الاسعار التاريخية للذهب

وصل الذهب الى قمته التاريخية في هذه المرحلة وتجاوز فيها حاجز 1909 دولارات للأونصة لاول مرة . والناظر الى الذهب في منحنياته الحالية والتاريخية فان المعدن الاصفر لن يصل الى قمم جديدة كما توقع الكثير من المحللين في تخطيه لحواجز 2500 دولار ثم 3000 ثم 5000 وارى ان هذه التوقعات لم تعد موجودة على المنظور لا القريب ولا البعيد.

وللمعلومية فان الفترة التي يتمم بها الذهب ارتفاعاته من قيعان الى قمم جديدة يخضع الى منظومة حسابية او هندسية كالتالي متعددة فالفترة او الدورة الاولى التي تمت عبر التاريخ كان مدتها 10 سنوات بين بداية الدورة ونهايتها والفترة الثانية التي نحن بها الان احتاجت الى 30 سنة حتى تتممها لذلك يتوقع بان الدورة القادمة للذهب ما بين قاع وقمة جديدة ستكون مدتها 90 سنة تبدأ من الاسبوع الماضي حتى نصل للقمة القادمة التي تكلم عنها الجميع وهي أكثر من 5000 دولار.

المهم ان الذهب يدور اليوم بسعر 1822 ومرجح ان يبدأ بالهبوط الى 1702 ثم الى 1652 ثم الى 1586 قبل ان يرتد مرة اخرى الى 1800 كأخر فرصة للتخارج من اعلى سعر وهذا سيأخذ اشهرا. بعدها سيهبط بقوة الى 1285 ثم يستقر بين 1650 و 1200 على مر السنين القادمة. اما بالنسبة لتبعات هذا التوقع على الاسواق المالية وبالذات اسواق الخليج فان هذه الاسواق والتي وصلت الى قيعانها ويمكن للجميع البدء في شرائها من ذلك الحين كما ان السوق المصري والذي وصل الى مستوى 4470 نقطة هو قاع السوق وعليه يمكن البدء بالشراء خصوصا اذا تزامن هذا مع انطلاقات باقي الاسواق العربية رغم ان ارتفاعاتها ستكون خجولة.

مؤشر داو جونز من المفترض ان يواصل صعوده اذا حافظ على ارتفاعه هذا الاسبوع فوق 11468 وعلى ما يبدو ان حفلة الذهب قد انتهت كما قلت والكل بدأ بالتخلص منه على مراحل وفي المقابل ابتداء نزوح السيولة الى الاسهم واسواق المال عموما والعقار والتجارة لاحقا و ابتداء لدورة ارتفاع في الدولار ومناطق الدولار الجغرافية حيث سينتعش مقابل كل العملات الاجنبية وسيرتفع مع ارتفاع الاسهم .

كما يتوقع ارتفاعات قادمة في اسواق الاسهم العربية والخليجية ستمثل اتجاه صعودي متفائل بشكل عام وهناك كذلك احتمال ان نرى اليورو ينخفض امام الدولار الى 1.38 خلال شهر سبتمبر الحالي لان الاخبار الاقتصادية في منطقة اليورو ما زالت غير سارة للجميع بسبب تبنيها سياسات التقشف الاجبارية كما في فرنسا وباقي المنظومة الاوروبية كما ان عملية اصدار سندات مشتركة قد تتعثر لاحقا مع تعثر احد اعضاءها وهذا سيأثر سلبا على اليورو وفي المقابل هناك اعلانات الاحتياطي الفدرالي اوائل سبتمر سيكون ايجابيا للاقتصاد الامريكي فقط مما سيساعد في عودة الداو جونز الى مستويات ال13 الف نقطة على مدار الـ3 اشهر القادمة مرة اخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات