محللون: «إكسبو» يوفر منصة لتسريع انتعاش السفر والتجزئة والضيافة

أثرت تداعيات جائحة «كوفيد- 19» على مختلف القطاعات، لكنها لم توقف أعمال البناء في موقع إكسبو دبي، حسبما أفادت شبكة سي ان بي سي التي قالت، إن هذه المنطقة التي تبلغ مساحتها ضعف مساحة موناكو، ستستضيف خلال أقل من 40 أسبوعًا (إكسبو دبي)، وما يؤكده المنظمون إنه سيكون أكبر حدث على الإطلاق في العالم العربي.

ويتوقع أن يتزامن معرض إكسبو مع انتعاش عام في النشاط الاقتصادي العام المقبل، ما سيوفر دفعة في الوقت المناسب لقطاعات السفر والتجزئة والضيافة التي تضررت من الوباء. وقال طارق فضل الله، الرئيس التنفيذي لشركة نومورا أسيت مانجمنت الشرق الأوسط، إن العقارات قد تحصل أيضا على دفعة. وبغض النظر عن الأرقام، يقول المنظمون إن فوائد إكسبو ستفوق تكلفته في النهاية.

وفي تصريح لشبكة سي إن بي سي أكدت منال البيات الرئيس التنفيذي لشؤون التفاعل المجتمعي في «إكسبو دبي»، أن إكسبو يواصل التقدم على جميع الجبهات، مشددة على استعداد الجميع وحماسهم لاستضافة العالم في أكتوبر 2021.«ولا شك أن أخبار اللقاحات الأخيرة وسلسلة الأحداث «الحضورية» في دبي عززت آمال المنظمين بتدفق السائحين على المعرض العالمي.

وقالت البيات: هل نتوقع أن يأتي الناس؟ نعم إذا نظرنا إلى مراكز التسوق، وإلى جميع أنحاء المدينة، سنرى أن الناس بدأوا يشعرون بالراحة للخروج مرة أخرى.

وقال كريم جيتا، كبير مسؤولي الاستثمار في «لونجدين كابيتال» لإدارة الأصول: أعتقد أن أولمبياد طوكيو سيقام في يوليو، ومع عودة الثقة بالتجمعات الجماهيرية، لا يوجد سبب يحول دون تدفق الزوار على دبي لزيارة إكسبو. وهذا ما أكدته البيات التي قالت إن إكسبو لا يزال على بعد أشهر. ونحن نخطط، ونضمن السلامة ونتعامل مع كل شيء بمسؤولية.

أرقام

لوضع حجم المعرض في منظوره الصحيح، تبلغ مساحة الموقع نفسه 4.4 كيلومترات مربعة، أي ما يعادل أكثر من 600 ملعب كرة قدم. ويضم الموقع مركزًا للمعارض بمساحة 45000 قدم مربعة مع قاعات قادرة على استيعاب 20000 شخص في وقت واحد. ومحور المشروع هو الوصل بلازا، وهي قبة بحجم طائرتي إيرباص A380 جنبًا إلى جنب وتتميز بأكبر سطح عرض 360 درجة في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات