إقبال كبير على النسخة الافتراضية لـ«سيتريد الشرق الأوسط 2020»

تنطلق الاثنين فعاليات مؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري 2020 بنسخته الافتراضية الأولى، الذي يستمر حتى 16 ديسمبر، بمشاركة نخبة من كبار الخبراء وصناع القرار في الصناعة البحرية محلياً وعالمياً، ليشكل منصة فريدة من نوعها، تفتح آفاقاً جديدة أمام الشركات والمؤسسات العاملة في هذا المجال، لتعزيز شبكة العلاقات التجارية والوصول إلى المزيد من الفرص الاستثمارية التي تساعد الاقتصاد على التعافي والانطلاق نحو تحقيق المزيد من النمو في المستقبل.

وسيلقى كيتاك ليم، الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية، الكلمة الافتتاحية عبر رسالة بالفيديو، تأكيداً على أهمية هذا الحدث، وللتعبير عن دعم التحول الرقمي في الصناعة على أعلى مستوياتها، إضافة إلى تسليط الضوء على أهمية منطقة الشرق الأوسط في المشهد البحري الاقتصادي كمركز بحري ذي أهمية عالمية، تليها كلمة من عبدالله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية بموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات.

وستُعقد جلسة حوارية أولى بعنوان «الطريق نحو التعافي»؛ حيث سيناقش المشاركون في الجلسة وباقي الجلسات الحوارية على مدار الأيام الثلاثة، موضوعات تتنوع بين الحلول لمعالجة آثار الوباء العالمي، وتوقعات السوق، والحد من الانبعاثات، وتقليل بصمة الكربون من صناعة الشحن البحري، إضافة إلى التحول نحو الرقمنة في صناعة الشحن، والحاجة إلى بناء سلسلة توريد مرنة ومستدامة تخدم المجتمعات والأفراد.

وقالت المهندسة حصة آل مالك، مستشار الوزير لشؤون النقل البحري بوزارة الطاقة والبنية التحتية: تتجه الصناعة البحرية نحو مرحلة جديدة من الرقمنة والتحول الذكي، فهذا الإقبال اللافت من كبار القادة وصنّاع القرار للمشاركة في الحدث، وتبادل الآراء والمناقشات حول مستقبل الصناعة في هذه المرحلة الحساسة من مسيرتها، دليل واضح على أن المستقبل سيكون لتبني أدوات التكنولوجيا الرقمية، وهنا تجدر الإشادة بمنظمي مؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري 2020، الذين تحملوا المخاطرة بالقيام بهذه الخطوة الجديدة، ونشعر بالسعادة لنجاحها، ونتطلع إلى أن نكون في الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط حاضنة مثالية لهذه المبادرات المبتكرة والرقمية.

وسيشهد اليوم الأول من الحدث الإعلان عن الفائزين بجوائز سيتريد البحرية في الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا 2020، في النسخة الافتراضية الأولى من نوعها من هذا الحدث.

وقال كريس مورلي، مدير الفعاليات في سيتريد ماريتايم: «عندما قررنا المضي قدماً بإطلاق النسخة الافتراضية من فعاليتنا وعدم الاستسلام للأزمة الكبرى التي تسببت بها جائحة «كوفيد 19» في صناعة الفعاليات التجارية، لم نكن نتوقع أبداً هذا الحجم غير المسبوق من إقبال الشركات على المشاركة؛ حيث يضم المعرض الافتراضي أكثر من 120 شركة محلية ودولية، من بينها جناح خاص من مقاطعة جيانغسو الصينية، مركز الصناعات البحرية في الصين، يضم 30 عارضاً من كبرى الشركات العاملة في قطاع بناء وتصنيع السفن، والخدمات البحرية، والتي تعتبر منطقة الشرق الأوسط سوقاً واعدة لتقديم خدماتها، وتثق بكفاءة النسخة الافتراضية من فعاليتنا للوصول إلى قاعدة كبيرة من العملاء وعقد الصفقات التجارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات