مقومات متنوعة ومرافق مبتكرة تلبي تطلعات الزوار

دبي وجهة عالمية مفضّلة خلال موسم الشتاء

تصنف إمارة دبي، دائماً كوجهة جديرة بالزيارة على مدار العام، إلا أن الشتاء يعتبر واحداً من أفضل الأوقات للزيارة، حيث يكتسب أهمية خاصة، كونه يجتذب السياح من داخل وخارج دولة الإمارات، بهدف الاستمتاع بالتنوع الكبير في الأنشطة الترفيهية والفعاليات إلى جانب رحلات السفاري في الصحراء والتجول في المتنزهات الطبيعية المختلفة والوجهات المفتوحة المنتشرة في ربوع الإمارة والتي يترقب الأفراد فترة الشتاء لزيارتها.

وتنفرد الإمارة بمقومات ومرافق ووجهات ترفيهية مبتكرة وجاذبة للزوار، وعادة ما تحمل وجهاً جديداً خلال موسم الشتاء، حيث ترتدي حلة مبهجة مع اعتدال درجات الحرارة، وتضم الإمارة عدداً هائلاً من الوجهات الفريدة التي تلبي احتياجات كافة الأذواق والتطلعات، ما أهلها للحفاظ على صدارتها ضمن أكثر الوجهات السياحية جاذبية، ودفعها لتكون الاختيار الأول للسائحين على مستوى العالم خاصة في فصل الشتاء.

6 عوامل

وتبرز 6 عوامل رئيسة تدفع السياح إلى زيارة دبي خلال فصل الشتاء، أولها: اعتدال الطقس في هذا التوقيت من العام، حيث يعتبر الأفضل مع درجات الحرارة اليومية المعتدلة، حيث توفر الأشهر من نوفمبر إلى مارس درجة الحرارة المثالية التي تسمح بالبقاء في الهواء الطلق.

أما العامل الثاني، توافر البنية التحتية القوية والداعمة للسياحة، لا سيما وأنه مع تطور البنية التحتية المستمر للإمارة أصبح الوصول إليها من مختلف الخدمات والوجهات التي تقدمها أكثر سهولة في ظل الربط الممتاز بشركات الطيران العالمية الكبرى، وهو ما يعتبر من الركائز الأساسية للمقومات السياحية للإمارة.

ويتمثل العامل الثالث في توافر المرافق والوجهات الترفيهية المبتكرة التي تلبي احتياجات الكبار والصغار، وترضي مختلف التطلعات، أما الرابع الرابع يتمثل في إطلاق باقة منوعة من الفعاليات والأنشطة التي تلبي احتياجات جميع الفئات العمرية.

ويأتي العامل الخامس، الذي يعزز جاذبية الإمارة، في توافر خيارات إقامة واسعة تلائم مختلف الطلبات والميزانيات، فيما يأتي تقديم أرقى مستويات الخدمة كعامل سادس، حيث يضمن للزوار الحصول على أرقى مستويات الخدمة في كل جانب من جوانب رحلتهم، وكذلك التعامل معهم.

وفيما يلي أبرز الوجهات والأنشطة التي يمكن الاستمتاع بها في دبي خلال موسم الشتاء:

القرية العالمية

لا تكتمل فعاليات دبي في الشتاء دون زيارة القرية العالمية أكثر من مرة باعتبارها أحد أهم المنتزهات العائلية في الإمارات والتي تنال إعجاب الحضور من مختلف الأعمار والجنسيات، وقد انطلق موسمها الـ 25 في 25 أكتوبر 2020 ويستمر حتى 18 أبريل 2021 مع الالتزام التام بمختلف التدابير الاحترازية والوقائية.

دبي ميراكل جاردن

تعد حديقة الزهور في دبي ميراكل جاردن من أجمل وأكبر حدائق الزهور والورود في العالم، والتي تضم أكثر من 45 مليون زهرة طبيعية. تستقطب حديقة الزهور دبي العديد من الزوار من مقيمين وسياح سنوياً كونها واحدة من أبرز الوجهات السياحية الحديثة في الإمارة، وتتميز بضمها لمجسمات وشخصيات كرتونية مكسوّة بالزهور الطبيعية، لذا تعتبر مكاناً مثالياً لزيارته خاصة في أجواء الشتاء المميزة في دبي والتقاط أجمل الصور فيها.

دبي جاردن جلو

تعتبر زيارة دبي جاردن جلو من أبرز فعاليات الشتاء في دبي، إذ تتميز بكونها أول حديقة متوهجة في العالم تضم أكثر من 500 شكل من الأشكال الفريدة والتصاميم المتنوعة التي تتوزع داخل عدة مناطق مثل: حديقة جلو، حديقة الديناصورات، حديقة الثلج، حديقة الماجيك، وحديقة الفنون، التي صممت جميعها لتأخذك في جولة رائعة لتحتفل بطريقة مختلفة هذا العام..

حدائق دبي

تعتبر حدائق دبي من أشهر الأماكن السياحية في دبي في الشتاء التي يقصدها السكان للاستمتاع برحلات الشواء أو حتى إقامة أعياد ميلاد أطفالهم في الهواء الطلق. تشمل الحدائق التي تسمح بالشواء وإقامة النزهات، والتي وتندرج في قائمة أجمل حدائق دبي، ومن بينها «الممزر» و«مشرف» و«زعبيل»، و«خور دبي».

التزلج على الثلج

يعتبر «سكي دبي» أول منتجع تزلج داخلي في الشرق الأوسط، وحافظ منذ ذلك الحين على موقعه كأحد أبرز مواقع الجذب الأيقونية في المنطقة، واستقبل أكثر من 11 مليوناً من السياح ومحبي رياضات التزلج والزوار من مختلف أنحاء العالم.

وعلى مدار 15 عاماً، واصل «سكي دبي» تحسين تجربة زواره من خلال عدة إضافات تتضمن إنشاء حديقة ثلجية عائلية، مع مجموعة من الأنشطة المسلية والمساحة الخاصة ببطاريقه المحبوبة.

الوجهات الشاطئية

يفضل محبو الاسترخاء والتأمل والتمتع بأشعة الشمس على أجمل الشواطئ في دبي، والتي من بينها «سنسيت بيتش»، ويقع بجوار برج العرب ويتميز بكونه شاطئاً مفتوحاً للجميع ومجانياً، وأيضاً «ذا بيتش» الذي يقابل ممشى «جي بي آر» في جميرا، ويضم أرقى العلامات التجارية، ويعد من أفضل الوجهات العائلية التي تقدم أنشطة لكل أفراد الأسرة. ويعد «كايت بيتش» الوجهة المثالية لعشاق الطائرات الورقية ورياضات الكرة الشاطئية والتجديف.

لا مير

يعتبر «لامير» من أروع الوجهات الشاطئية التي تجذب السياح من كل دول العالم، لما تتمتع به من مناظر طبيعية وأنشطة وعلامات تجارية عالمية وخدمات متنوعة ضمن أجواء مميزة للزوار.

وتوفر أفضل مطاعم «لامير» جلسات خارجية مميزة في فترة الشتاء، والتي تستقطب الأفراد لتناول ألذ الوجبات والاستمتاع بالهواء العليل بإطلالة مميزة على البحر.

مغامرات الصحراء

تعتبر سفاري الصحراء أحد أهم الأشياء التي يمكن ممارستها في دبي خلال موسم الشتاء، حيث تمنح زائريها تجربة فعاليات السفاري في الصحراء والعديد من الأنشطة الشيّقة ذات الصلة مثل القيادة على الكثبان الرملية في سيارة رباعية الدفع أو الاستمتاع بركوب الدراجات الرباعية، التزلج على الرمال، ركوب الهجن، وتصوير غروب الشمس، فضلاً عن الرسم بالحناء وتناول المأكولات المحلية الشهية. وتشهد المخيمات السياحية الصحراوية هذه الأيام إقبالاً متزايداً من قبل الزوار المحليين أو الأجانب.

سياحة التسوق

تعتبر دبي من أهم مدن العالم التي تزدهر فيها مظاهر سياحة التسوق، حيث تضم مجموعة كبيرة من أكبر وأشهر المتاجر ومراكز التسوق التي تضم العديد من العلامات التجارية المميزة عالمياً، والتي من بينها دبي مول، ومول الإمارات.

مهرجان دبي للتسوق

يعتبر مهرجان دبي للتسوق إحدى الفعاليات المهمة خلال موسم الشتاء، وينطلق في دورته السادسة والعشرين من 17 ديسمبر 2020 وحتى 30 يناير 2021، ليقدم أكثر من ستة أسابيع من المرح والترفيه العائلي والحفلات الموسيقية المباشرة والأسواق الفريدة من نوعها والأعمال الفنية المتميزة والعروض المسرحية، إلى جانب العروض الترويجية الجذابة وفرص الفوز بالجوائز القيمة للجميع.

دبي سفاري بارك

لن تكتمل فعاليات الشتاء في دبي دون زيارة دبي سفاري بارك التي تعد واحدة من أهم المعالم السياحية والترفيهية التي تضمها الإمارة، حيث الحياة البرية من مختلف أنحاء العالم. وتتيح للزائرين قضاء أمتع الأوقات ضمن أجواء الشتاء في الإمارات، حيث تضم الحديقة ما يقارب 2500 حيوان من شتى بقاع الأرض، اجتمعت في مكان واحد وسط بيئة طبيعية مفتوحة في الهواء الطلق على مساحة 12.8 مليون متر مربع، ومهيأة لاستقبال أكثر من 10 آلاف زائر يومياً.

دبي باركس آند ريزورتس

تعتبر دبي باركس أند ريزورتس أول منتجع سياحي متكامل في المنطقة، والتي تجمع ما بين الوجهات المغلقة والمفتوحة، ما يؤهلها لتندرج في قائمة أماكن سياحية في دبي في الشتاء. وتضم 4 متنزهات هي «موشنجيت دبي»، و«بوليوود باركس دبي»، و«ليجولاند دبي»، إضافة إلى حديقة الألعاب المائية «ليجولاند ووتر بارك»، وتضم دبي مدن ألعاب مائية أخرى مثل وايلد وادي و«أكوافنتشر».

الرحلات البحرية

وتعد الرحلات البحرية في دبي من أفضل الأنشطة التي ينصح بها خلال فصل الشتاء، حيث تتمتع الإمارة بمجموعة من المناطق البحرية الخلابة، منها قناة دبي المائية، خور دبي، ومارينا دبي، ويمكن قضاء أوقات حالمة على متن إحدى السفن أو القوارب واليخوت، ومشاهدة مناظر ساحرة وتناول وجبة العشاء مع العائلة.

جزيرة بلووترز

يمكن زيارة المعلم السياحي الأحدث في دبي جزيرة بلووترز دبي وهي جزيرة اصطناعية تضم أحدث المرافق، وتوفر للزوار فرصة التجول بين أروقتها في فصل الشتاء، وتتميز بضمها لعجلة «عين دبي»، العجلة الترفيهية الأكبر في العالم. يمكن تناول ألذ الأطعمة في أفضل المطاعم في جزيرة بلوواترز، التي توفر جلسات خارجية مميزة في فصل الشتاء.

الوجهات التراثية

على الرغم من مظاهر التطور والحداثة التي تتمتع بها دبي، فإن للتراث الحضاري والثقافي مكانة خاصة، وإذا كنت من محبي التاريخ والأجواء التراثية، فستجد سلسلة من المناطق الأثرية والتراثية الباهرة التي تتميز بها الإمارة من بينها منطقة السيف التراثية، وحيّ الفهيدي التاريخي، الذي يقع في الجزء الشرقي من خور دبي، وغيرها من المناطق التاريخية التي تحوي الفنون المعمارية البسيطة إلى المتاجر العتيقة للتحف و«الأنتيكات».

محميات طبيعية

لا تمثّل دبي وجهة رائعة لملايين السياح فحسب، بل إنها أيضاً وجهة تختارها عشرات الآلاف من الطيور المهاجرة، وتتعدد في دبي المحميات الطبيعية حيث تسرق طيور الفلامنغو الوردية الأنظار في الشتاء، كما تتميز صحراء دبي بتنوع فصائل حيواناتها البرية، التي تصل إلى مئات الفصائل، بدءاً من الغزلان الرشيقة، وصولاً إلى حيوانات المها المهيبة، لاسيما في محمية المرموم بالقرب من منتجع صحراء باب الشمس.

حتا وادي هب

تزخر «حتا وادي هب» بالتجارب الفريدة، وتقدم للباحثين عن المغامرة، مجموعة واسعة من التجارب التي تلائم مختلف الأذواق، وتشمل الأنشطة المتاحة على مجموعة من الخيارات المدفوعة والمجانية، والتي تتراوح بين التدريب على الدراجات الجبلية وتأجيرها، وألعاب الترامبولين. كما تتوفر مساحة واسعة لمواقف السيارات وخدمة الزائرين على مقربة من الوجهة.

سكاي دايف دبي

يعد القفز المظلي من أفضل أنشطة السياحة في دبي، حيث تقفز من الطائرة على ارتفاع 13 ألف قدم وتستمتع بتجربة مثيرة وفريدة من نوعها مع وجود مجموعة من المدربين الخبيرين في سكاي دايف دبي.

آي إم جي

تعتبر «آي إم جي» الحديقة الترفيهية الأولى التي تجمع علامتي «كرتون نتوورك» و«مارفل» العالميتين، إضافة إلى ألعاب حصرية ومناطق ألعاب فريدة، الوادي المفقود - مغامرة الديناصور، والفندق المسكون، وآي إم جي بوليفارد.

برواز دبي

يُعد «برواز دبي» واحداً من أحدث المعالم الثقافية والترفيهية على مستوى الدولة، ويُشكل صرحاً بارزاً يؤطر مشاهد وإطلالات ساحرة لمدينة دبي القديمة والحديثة ضمن برواز واحد، ليشكل جسراً يربط ماضي الإمارة العريق مع حاضرها المزدهر.

نافورة النخلة

تعتبر نافورة النخلة أحدث مناطق الجذب السياحي في دبي، حيث حصدت مؤخراً الرقم القياسي العالمي لموسوعة غينيس للأرقام القياسية، كأكبر نافورة في العالم.

وتحتل «نافورة النخلة» التي تعد احتفالاً بإبداعات دبي وطموحاتها مساحة تنتشر على أكثر من 14 ألف قدم مربعة تغمرها مياه البحر وتشع خلال الليل بأنوار 3 آلاف مصباح «ليد» تنبض بالحياة، وتتميز بمضختها العملاقة التي تقذف المياه إلى ارتفاع 105 أمتار.

القرية التراثية تضيء أمسيات «أجمل شتاء في العالم»

في كنف أجنحة العالم، ينبض قلب القرية التراثية الإماراتية في القرية العالمية بدبي، ليضيء أمسيات «أجمل شتاء في العالم»، ويبعث بدفئه الحنين إلى الماضي. فمن إيحاء البيوت والخيام، تجسد القرية التراثية مثالاً حياً، يعيد حياكة واقع النسيج الاجتماعي الإماراتي لعادات وتقاليد كانت تعج بها حياة الفرجان، ويعيد الأمل لأنامل لا تزال تمتهن الحرف اليدوية القديمة.

وعلى غرار الأعوام السبعة الماضية، تشكل القرية التراثية، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وجهة تربط جسور المودة مع باقي الدول والحضارات، لتوطد أواصر المحبة بين الشعوب، وتسمو برقي القيم المجتمعية المحلية، وترسخ كالشجرة الطيبة، جذور الهوية الوطنية في نفوس أبنائها وزائريها.

وأشارت هند بن دميثان القمزي مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إلى أن القرية التراثية تعد ضمن أبرز المعالم الثقافية على أجندة المركز، وركيزة تعزز من حب الفرد لوطنه، والواجهة الثقافية والحضارية للموروثات الاجتماعية في الدولة.

وأضافت بن دميثان: حرص المركز في السنوات الماضية، على تنظيم الفعاليات الوطنية، والمناسبات الثقافية، والورش المخصصة للأطفال، وغيرها من الأنشطة والاحتفالات، ولكن تماشياً مع الإجراءات الاحترازية، في ظل جائحة «كورونا»، تستمر الحياة في القرية، كأيقونة تراثية، محلية وثقافية.

هدايا مميزة في موسم الأعياد لزوار القرية العالمية

تتألق القرية العالمية كوجهة عائلية مثالية للاستمتاع بموسم بالأعياد مع ما تقدمه من تجارب وخيارات استثنائية ومتنوعة من الهدايا التي تلائم كافة الأعمار والأذواق. بالإضافة إلى عيش أروع الأوقات، يمكن لضيوف الوجهة الاستمتاع بتجربة تسوق فريدة لهدايا موسم الأعياد من خلال آلاف المنافذ التي تستضيفها الوجهة من حول العالم.

وتوفر القرية العالمية مجموعة متنوعة من الهدايا المتميزة للسيدات في فترة الأعياد، حيث يمكنكم اختيار المنتجات التي تناسب شخصية أصدقائكم أو أحد أفراد عائلاتكم من السيدات في أجنحة متنوعة عبر الوجهة. ويشمل ذلك أثواباً من الحرير تحاكي عبق التاريخ، وأحذية مصممة بإبداع يدوي، مع فخامة الفساتين الشرقية بلمسات يدوية.

وهناك هدايا للرجال من الأصدقاء أو العائلة خلال موسم الأعياد، حيث تحتوي أجنحة القرية العالمية على مجموعة واسعة من الهدايا الفريدة والمميزة في موسم الأعياد، ويشمل ذلك سترات من الجلد الطبيعي لموسم أكثر دفئاً وعطوراً متنوعة، وعطوراً متنوعة لهدايا غاية في الخصوصية. وهو أيضاً موسم أعياد استثنائي بهدايا مميزة «للأطفال» تشمل دمى مميزة ترتقي بمجموعة ألعاب الفتيات المدللات في الأعياد.

إلى جانب ذلك توفر القرية العالمية عبر أجنحتها، مجموعة لامتناهية من الهدايا المميزة، التي قد لا توجد سوى في منافذها التي تحتفي بثقافات العالم، كطاولة الزهر للرجال في جناح مصر، والمستحضرات الطبيعية للعناية بالجسم والبشرة في جناح أفريقيا وجناح كمبوديا وفيتنام، والأعمال الفنية والإكسسوارات المنزلية في أجنحة لبنان وروسيا واليابان وغيرها من الاجنحة.

15.66

بلغ عدد ليالي الإقامة في فنادق دبي خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2020، نحو 15.66 مليون ليلة، وذلك وفق أحدث الإحصاءات الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة».

وزاد معدل طول مدة الإقامة الفندقية خلال الفترة الممتدة من يناير إلى أكتوبر الماضي، بنسبة 75 %، إلى 4.2 ليالٍ مقابل 2.4 ليلة خلال نفس الفترة من عام 2019.

وأظهر التقرير أن عدد زوار الإمارة وصل إلى 757.1 ألف زائر خلال أربعة أشهر، في الفترة الممتدة من يوليو حتى أكتوبر، وذلك بعد استئناف الرحلات الجوية في السابع من يوليو الماضي، ووصل متوسط الإشغال الفندقي خلال نفس الفترة إلى 51 %.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، وصل عدد الغرف الفندقية في الإمارة حتى نهاية أكتوبر الماضي، إلى 118.66 ألف غرفة من مختلف الفئات، ضمن 678 فندقاً ومنشأة للشقق الفندقية، واستحوذت الفنادق من فئة «5 نجوم»، على 35 % من إجمالي عدد الغرف، بـ 41.33 ألف غرفة، ضمن 125 فندقاً.

ووصل عدد الفنادق من فئة «4 نجوم» إلى 149 فندقاً، تضم 31.47 ألف غرفة فندقية، بينما وصل عدد الفنادق من فئة نجمة إلى «3 نجوم»، 219 فندقاً، تضم نحو 30 ألف غرفة فندقية.

ووصل متوسط سعر الغرفة الفندقية في دبي، خلال الفترة الممتدة من يناير إلى نهاية أكتوبر 2020، إلى 335 درهماً، بينما وصل متوسط العائد على الغرفة إلى 172 درهماً، حيث تراجع متوسط سعر الغرفة بنسبة 16.2 %.

وعلى صعيد المناطق، فقد أظهرت البيانات، أن منطقة جنوب آسيا استحوذت على ما نسبته 36 % من إجمالي الزوار القادمين إلى دبي، خلال الفترة الممتدة من يوليو إلى أكتوبر الماضي، ثم منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا الغربية، بنسبة 16 % لكل منهما، بينما كانت حصة روسيا ورابطة الدول المستقلة وأوروبا الشرقية 9 %، وحصة أفريقيا 7 %، ثم دول شمال وجنوب شرق آسيا 6 %، ودول الخليج 4 %، و5 % من زوار دبي من الأمريكتين، ثم منطقة أسترالاسيا 1 %.

أما على صعيد الدول، حافظت الهند على مكانتها، كأكبر سوق مصدر للزوار إلى دبي، والذي وصل إلى 175.7 ألف زائر، وحلت باكستان في المرتبة الثانية، بـ 79.8 ألف زائر، فيما وصل عدد الزوار القادمين من مصر إلى 53.3 ألف زائر، ومن المملكة المتحدة 50.3 ألف زائر، ومن فرنسا 28.5 ألف زائر.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات