فرص الجيل الخامس

تشكل تقنية الجيل الخامس تكملة لتقنيات الجيل الرابع، لتحسين مستوى المعيشة للمستهلكين والمجتمع ككل، وفتح فرص جديدة لتعزيز إيرادات الشركات عبر مجموعة واسعة من القطاعات، ومن المتوقع أن تبدأ عمليات النشر التجاري لتقنية الجيل الخامس في وقت مبكر من العام المقبل. وسيستمر الانتشار الواسع النطاق لسنوات متعددة، حيث تم تصميم الجيل الخامس لتوفير سرعات بيانات مذهلة، وتوفير سعات ضخمة، وكمون منخفض، وكفاءة في استخدام الطاقة لدعم الابتكار والخدمات عبر القطاعات.

وتماماً كما هو الحال في الأجيال السابقة، من المتوقع أن تصبح تقنية الجيل الخامس جزءاً لا يتجزأ من المجتمع المتصل، ففي مصر، على سبيل المثال، يمكن لمشغلي الشبكات تعزيز حصتهم السوقية والمقدرة بـ1.5 مليار دولار بالاستثمار في تقنية الجيل الخامس بحلول عام 2026، إضافة إلى إيرادات خدمات الاتصالات المتوقعة.

ويتمثل التحدي، الذي يواجه المشغلين في تعزيز قدرتهم التنافسية على مستوى العروض في مجال الصناعة الرقمية. وهذا يشمل النظر في كيفية نشر عدد كبير من حالات الاستخدام بكفاءة، والأدوار الواجب اتخاذها في المنظومة المتكاملة أو سلسلة القيمة، وما هي نماذج الذهاب إلى السوق ذات الصلة.

ولضمان الاستخدام السلس لتقنية الجيل الخامس، يتعين على المشغلين التطلع قدماً وتحديد أسلوب النشر، الذي يحقق أفضل استخدام للاستثمارات الحالية ودعم أفضل الاستراتيجيات المؤسسية في هذا الإطار، وينطبق هذا على ما إذا كان المشغل قد حقق الحد الأقصى من قدراته في الأجزاء الأكثر أهمية من شبكة الجيل الرابع الخاصة به أو بمجرد بداية نشر تقنية الجيل الرابع، وما إذا كان لديه إمكانية الوصول إلى طيف جديد لتقنية الجيل الخامس أم لا. لقد حان الوقت للبدء في تطوير نماذج أعمال تجارية جديدة واختبار السوق، حيث يقوم المشغلون بإعداد شبكاتهم الحالية لنشر تقنية الجيل الخامس.

رئيس وحدة الشبكات في «إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا»

تعليقات

تعليقات