«منطقة عجمان الحرة» تنجز 73% من مشروع «المنطقة الخضراء»

كشفت «منطقة عجمان الحرة» عن استكمال 73% من «المنطقة الخضراء الصديقة للبيئة»، وذلك عقب أشهر قليلة من إطلاقها رسمياً من قبل الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، رئيس «منطقة عجمان الحرة»، في إطار المبادرات النوعية الرامية إلى الحد من البصمة الكربونية وحماية البيئة ودفع مسار التنمية المُستدامة في الإمارة.

وتتواصل عمليات البناء والإنشاء في المنطقة الخضراء، التي ستضم مستودعات جديدة مستدامة، في الوقت الذي تمضي فيه «منطقة عجمان الحرة» قُدُماً في جهودها الحثيثة لاستقطاب المزيد من المستثمرين المحليين والإقليميين والعالميين، تحقيقاً لـ «رؤية عجمان 2021».

ويُتوقع أن يسهم المشروع، عقب اكتماله بالكامل، في دعم مساعي المنطقة الحرة لتوفير احتياجات المستثمرين من وحدات إضافية جديدة وتلبية الطلب لمساحات بما في ذلك صالات العرض والتخزين والمنشآت الصناعية المستدامة.

تعزيز التنافسية

وقال المهندس علي بن تويه السويدي، مدير عام «منطقة عجمان الحرة»: نمضي قدماً في خطة تطوير واستكمال المشروع الحيوي في الموعد المحدّد بحلول فبراير 2021، في خطوة متقدّمة على درب توسيع قدرة المنطقة الحرة على دعم الأنشطة التجارية والصناعية بشكل كامل، فضلاً عن تعزيز جاذبيتها وتنافسيتها في عالمٍ يسير بخطى ثابتة نحو مستقبل مستدام. وتجسد المبادرة الخضراء، البالغة قيمتها 36 مليون درهم، التزامنا المُطلق بدفع مسيرة تحوّل عجمان إلى نموذج الاقتصاد الأخضر، فضلاً عن تعزيز حماية البيئة وزيادة مساهمة الطاقة النظيفة في الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات، بما يصب في خدمة أهداف «رؤية الإمارات 2021».

تقنيات مبتكرة

ويجدر الذكر بأنّ المنطقة الخضراء الصديقة للبيئة، والتي تمّ الكشف عنها في يوليو 2020، تمتد على مساحة إجمالية تبلغ 9070 متراً مربعاً، لتعزز دورها كمجتمع أعمال مستدام ضمن المنطقة الحرة وبيئة حاضنة لمستودعات ومكاتب ومجمع خدمات حديث مصمم خصيصاً لتلبية المتطلبات الحالية والمستقبلية للشركات ضمن مختلف القطاعات الاقتصادية الحيوية.

وسيتم تجهيز كل وحدة تخزين بأدوات متقدمة وتقنيات مبتكرة لتقليل معدلات استهلاك الكهرباء والحدّ من الانبعاثات الكربونية، بالإضافة إلى ضمان تطبيق أفضل الممارسات الدولية المستدامة، انسجاماً مع مبادرات الاستدامة البيئية الشاملة المعتمدة لدى «منطقة عجمان الحرة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات