إسرائيل تسعى لاستقطاب عشاق السفر في الإمارات

خاطبت وزيرة السياحة الإسرائيلية أوريت فركاش هكوهين، الحضور في أول منتدى سياحي افتراضي بين الإمارات وإسرائيل، استضافه مسؤولون من وزارة السياحة الإسرائيلية أمس. وأوضحت الوزيرة أن إسرائيل تستعد لاستقبال السياح من الإمارات، مع الالتزام بنصائح الخبراء والإجراءات الاحترازية لضمان أعلى معايير الصحة والسلامة لتجنب التعرض والإصابة بفيروس «كوفيد 19».

والهدف الرئيسي للمؤتمر هو بناء أسس متينة لعلاقة سياحية طويلة الأمد بين إسرائيل والإمارات. وسلط الحدث، الذي أقيم عبر الإنترنت، الضوء على مكانة إسرائيل كوجهة تاريخية وثقافية مهمة. وركزت على اثنتين من الوجهات الحضارية وهي تل أبيب والقدس، لتسلط الضوء على سحر شواطئها الرملية، وجمال المدينة الحضرية وروائع الطبيعة الخلابة.

كما تُعد المواقع الفريدة بمدينة القدس، التي تعتبر مقدسة للديانات المسيحية واليهودية والإسلام، من أهم المواقع التي يجب زيارتها في البلاد.

ومع الطقس الرائع على مدار السنة تقريباً، يمكن للسياح الاستمتاع بالهواء الطلق الرائع والاستمتاع بالأسواق المتنوعة والثقافة المتطورة والترفيه ومشاهد الطهي المميزة في الأسواق. وشهد المؤتمر حضور أكثر من 300 شريك تجاري من الإمارات و100 شريك من إسرائيل.

مفتاح للسلام

وقالت أوريت هكوهين: السياحة هي المفتاح لبناء السلام الدائم بين الدول، وتتطلع إسرائيل إلى الترحيب بالمسافرين من الإمارات. وأنا متأكدة من أن الزوار من الإمارات والدول الأخرى سيستمتعون بمزيج فريد في هذه الوجهة الجديدة والقريبة.

وفي إسرائيل يلتقي التاريخ مع الحياة اليومية الحديثة، وهناك المواقع الدينية الفريدة التي تتميز بقداستها لليهود والمسيحيين والمسلمين، والتي تتوسطها مدينة القدس. وإلى جانب هذه المواقع، سيستمتع الزوار بالروح المضيافة للناس إلى جانب الثقافات والفنون والموسيقى والمأكولات.

ويمكن للزوار أيضاً الاستفادة من ميزات البحر الميت التي تساعد على الشفاء من الأمراض، والبحر الميت مرشح ليكون في قائمة عجائب الدنيا السبع الطبيعية في العالم كونه أخفض نقطة على هذا الكوكب (434 متراً تقريباً تحت مستوى سطح البحر).

وتتميز منطقة البحر الميت بالعديد من عوامل الجذب بما في ذلك منتجعات العلاج الطبيعي ومسارات المشي لمسافات طويلة والمطاعم. ويوجد في شمال إسرائيل أيضاً كنوز خفية من جمال الطبيعة من حيفا إلى بحيرة طبريا، في منطقة مليئة بالإرث التاريخي.

ووقعت الإمارات وإسرائيل اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرة بعد تطبيع العلاقات بين البلدين، مما يتيح للمسافرين الحصول على تأشيرات دخول عند الوصول. وبدأت «فلاي دبي» تسيير رحلات بين دبي وتل أبيب، حيث تقوم بتشغيل 14 رحلة في الأسبوع وتقدم رحلتين يومياً بين مطار دبي ومطار بن غوريون تل أبيب.

كما أعلنت طيران الإمارات والاتحاد للطيران تسيير رحلات مباشرة إلى إسرائيل في 2021. ووقعت إسرائيل والإمارات اتفاقية طيران تسمح بما يصل إلى 112 رحلة أسبوعية بين البلدين.

لتكون خطوط الطيران «إسرائير» الإسرائيلية أول شركة طيران إسرائيلية تشغل رحلة تجارية إلى دبي تليها شركة «إل عال». كما أعلنت شركة «أركيا إيرلاين» عن بدء رحلاتها اليومية بين دبي وتل أبيب اعتباراً من يناير 2021.

إكسبو

تستعد وزارة السياحة الإسرائيلية، كجزء من أنشطتها الترويجية الأوسع في هذه المنطقة، للمشاركة في «سوق السفر العربي» ومعرض إكسبو دبي. وتتمثل الاستراتيجية في تركيز إسرائيل كوجهة ترفيهية رائدة في قطاع السياحة والاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض من خلال مختلف الأنشطة للشركات والأفراد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات