السعودية تطرح مناقصة لاستيراد 330 ألف طن قمح

أكدت السلطات السعودية أمس مضيها في تلبية حاجة البلاد من القمح عن طريق الاستيراد من الخارج ، حيث طرحت المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق المسؤولة عن تأمين هذه السلعة الإستراتيجية منافسة لاستيراد 330 ألف طن قمح من النوع الصلب عالي البروتين. وقال مدير عام المؤسسة وليد الخريجي إن هذه الدفعة تمثل الدفعة الأخيرة التي سيتم طرحها هذا العام , وسيكون موعد توريد تلك الكمية خلال شهري مارس وأبريل من العام القادم بواقع 3 شحنات لميناء جدة الإسلامي و 3 شحنات لميناء الملك عبد العزيز بالدمام .

وحدد الخريجي غداً الجمعة كآخر موعد لاستقبال العروض , على أن يتم إعلان نتيجة الترسية الأحد القادم. وكانت السعودية قد اشترت في أحدث مناقصاتها 660 ألف طن من القمح من استراليا والاتحاد الاوروبي وكندا والولايات المتحدة للشحن بين نوفمبر 2011 وفبراير 2012. وشكل القمح الروسي 2% فقط من واردات السعودية الإجمالية بين عامي 2008 و2011 بينما استوردت المملكة 40% من احتياجاتها من كندا خلال نفس الفترة. وقال الخريجي في تصريح سابق: لا نختار حسب الدولة وانما حسب جودة القمح.. لدينا مواصفات من يفي بها بالسعر المناسب فسنرحب به في مناقصاتنا.

وتعتزم السعودية الاعتماد بالكامل على واردات القمح بحلول 2016 حفاظا على مواردها من المياه. وتستهلك أكبر دولة منتجة للنفط في العالم نحو 2.9 مليون طن من القمح سنويا. وترتفع واردات القمح السعودية نتيجة زيادة الاستهلاك وانخفاض المشتريات من السوق المحلية. وكان مصدر مسؤول في وزارة الزراعة السعودية قال مؤخرا إن إجراءات حكومية تم اتخاذها ستخلص في النهاية لإيقاف زراعة القمح بالمملكة في العام 2015 حفظا على المياه.

إلا أن دراسة أكاديمية سعودية أوصت بضرورة إعادة النظر في قرار وقف زراعة القمح نهائيا المقررة بحلول عام 2015، على أن يتم التركيز على زراعة هذا المحصول في المزارع ذات السعات الكبيرة لقدرتها على تحقيق كفاءة إنتاجية عالية.

ويشكل القمح 90% من مجمل صادرات الحبوب الروسية التي استوردتها السعودية وبلدان أخرى منها مصر وتركيا والسعودية وليبيا وبعض بلدان الاتحاد الأوروبي. وكانت وزارة الزراعة الروسية أعلنت أن محصول روسيا من الحبوب وصل إلى 97.8 مليون طن في نهاية موسم الحصاد الحالي، بالمقارنة مع 61 مليون طن في العام الماضي.

وأوضحت الوزارة أن روسيا أنتجت خلال هذا الموسم 97.8 مليون طن من الحبوب، مشيرة إلى ان البلاد صدرت إلى الأسواق الخارجية في الفترة الممتدة بين الأول من يوليو والثالث والعشرين نوفمبر ما مجموعه 13.7 مليون طن من الحبوب. وتقدر الحكومة الروسية طاقات البلاد التصديرية بنحو 25 مليون طن من الحبوب في الموسم الحالي. ورفعت روسيا الحظر الذي كانت فرضته على تصدير الحبوب في العام الماضي بسبب الجفاف، حين لم تتمكن البلاد من جمع أكثر من 60.9 مليون طن من الحبوب، أي أقل بنسبة 37.3% عن مستوى العام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات