقال بيل فارن برايس رئيس بتروليوم بوليسي انتيليجنس محذرا: قد نصل احتمالا إلى وفرة في العرض في 2014.

وقال جايسون شينكر الخبير الاقتصادي ورئيس مؤسسة بريستيج ايكونوميكس: هناك مخاوف من ان نشهد زيادة في العرض من جانب إيران والعراق وليبيا وأميركا الشمالية.

وتنتج أميركا حاليا ثمانية ملايين برميل يوميا، أي اكثر بنسبة 50 % من إنتاجها قبل خمس سنوات وذلك بفضل استثمار النفط الصخري (الشيست)، فيما يطمح العراق إلى زيادة صادراته من الخام بمليون برميل يوميا العام المقبل.

وقررت اوبك أمس الأول في فيينا الإبقاء على سقف إنتاجها المحدد بثلاثين مليون برميل يوميا بغية "الحفاظ على توازن السوق" وذلك اثناء اجتماعها الوزاري الـ64 . لكن طموحات العراق وإيران واحتمال عودة الإنتاج الليبي وكذلك التقدم الكبير لإنتاج الخام الأميركي قد يؤدي إلى فائض في العام 2014، في حين يتوقع ارتفاع طفيف في الطلب ( 1 مليون برميل في اليوم بحسب وكالة الطاقة الدولية) كما قال خبراء لوكالة فرانس برس.

إنتاج إيران

وتؤكد إيران من جهتها أنها قادرة على العودة سريعا إلى مستوى إنتاجها قبل فرض العقوبات عليها، أي أربعة ملايين برميل في اليوم في حال رفع هذه العقوبات.

وان توصلت ايران الى ابرام اتفاق نهائي مع القوى العظمى بخصوص برنامجها النووي المثير للجدل، "سيصل المزيد من كميات النفط الى السوق" كما قال شينكر محذرا من "انه الخطر الرئيسي (على الاسعار) وليس النفط الصخري".

فضلا عن ذلك اعرب وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي الاربعاء عن تفاؤله ازاء عودة انتاج بلاده المضطرب حاليا في وقت سريع الى مستواه الطبيعي اي 1,5 مليون برميل يوميا.

تحديات

ولفت خبراء مركز دراسات الطاقة العالمية في مذكرة الى ان كل ذلك "قد يختبر قدرة اوبك على ضبط الانتاج والحفاظ على الاسعار فوق مستوى المئة دولار المرغوب به للبرميل".

وقال شينكر: منتصف 2014 سيكون تحديا لاوبك التفكير في احترام هدفها بالنسبة للانتاج.

وقد اعلنت السعودية مرات عدة ان مستوى المئة دولار "مثالي" أكان بالنسبة للمنتجين او المستهلكين.

ويشير المــحللون في مركز الدراسات الطاقوية العالمية بشكل خاص الى ان الزيادة المعلنة للانتاج العراقي "ستشدد الضغط على الاعضاء الآخرين في اوبك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات