خسارة قياسية تبلغ 25 مليار دولار يتكبدها بنكيا الإسباني في 2012

أعلن مصرف بنكيا الإسباني الذي حصل على برنامج إنقاذ تكبده خسارة قياسية بلغت قيمتها 19.2 مليار يورو (25 مليار دولار) في عام 2012 مرتفعة من خسائر بنحو 3 مليارات يورو في العام السابق عليه.

وسجل بنكيا ومجموعته الأم "بي إف أيه" سويا خسائر بقيمة 21.2 مليار يورو. وعزا بنكيا ذلك بشكل كبير إلى تجنيب مجموعة "بي إف أيه" مخصصات بحوالي 27 مليار يورو لتطهير ميزانيته. وقال رئيس مجلس إدارة بنكيا خوسيه إيجناسيو جوريجولزاري أمس إن النتائج جاءت متفقة وتوقعاته. وقال إن رابع أكبر البنوك الإسبانية قادر الآن على الوفاء بالتزاماته على الرغم من أن التحدي جعله مؤسسة رابحة.

وتأسس بنكيا في عام 2010 من جانب سبعة بنوك توفير أضيرت بشدة جراء انهيار فقاعة العقارات في البلاد قبل عامين. وتم اكتشاف الفجوة المالية الضخمة لدى بنكيا في عام 2012 ما أدى لاستقالة رئيس مجلس إدارته رودريجو راتو وتأميمه بشكل جزئي. وأفرجت منطقة اليورو عن 18 مليار يورو (23 مليار دولار) لبنكيا في إطار حزمة مساعدات تبلغ أكثر من 40 مليار يورو للقطاع المصرفي الإسباني.

ومن أجل الوفاء بالشروط المحددة من جانب منطقة اليورو، يعتزم بنكيا شطب 4500 وظيفة هذا العام. وقال جوريجولزاري إن البنك سيخفض عدد فروعه في إسبانيا بحوالي 1100 مكتب ليصل إجماليها 1888 فرعا. كما لدى البنك نشاطات في دول أوروبية أخرى وآسيا. ويجري عملية لبيع فرعه في ولاية فلوريدا الأميركية "سيتي ناشيونال بنك".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات