3 آلاف مشارك في منتداها للشباب يبحثون تغيرات قطاع الطاقة

«أدنوك» تقود إعداد جيل جديد من الكفاءات الشابة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

جددت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» التزامها الراسخ بالاستثمار في الكوادر البشرية، مؤكدة أن تطوير وتأهيل الكوادر الشابة يأتيان في قمة أولويات الشركة لإعداد الجيل القادم من أصحاب الكفاءات والمهارات، وتمكينهم من مواصلة مسيرة نجاحات الشركة والارتقاء بأدائها في جميع المجالات.

جاء ذلك خلال منتدى أدنوك للشباب الذي نظمته الشركة افتراضياً، أمس، عبر تقنية الاتصال المرئي، وشارك فيه معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد.

كما شارك في فعاليات المنتدى معالي محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، وفيكي هولوب، الرئيس التنفيذي لشركة «أوكسيدنتال»، وبراتيما رانجاراجان، الرئيس التنفيذي لشركة «أو جي سي أي كلايمت»، ودانيال يرغين، نائب رئيس مجلس إدارة شركة أي إتش إس ماركت، ودكتورة باربرا بيرجر، نائب الرئيس للاستراتيجية والابتكار في شركة شيفرون.

جيل الشباب

وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، التزام أدنوك بالعمل على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة بالاستثمار في الكوادر الشابة وتدريبهم وتمكينهم وصقل مهاراتهم وقدراتهم، مشدداً على الدور المحوري لجيل الشباب في تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي والمساهمة في تمكين التعافي الاقتصادي لمرحلة ما بعد (كوفيد 19)، مشيداً بالتزامهم وتفانيهم وإخلاصهم والذي كان له دور كبير في ضمان استمرارية الأعمال في مختلف المواقع والمصانع والمواقع البرية البحرية خلال الجائحة.

وقال: يشكل الشباب النسبة الأكبر من القوى العاملة في أدنوك ويمثلون عاملاً رئيسياً في تمكين الشركة من تنفيذ أهداف استراتيجيتها المتكاملة. ونحن فخورون بالدور الذي تقوم به كوادرنا الشابة في مختلف مواقع العمل، ومساهمتهم الفعالة التي مكنت أدنوك من تحقيق أداء قوي هذا العام، والمحافظة على نموها وتطورها رغم الظروف الاستثنائية التي فرضها فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) والتقلبات الحادة التي تشهدها أسواق الطاقة.

تمكين التعافي

وأضاف: «ستشهد الفترة المقبلة زيادة كبيرة في أهمية دور الكوادر الشابة، فيما نركز على مضاعفة جهودنا لتعزيز المساهمة في تمكين التعافي الاقتصادي لمرحلة ما بعد (كوفيد 19)، وذلك من خلال ترسيخ دور أدنوك مزوداً عالمياً موثوقاً للطاقة، ودعم وتحفيز نمو الاقتصاد المحلي، وتعزيز وزيادة القيمة المحلية والعائد الاقتصادي لدولة الإمارات».ودعا أحمد الجابر الكوادر الشابة إلى مواصلة الالتزام بالقيم المؤسسية لأدنوك، وثقافة الأداء المميز، وبذل المزيد من الجهد، والعمل بروح الفريق الواحد، وأداء الأعمال بأسلوب جديد ومبتكر لمواكبة تطلعات وطموحات النمو والتقدم والتطور في دولة الإمارات.

واستعرض أهمية منتدى أدنوك للشباب كمنبر يتيح للكوادر الشابة اكتساب معرفة دقيقة وشاملة حول استراتيجية الشركة، وكيفية مساهمتهم في إنجاحها، كما يتيح المنتدى أيضاً الفرصة للإدارة التنفيذية للتعرف على أفضل السبل لدعم جيل الشباب من أصحاب الكفاءات المتميزة، وكيفية تطوير قدراتهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة بما يمكّنهم من بناء مسيرة مهنية ناجحة.

أهداف الإمارات

وقال معالي عمر بن سلطان العلماء: تتماشى أهداف الإمارات الطموحة في أن تصبح رائدة عالمياً في مجال الذكاء الاصطناعي، وتوظيف هذه التكنولوجيا في خدمة الإنسان بشكل سليم وآمن مع تركيزها الدائم على تطوير الكوادر الوطنية الشابة وصقل مهاراتهم وقدراتهم التقنية، ونسعى جاهدين لخلق بيئة تسهم في تحفيز الشباب المواطنين وتشجيعهم على تحقيق النجاح في مسيرة نموهم وتطورهم المهني، ويعد منتدى أدنوك للشباب مثالاً على الفرص المتاحة للكوادر الشابة، والتي تهدف جميعها إلى توفير منبر للتواصل مع الشباب، وتمكينهم من إبداء آرائهم وتطلعاتهم واهتماماتهم ومناقشة سبل تطوير قدراتهم، بما يسهم في تعزيز دورهم ومشاركتهم في إيجاد حلول واقعية واقتراحات مبتكرة تسهم في بناء مستقبل مستدام لشركاتهم ومؤسساتهم ولدولة الإمارات.

قادة النفط والغاز

وخاطب المنتدى عدداً من قادة قطاع النفط والغاز في العالم، مستعرضين آراءهم حول جوانب الاستدامة، كما تبادلوا الآراء ووجهات النظر مع المشاركين من الكوادر الشابة حول التغيرات المستمرة التي يشهدها قطاع الطاقة.

وفي ختام فعاليات المنتدى، شارك الشباب في تحدي الاستدامة، وهو تطبيق تفاعلي تم تصميمه لتعزيز معرفة المشاركين بمجالات الاستدامة الرئيسية، وإكسابهم معرفة دقيقة بالتحديات والمواضيع التي تواجه قطاع النفط والغاز فيما يتعلق بتحقيق الاستدامة. كما يتيح التطبيق التعرف على جهود ومبادرات أدنوك لتعزيز إرثها العريق في الإنتاج المسؤول للنفط والغاز في إطار سعيها الدائم لتحقيق أهدافها في مجال الاستدامة 2030.

كما تضمن المنتدى والذي شارك فيه أكثر من 3 آلاف من الكوادر الشبابية، جلسة حوار شبابية تحت شعار (المرحلة القادمة: من المحافظة على سير العمليات إلى تحقيق الازدهار)، ناقش خلالها أعضاء مجلس أدنوك للشباب، ضرورة المحافظة على مرونة الشركة وتعزيز تنافسيتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات