جيه إل إل: دبي توفر بيئة مواتية للمستثمرين والمطورين العقاريين والشركات

أصدرت جيه إل إل، شركة الاستثمارات والاستشارات العقارية، بالتعاون مع شركة ذا بيزنس أوف سيتيز أحدث دراساتها البحثية، والتي تناولت الدور الذي تلعبه حوكمة المدن في قرارات المستثمرين والمطورين العقاريين والشركات.

وصنفت الدراسة إمارة دبي باعتبارها شريكاً قوياً لمستثمري ومطوري وشاغلي العقارات بفضل إجراءات الإدارة والتنظيم المحكمة التي تعتمدها حكومة دبي، والتي تعزز من التنسيق بين الأجهزة والقطاعات المختلفة، وتضمن وضوح الأدوار والمسؤوليات المنوطة بالجميع. ويمهد هذا النموذج الطريق أمام منظومة استثمارية يمكن التنبؤ بها، ويفتح المجال أمام وجود قيادة رفيعة المستوى قادرة على تحقيق جداول الأعمال طويلة الأجل، مما يعزز من سرعة وقدرة المدن على الاستجابة للفرص والتعامل معها. وأوضحت الدراسة أن دبي توفر بيئة مواتية للمستثمرين والمطورين العقاريين والشركات.

وقال تيري ديلفو الرئيس التنفيذي لشركة جيه إل إل الشرق الأوسط وأفريقيا: «يشير التقرير إلى أن المدن كمدينة دبي مجهزة بشكل أفضل للدخول في شراكات مستدامة مع المستثمرين والمطورين بفضل نماذج الحوكمة الخاصة بها، إذ أثبتت التجربة التي عشناها في عام 2020 أهمية الأساسيات الكلية، والخصائص النوعية كالحوكمة الرشيدة والإدارة والصحة والسلامة والتي سيكون لها تأثير كبير على المكان الذي يختار الناس العيش والعمل والاستمتاع فيه، و ستلعب دوراً كبيراً في عمليات اتخاذ القرارات الاستثمارية، وفي تحديد المدن التي ستثبت مرونتها في مرحلة ما بعد الوباء».

من جانبه، قال جيريمي كيلي مدير قسم الأبحاث العالمية لدى شركة جيه إل إل: «تحتاج المدن لكي تكون مستعدة ومجهزة وقادرة على التفاعل مع المستقبل بشكل فعال، إلى نموذج حوكمة قوي وقدر عالٍ من الشفافية والوساطة بين مختلف أصحاب المصلحة في المدينة والقطاع الخاص. ونعتقد أن شركات الاستثمار والأعمال المسؤولة ستبحث بشكل متزايد عن شركاء من المدن المؤهلة والمرنة التي تمتلك رؤية واضحة لمستقبل مستدام وشامل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات