واحة دبي للسيليكون توسع شراكاتها الدولية بتوقيع اتفاقية مع الجمعية الكندية لريادة الأعمال والابتكار

وقّعت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، اليوم مذكرة تفاهم مع الجمعية الكندية لريادة الأعمال والابتكار (CSEI). وتوفر الشراكة للمشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات وكندا فرصاً نوعية للشركات من البلدين لتوسيع أعمالها عالمياً.

وقّع الاتفاقية كلٌ من غانم الفلاسي، نائب رئيس أول - سعادة الأفراد والابتكار في سلطة واحة دبي للسيليكون، ونسيم سيفي الرئيس التنفيذي للجمعية الكندية لريادة الأعمال والابتكار، ومؤسس "إجنايت إنوفيشن هب" في دبي، وذلك ضمن فعالية افتراضية عن بُعد شارك فيها عددٌ من مسؤولي الطرفين.

وبموجب مذكرة التفاهم، تسعى سلطة واحة دبي للسيليكون ومن خلال مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال "ديتك"، أكبر مركز من نوعه للتكنولوجيا ومساحات العمل المشتركة في الشرق الأوسط، والمملوك بالكامل من قبل سلطة واحة دبي للسيليكون، لدعم خريجي برنامج ريادة الأعمال من "إجنايت إنوفيشن هب" لتأسيس أعمالهم التجارية في دولة الإمارات انطلاقا من مركز "ديتك". كما ستدعم سلطة واحة دبي للسيليكون الجمعية الكندية لريادة الأعمال والابتكار في الجوانب اللوجتسية والترويجية لاستقطاب مؤتمر المهارات الدولي 2021  ITTإلى دبي.

وفي الوقت نفسه تسعى الجمعية عبر "إجنايت إنوفيشن هب"، إلى تمكين الشركات الناشئة في مركز "ديتك" والمهتمة بدخول السوق الكندية للتسجيل في برنامج ريادة الأعمال والذي سيزودهم بالمهارات اللازمة لترجمة الأفكار المبتكرة إلى منتجات تنافسية عالمية. كما ستسعى الجمعية إلى ربط الشركات الناشئة الواعدة في المركز بشبكة المستثمرين الكنديين الداعمين لرواد الأعمال. علاوة على ذلك، ستعمل الجهتان على تنظيم المؤتمرات والفعاليات بهدف تبادل المعرفة والخبرة الخاصة بهذا القطاع.

وتعليقاً على الاتفاقية قال غانم الفلاسي: "منذ تأسيسها، تعمل سلطة واحة دبي للسيليكون على تعزيز ثقافة ريادة الأعمال والابتكار في إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة. وتماشياً مع استراتيجيتها التي ترتكز على الابتكار للعام 2021، تعتبر الواحة - كمركز تكنولوجي متكامل - وجهة متميزة لممارسة الأعمال ومختبراً نوعياً لحلول المدن الذكية".

وأضاف الفلاسي: "نتطلع باستمرار الى استكشاف فرص إقامة شراكات استراتيجية مع شركات التكنولوجيا الرائدة عالمياً. وتتشابه الجمعية مع آلية عمل سلطة واحة دبي للسيليكون من حيث المبادرات التي تطلقها، مثل إجنايت إنوفيشن هب وبرنامج ريادة الاعمال؛ ما يمكننا من بناء شراكة حقيقية قائمة على التعاون المشترك".

من جهتها قالت نسيم سيفي: "تتمثل الأهداف الأساسية للجمعية الكندية لريادة الأعمال والابتكار في تحفيز وتشجيع ورعاية وتطوير الحلول والتقنيات المبتكرة في كندا. هناك العديد من التحديات العالمية، ويمكن للجميع المساهمة في طرح الحلول لها. وبرنامج ريادة الأعمال يقترح تطوير نموذج عالمي جديد لريادة الأعمال. ومن خلال هذه الاتفاقية مع سلطة واحة دبي للسيليكون نأمل الاطلاع على أفكار قيّمة لتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والابتكار في كندا بالتزامن مع مشاركة خبراتنا لفائدة بيئة ريادة الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة".

بدوره قال البروفيسور رفيق لطفي، مدير إدارة برامج رواد الأعمال: "يدرّب برنامج رواد الأعمال المشاركين على أسس إطلاق أعمالهم بنجاح في كندا، وذلك من خلال بناء إدراك معمق لقاعدة العملاء في أمريكا الشمالية. والمعارف والمهارات التي نكتسبها من البرنامج ستساعدهم على مواجهة مختلف سيناريوهات الأعمال بثقة بما في ذلك المشاكل على المستوى العملي والمهني".

ووفقًا لتقرير وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات، بلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات وكندا 7.8 مليارات درهم إماراتي عام 2018. وعام 2019، كانت الإمارات العربية المتحدة الشريك التجاري الأول لكندا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما يتمتع البلدان بعلاقة قوية مبنية على أسس تحقيق الازدهار والنماء، وتمكين المرأة، والمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات