سهم غوغل يقفز إلى 821 دولاراً ويرتفع 700% منذ 2004

التيسير النقدي يقفز بالأسواق العالمية إلى قمة العامين

ارتفعت الأسواق العالمية لتصل إلى أعلى مستوى سجلته منذ عامين بفضل موجة تفاؤل سادت معظم البورصات بشأن احتمال أن تلجأ البنوك المركزية في أوروبا واليابان وأميركا إلى سلسلة جديدة من التيسير النقدي.

واستمر صعود أسهم غوغل لتسجل أعلى إغلاق في تاريخها عند 821.50 دولارا ويتوقع بعض المحللين أن يصل سعر سهم شركة محركات البحث إلى 1000 دولار قريبا. وفتح السهم على 100 دولار في أول أيام تداوله في 2004 ومنذ ذلك الحين صعد السهم 700 %.

اليابان وأوروبا

وفي طوكيو أغلق مؤشر نيكاي للأسهم اليابانية عند مستوى مرتفع جديد مع تعزز التفاؤل بشأن المشرحين لمنصبي نائب محافظ البنك المركزي لكن المكاسب تقلصت في أواخر المعاملات بفعل بيع لجني الأرباح في أسهم الشركات المالية والمصدرين.

وزاد نيكاي 0.3 % إلى 11683.45 نقطة. ونزل مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.4 % إلى 988.62 نقطة. أما في أوروبا فقد ساعدت أسهم المؤسسات المالية على دفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى إلى أعلى مستوى في عامين إذ ظلت معنويات المستثمرين مدعومة بالسياسة النقدية للبنوك المركزية.

وارتفع المؤشر 0.8 % إلى 1178.12 نقطة بينما صعد مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 1.1 % إلى 2649.09 نقطة. وكانت أسهم البنوك وشركات التعدين - التي تعتبر الأكثر تأثرا بعلامات التحسن في الاقتصاد العالمي - من أكبر الرابحين إذ ارتفع مؤشر ستوكس 600 لأسهم قطاع البنوك 1.3 %.

نفحة أميركية

وقال ريتشارد جريفيث المدير المساعد لشركة بيركلي فيوتشرز: إن السبب الرئيسي لارتفاع أسواق الأسهم الأوروبية هو الإغلاق القوي لأسواق الأسهم الأميركية في الجلسة السابقة بفعل تصريحات بشأن تيسير السياسة النقدية. وتابع:السوق الأميركية تدعم العالم وتبدو مصممة على تسجيل مستويات مرتفعة جديدة.

غير أن جريفيث قال إن بعض العملاء يبيعون خيارات شراء - وهي أداة للمراهنة على صعود السوق في المستقبل - في مؤشري داكس الألماني ويورو ستوكس لتوفير بعض الحماية تحسبا لتوقف موجة الصعود في الأجل القريب مع استمرار القلق بشأن المأزق السياسي في ايطاليا.

سهم غوغل

وارتفع سهم غوغل إلى مستويات جديدة مع هيمنة نظام التشغيل أندرويد الذي ابتكرته الشركة على سوق الهواتف المحمولة واستمرار تصدر الشركة لمجال إعلانات المحمول. ورسخت هذه المكاسب موقع غوغل في المركز الثالث بين الشركات الأميركية من حيث القيمة السوقية بعد أبل وإكسون موبيل.

وتصعد أسهم غوغل بقوة منذ أواخر العام الماضي وسجلت مستويات جديدة في عدة مرات وبلغ ارتفاعها 16.1 % منذ بداية العام الجاري. وهذا يجعله أغلى سهم على مؤشر ستاندرد اند بورز 500. وكانت أسهم غوغل قد حظيت باهتمام كبير بعد الطرح العام الأولي في أغسطس 2004. وكان هذا الطرح الأولي هو الأهم في ذلك الوقت إذ بلغ سعر السهم فيه 85 دولارا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات