«جنرال إلكتريك»: الإمارات رائدة عالمياً في الابتكار

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشف تقرير «مقياس جنرال إلكتريك للابتكار العالمي 2020»، عن تصنيف الإمارات دولة عالمية رائدة في تأسيس بيئة مواتية للابتكار، وذلك بعد استطلاع آراء مجموعة من المسؤولين التنفيذيين لشركات في الدولة.

واستقصى المقياس هذا العام آراء أكثر من 3400 مسؤول تنفيذي لشركات في 22 دولة، بما فيها الإمارات، عبر اثنتين من الدراسات المستقلة، تم إجراء الأولى في فبراير، والثانية في سبتمبر من العام الجاري، ورصدت تغير الانطباع العالمي نتيجة جائحة «كوفيد 19».

وبعد استطلاع آراء قادة الأعمال فيها، حصلت الإمارات على تصنيف رائد في الابتكار بنسبة 25 %، متفوقة على الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 22 %، واليابان 16 %، والصين 14 %. وعبر أكثر من نصف المشاركين، ونسبتهم 56 %، عن إيمانهم بأن الجائحة سرعت وتيرة الابتكار، أو عززت استقرارها، في حين أفاد 34 % بأن الجائحة أثرت إيجاباً في قدرة الشركات على الابتكار.

وكشفت الدراسة عن إشادة كل 4 من أصل 10 مسؤولين تنفيذيين لشركات بنسبة 40 % ببيئة الأعمال المثلى في الإمارات، والتي تسهم في تمكين الابتكار ودعمه، لتتفوق على دول مثل فنلندا بنسبة 38 %، والهند 37 %، وإيطاليا 37 %، وماليزيا 32 %. وتصدرت خمس دول، المقياس، وهي الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 73 %، واليابان 70 %، والصين 68 %، وألمانيا 63 %، والمملكة المتحدة بنسبة 53 %.

خلق وظائف

وقالت الدكتورة داليا المثنى، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة «جنرال إلكتريك» في منطقة الخليج، خلال مؤتمر افتراضي، لمناقشة نتائج الدراسة، إن تنفيذ استراتيجيات الابتكار في الشركات، سيكون عاملاً رئيساً في خلق المزيد من الوظائف في الإمارات خلال السنوات الخمس المقبلة. وأشارت إلى أهمية أن تبقى الشركة على تواصل واطلاع حول الأفكار الجديدة لجيل الشباب وتطلعاتهم، والتعاون معهم لتحقيق أفكارهم، من خلال البرامج المشتركة مع الجامعات والمدارس، لافتة إلى أن «جنرال إلكتريك»، تشترك بالعديد من تلك البرامج مع الجامعات في مجالات عدة، مثل البحوث، وذلك لحل المشاكل التي تواجهها القطاعات المختلفة.

وثمّنت المثنى، الجهود المتواصلة التي تبذلها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، لإثراء ثقافة الابتكار، ودفع عجلة التطور والازدهار، في رحلة ممتدة على مدار ثمانية عقود، كانت «جنرال إلكتريك»، ولا تزال، شريكة فيها.

وأضافت: تؤمن الشركات في الإمارات، بأن الابتكار هو أولوية استراتيجية، لا سيما وسط تفشي الجائحة، لذلك، فإنه من الأهمية بمكان، تعزيز أواصر العلاقات الحكومية والصناعية، لدفع عجلة الابتكار محلياً.

كما يثمن هؤلاء المسؤولون التنفيذيون، الأثر الاجتماعي للابتكار، وتجذبهم التقنيات المتطورة، على غرار الذكاء الاصطناعي، أكثر من أي وقت مضى، للمضي قدماً بمسيرة التطور. وما هذا إلا دليل واضح على الرؤية الثاقبة لقيادة دولة الإمارات، التي تبذل جهوداً حثيثة لإرساء دعائم بيئة أعمال مواتية للابتكار، ناهيك عن تسخير إمكانات التقنيات المتطورة، للاستفادة من أقصى إمكاناتها.

الرعاية الصحية

وأعرب المسؤولون التنفيذيون في الشركات ضمن تقرير هذا العام، عن إعجابهم بمرونة قطاع الرعاية الصحية خلال الجائحة، حيث أفاد 79 % منهم في الإمارات، بأن القطاع تفوق على القطاعات الأخرى، وأرسى مثالاً تقتدى به على صعيد دفع عجلة الابتكار. وأشار الغالبية العظمى من هؤلاء المسؤولين، ونسبتهم 85 %، إلى الدور الحيوي للابتكار في حماية صحة أفراد المجتمع، وتعزيز رفاههم.

وتصدر قطاع الرعاية الصحية، جميع القطاعات، في إحراز تقدم لافت خلال الأشهر الستة الماضية، حيث أشاد 62 % من التنفيذيين في الإمارات، بأدائه، مقارنة بنسبة 52 % حول العالم. كما تطرق هؤلاء التنفيذيون إلى القطاعات الأخرى في الدولة، والتي شعروا بأنها أحرزت تقدماً في الابتكار بعد الجائحة، والتي تضم التقنيات المتطورة وتكنولوجيا المعلومات بنسبة 48 %، والاتصالات 44 %، والتواصل والإعلام والثقافة 39 %.

الذكاء الاصطناعي

وقال أكثر من ثلثي المسؤولين التنفيذيين في الإمارات، بنسبة 68 %، إن الابتكارات القائمة على الذكاء الاصطناعي، ستكون أكثر أهمية بعد الجائحة، وأفاد 77 % منهم بأن تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، ستكون ذات أهمية كبيرة، نظراً لفوائدها على تجربة العمل.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات