«بريك بلك 2021» يسعى لتأهيل المهنيين الشباب في القطاع الملاحي

يركز مؤتمر «بريك بلك الشرق الأوسط» على العديد من القضايا المتعلقة بالصناعة البحرية، لا سيما دعم الكوادر الشابة من المهنيين الطموحين.

ويساهم الحدث، الذي يستمر يومين، بتوعية الطلاب حول صناعة الشحن البحري والمشاريع اللوجيستية، حيث ستجمعهم مبادرة «يوم التعليم» في بريك بلك الشرق الأوسط، مع أبرز قادة صناعة الشحن البحري والمشاريع اللوجيستية محلياً وعالمياً، إلى جانب المؤسسات التعليمية الرائدة في المنطقة، لرفع الوعي بالفرص الوظيفية المتاحة في هذه الصناعة.

وقالت المهندسة حصة آل مالك، مستشارة الوزير لشؤون النقل البحري بوزارة الطاقة والبنية التحتية، ورئيسة رابطة المرأة العربية في القطاع البحري: إنه من دواعي سرورنا أن نرى حدثاً بهذه المكانة يبذل جهوداً متواصلة لإلهام جيل جديد من المحترفين البحريين الذين يمكنهم تغيير هذه الصناعة، إذ طالما آمن بريك بلك الشرق الأوسط بتوفير منصة مشتركة للاعبين الرئيسيين في السوق والكوادر الشابة، وما من شك أن جهودهم لتمكين المهنيين البحريين الطموحين جديرة بالتقدير، لأن الشباب هم القوة الدافعة لازدهار أي دولة، وتمثل رعايتهم وتطويرهم أمراً أساسياً.

وأضافت آل مالك أن حكومة الإمارات تلعب دوراً محورياً في سد الفجوة فيما يتعلق بالمواهب الإماراتية في الأسواق المحلية والإقليمية، من أجل رفع المكانة الاقتصادية للدولة، وتعزيز مكانتها الرائدة كأحد مراكز الأعمال العالمية الرئيسية، سواء في مجال البنية التحتية والمرافق البحرية، وكمركز علمي للبحث والتطوير والابتكار في مجال الاقتصاد الأزرق.

وعقدت بريك بلك الشرق الأوسط 2021، شراكات مع العديد من الجامعات الرائدة، بما في ذلك كليات التقنية العليا في أبوظبي، وأكاديمية أبوظبي البحرية، والأكاديمية الأردنية للدراسات البحرية، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، فرع الشارقة.

وقال الدكتور أحمد يوسف، العميد المشارك لكلية النقل البحري والتكنولوجيا في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، فرع الشارقة: نعمل في الأكاديمية على تعزيز قطاع التعليم في منطقة الشرق الأوسط، ويسعدنا أن نكون شريكاً مع فعالية مرموقة مثل بريك بلك الشرق الأوسط، التي تتمتع بسمعة مرموقة كونها داعماً لتشجيع الكفاءات الشابة، ونحن حريصون على أن نجدد التعاون والشراكة مع هذا الحدث العالمي، ومن خلال هذا التعاون، نأمل أن نكون قادرين على تعزيز رؤية الدولة للبقاء في الصدارة، ليس فقط في القطاع البحري، ولكن في جميع المجالات الاقتصادية.

من جهته، أوضح بن بلامير، مدير الفعاليات في بريك بلك الشرق الأوسط أن مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط شهد نجاحاً كبيراً في دوراته السابقة، وفي نسخة 2021، يسعى الحدث للوصول إلى آفاق جديدة، عبر التركيز على تحسين قطاع التعليم، الذي يؤكد أهمية بناء أمة ذات اقتصاد مزدهر، منوهاً بأهمية المساهمة بالربط بين المواهب الشابة وقادة الصناعة، من خلال تقديم المناقشات والفرص حول مجموعة من الموضوعات، وإبراز أهمية القطاع، مؤكداً أنه وفقاً لدراسات السوق، تمثل الإمارات واحدة من أكبر أسواق الشحن وسلسلة التوريد في المنطقة، لذا من المهم تهيئة أجيال المستقبل ليتمكنوا من استكمال مسيرة قيادتهم، وتعزيز نمو الصناعة في السنوات المقبلة.

طباعة Email