احتجاج

موظفو الخطوط البرتغالية يضربون عن العمل

أعلنت نقابات الحكومة أن العاملين في شركة الخطوط الجوية البرتغالية (تي.إيه.بي) سيضربون عن العمل من 21-23 مارس الجاري مع تزايد الاحتجاجات ضد التخفيضات في الميزانية والأجور والوظائف في البلد العضو بمنطقة اليورو والذي يتلقى مساعدات إنقاذ. وفي أعقاب احتجاجات ضخمة في لشبونة وعشرات المدن الأخرى طالبت باستقالة الحكومة التي تتبنى سياسات تقشفية قرر عمال السكك الحديدية أيضا الإضراب عن العمل يومي الأربعاء والخميس إحتجاجا على خفض الأجور. ومن المرجح أن يؤدي إضراب الخطوط البرتغالية أيضا إلى تفاقم مشكلات النقل الجوي الإقليمي التي سببتها التوقفات المتكررة لرحلات شركة الطيران الأسبانية إيبيريا. وتقوم الخطوط الجوية البرتغالية بتسيير نحو 180 رحلة يوميا.

ويخطط المحتجون لتسليم تذكرة طيران رمزية ذهاب فقط إلى تورونتو لوزير الاقتصاد الفارو سانتوس بيريرا الذي تعلم وعلم في جامعات كندا قبل أن ينضم إلى الحكومة. وستتضرر أيضا شركة ساتا للطيران ومقرها جزر الأزور جراء الإضراب وهو الأول الذي تدعمه نقابات العاملين والطيارين الثمانية جميعها في شركة الخطوط البرتغالية المملوكة للدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات