لمساعدة المستأجرين في مواجهة كورونا:

"الإمارات ريت" تعلن إجراءات تخفيض الإيجارات

أعلنت شركة الإمارات دبي الوطني ريت (شركة استثمار مغلقة)، وهي صندوق استثمار عقاري يعمل وفقاً للشريعة الإسلامية وتديره شركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول المحدودة، عن مبادرة تخفيض الإيجار للمستأجرين الذين تأثروا بشدة من جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتهدف المبادرة إلى مساعدة المستأجرين الذين هم في حاجة ماسة إلى تخفيض الإيجار، على شكل فترات مجانية أو تأجيل الشيكات المستحقة أو إعادة جدولة خطط دفع الإيجار ، اعتمادًا على وضعهم المالي.
 
وتعد شركة الإمارات دبي الوطني ريت في وضع مالي جيد مع دخل إيجاري إيجابي ونقد كافٍ لتلبية جميع الالتزامات المتوقعة. ويرجع ذلك إلى حد كبير للتدابير المتخذة سابقًا لخفض التكاليف والنفقات على الديون في بيئة تتمتع بأسعار فائدة منخفضة.

وتماشياً مع استراتيجيتها لتقديم القيمة للمساهمين، تفاوضت إدارة الشركة على عدد من عقود الخدمة للتخفيض من تأثير المرونة المستمرة في سوق العقارات.
 
وفي هذا السياق، قال أنتوني تايلور، رئيس قسم العقارات بشركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول: "إن أولويتنا الآن هي تحديد من هم بحاجة ماسة إلى المساعدة المالية للتغلب على التأثير المستدام لجائحة كوفيد 19 في مختلف الشركات في إمارة دبي. وبما أننا نتمتع بوضعٍ مالي قوي وتمكنا من تحقيق أهدافنا في بناء محفظة مرنة، فنحن لسنا في وضع يمكننا من تقديم المساعدة لجميع المستأجرين".

وأضاف تايلور: "إذا كنا في صدد مشاركة وفورات التكلفة التي تم تحقيقها مع كافة المستأجرين بالتساوي، فسيكون ذلك تخفيضًا نسبيًا وغير ذا قيمة لأي مستأجر يواجه تحديات مالية كبيرة. ولهذا السبب، سنقوم بتقييم الوضع المالي لكل مستأجر يطلب المساعدة على حدة قبل الموافقة على إعادة هيكلة دفعات الإيجار التي تلبي متطلباته".
 
لكي تتمكن شركة الإمارات دبي الوطني ريت من توفير التخفيض المناسب، سيتم الطلب من جميع المستأجرين الذين يحتاجون إلى إعانة مالية تقديم المستندات التالية، بما في ذلك المكاتب والعقارات البديلة، وهذا يشمل، أرقام التداول للـ 12 شهراً الماضية، لإثبات تأثير كوفيد 19 على الإيرادات، بالإضافة إلى كشف حساب بنكي لآخر 12 شهر ودليل على التكاليف الثابتة الجارية، بما في ذلك التفاصيل المفصلة مع الوثائق الداعمة إلى جانب معلومات مالية مدققة للثلاث سنوات الماضية.
 
أما للأفراد، بما في ذلك مستأجري العقارات السكنية، فيطلب منهم تقديم وثائق تؤكد تأثر دخل الفرد، مثل تخفيض الراتب أو خطاب إنهاء الخدمة من صاحب العمل، علاوة على كشف حساب بنكي لآخر 12 شهر
 
وتابع تايلور: "لا يستثنى أي قطاع في المنطقة من التأثر من الجائحة. ونريد أن نركز على المستأجرين الذين هم بحاجة ماسة لدعمنا، وتحديدهم وإيجاد حلول ذات تأثير ملموس عليهم. نسعى إلى بناء علاقات طويلة الأمد مع مستأجرينا بدلاً من رؤيتهم يخلون أصولنا بسبب تضرر أعمالهم، في ظل ظروف السوق الحالية وإيرادات الإيجار اللذان يعتبران أولوية قصوى. سيساعد نهجنا المستأجرين على الإستمرار في الحفاظ على أعمالهم، مع إتاحة الفرصة للشركة لتحقيق دخل إيجار مستدام خلال الأشهر المقبلة".
 
جدير بالذكر أن شركة الإمارات دبي الوطني ريت تعمل على طرح سلسلة من الحلول المرنة للمستأجرين في مجموعتها. من خلال منح المستأجرين الفرصة لإعادة التفاوض أو تأجيل المدفوعات إلى تاريخ لاحق.

 كما تتوقع الإدارة الحفاظ على عقود الإيجار الأطول وتشجيعها على المدى المتوسط إلى الطويل.

في الوقت نفسه، تستفيد الشركة من بيئة أسعار الفائدة المنخفضة لإصلاح اتفاقيات التمويل المستقبلية بأقل تكلفة ممكنة، مما يمكنها من دعم المستأجرين بشكل أفضل طوال هذه الفترة الصعبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات