ربع سكان أسبانيا عاطلون عن العمل

تجاوز عدد العاطلين العاملين المسجلين في اسبانيا خمسة ملايين شخص أي نحو 26.3 % من مجل السكان في فبراير، حسب بيانات وزارة العمل الاسبانية أمس. وفيما سجل اقتصاد البلاد وهو الرابع في منطقة اليورو، انكماشا بعد ان فرضت الحكومة خفضا كبيرا في الانفاق. وارتفع عدد الاشخاص الذين تقدموا بطلبات للاستفادة من معونات البطالة نحو 59 الفا و444 شخصا خلال الشهر الماضي ليصل العدد الاجمالي للعاطلين عن العمل الى خمسة ملايين واربعين الفا و222 شخصا بينما تستمر الشركات في جميع قطاعات الاقتصاد بالاستغناء عن العاملين. وتنشر الوزارة المعدل الاجمالي للعاطلين عن العمل بشكل منفصل ودوري. وقفزت النسبة إلى أعلى مستوى منذ بدء عهد الديموقراطية في اسبانيا بعد وفاة الجنرال فرانشيسكو فرانكو في 1975. وتعاني اسبانيا من انكماش اقتصادها ولم تتعاف من انهيار طفرة العقارات في 2008. وفرضت حكومة رئيس الوزراء ماريانا راخوي المحافظة اقتطاعات كبيرة في النفقات وزيادة في الضرائب بهدف توفير 150 مليار يورو أي نحو 194 مليار دولار بين الاعوام 2012 و2014 ما ادى الى احتجاجات شعبية واسعة. وتتوقع الحكومة انكماشا بنسبة 0.5 % في 2013 يليه نمو 1.2 % في 2014، وهي توقعات اكثر تفاؤلا من توقعات معظم المحللين والمنظمات الدولية. وارتفع عدد العاطلين عن العمل المسجلين في قطاع الخدمات نحو 39 الفا و788 عاطلا عن العمل، وفي قطاع الصناعة 1581، والزراعة 4882 والبناء 1377 عاطلا عن العمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات