البنوك المركزية تفضل الذهب على العملات

قال مجلس الذهب العالمي أمس، إن البنوك المركزية أصبحت تفضل الذهب على العملات مع سعيها لتنويع احتياطياتها بعيدا عن الدولار واليورو. وقال المجلس في تقرير إن عمق سوق الذهب وسيولتها وخلوها من المخاطر الائتمانية يجعل المعدن النفيس من أكثر الأصول جاذبية للبنوك المركزية مقارنة ببدائل أخرى مثل اليوان الصيني والدولار الاسترالي.

وقال أشيش بهاتيا مدير الشؤون الحكومية بمجلس الذهب العالمي في بيان "يمثل بناء احتياطيات من الذهب جنبا إلى جنب مع البدائل الجديدة استراتيجية مثلى، إذ لا تزال حيازات البنوك المركزية من الذهب منخفضة".

وأضاف "كثير من البدائل الجذابة إما صغيرة للغاية أو مثلما في حالة اليوان ليست متاحة لمشاركة دولية واسعة النطاق".

ويظهر التقرير تجدد الاهتمام بالذهب من جانب القطاع الرسمي، إذ تواصل البنوك المركزية سياسة التنويع بعيدا عن الدولار في ظل عدم التيقن المالي والاقتصادي المتزايد في الولايات المتحدة بعد الأزمة الاقتصادية في 2008. وقال المجلس إن البنوك المركزية العالمية أصبحت تشتري الذهب أكثر مما تبيعه منذ 2010. وفي الربع الأخير من 2012 ارتفع صافي مشتريات القطاع الرسمي من الذهب لأعلى مستوى له منذ 1964.

وأظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي ومجلس الذهب العالمي أنه بالرغم من نمو الاحتياطيات الرسمية للبنوك المركزية العالمية إلى 12 تريليون دولار من تريليوني دولار فيما بين 2000 و2012 فإن نسبة الدولار الأميركي من احتياطيات البنوك المركزية العالمية تراجعت إلى 54 % من 62 % في الفترة نفسها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات