«مينالاك» يختتم فعاليات في دبي بالكشف عن حجم الفرص التجارية في المنطقة

أماط خبراء مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي «مينالاك» اللثام، خلال فعاليات مؤتمر الترفيه والتسلية والجذب السياحي الناجح المنعقد في عام 2020، عن حجم الفرص التجارية الهائلة من شأنها أن تبقي الموردين والمصنعين في حالة انشغال دائم، كما تساعد على تعزيز صناعة التسلية والترفيه والجذب السياحي، حيث يستعد العالم لحالة من التعافي والازدهار الاقتصادي في أعقاب جائحة كوفيد- 19 في عام 2021.

وقد جاء تنظيم مؤتمر الترفيه والتسلية لعام 2020، بإشراف مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي «مينالاك»، حيث حقق انعقاده نجاحًا كبيرًا تمثّل في جمع كبار خبراء الصناعة لمعالجة القضايا والتحديات والتوجّهات الرئيسة، من خلال العروض التقديمية وحلقات النقاش.

وقال خبراء الصناعة في المؤتمر إن صناعة الترفيه والجذب السياحي تعدّ مساهمًا كبيرًا في قطاع السياحة ورافدًا للاقتصادات الإقليمية.

وقد سلط مؤتمر الترفيه والتسلية لعام 2020 الضوء على الفرص التجارية الهائلة في منطقة الخليج وأماكن أخرى على مستوى الشرق الأوسط، وخاصة المملكة العربية السعودية، حيث يضخ مستثمرو الحكومة والقطاع الخاص مليارات الدولارات لبناء حدائق ترفيهية جديدة ومدن الملاهي ومجمعات السينما الكبيرة ومراكز التسوق مع مراكز الترفيه العائلي، مما سيساعد موردي ومصنعي المنتجات الترفيهية على توسيع نطاق أعمالهم.

وبدأ المؤتمر بكلمة افتتاحية، ألقاها كلايف ستيفنز، مدير العمليات، إكسبو 2020 دبي، حثّ من خلالها، الحضور على استكشاف الفرص التجارية المهمة في إكسبو 2020 دبي.

وقال «ستيفنز»: سيكون إكسبو 2020 دبي على موعد، لمدة ستة أشهر، مع إحياء الإبداع والابتكار والاحتفاء بالإنسانية واحتضان ثقافات العالم؛ حيث تعمل فرقنا بكل اجتهاد من أجل ضمان أن لدينا الاستعداد الكافي لفتح أبوابنا بتاريخ 1 أكتوبر 2021، حيث سيستمتع زوارنا بتجربة مذهلة حقًا، بما في ذلك 17 مرحلة تستضيف عشرات العروض الحية يوميًا.

كما أنه لأول مرة، سيكون لكل دولة مشاركة جناحها الخاص، ويمتلئ كل منها بمجموعة متنوعة مذهلة من المحتويات الرائعة.

ومن المقرر أن يخلق إكسبو 2020 دبي، وهو أول إكسبو عالمي يقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وأكبر حدث على الإطلاق في العالم العربي، يخلق فرص عمل هائلة أمام موردي الترفيه، بما في ذلك أعضاء خبراء مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي «مينالاك»، عندما يفتح أبوابه في 1 أكتوبر 2021.

وقد تم تسجيل أكثر من 46.000 منظمة من أكثر من 180 دولة للقيام بأعمال تجارية مع إكسبو 2020، حيث خصص إكسبو 20 المائة من الإنفاق المباشر وغير المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة.

واعتبارًا من نهاية أكتوبر 2020، كان إكسبو 2020 قد منح ما يقرب من 5.12 مليارات درهم إماراتي للشركات الصغيرة والمتوسطة.

يشارك أكثر من 200 مشارك، بما في ذلك البلدان والشركات والمنظمات الدولية والمؤسسات التعليمية، في إكسبو 2020، الذي سيستمر خلال الفترة من 1 أكتوبر 2021 حتى 31 مارس 2022.

انعقد مؤتمر مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي «مينالاك»، الافتراضي في الوقت الذي شهدت منطقة الشرق الأوسط تطوراً هائلاً في مجال الترفيه الترفيهي ومشروعات الجذب السياحي باستثمارات فعلية تجاوزت 350 مليار دولار في قطاع المنتزهات الترفيهية ومناطق الجذب السياحي، وذلك وفقًا لما كشفت عنه التقارير.

وقالت روزا تهماسب، الأمين العام لمجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي «مينالاك»: «لقد حققت استضافة مؤتمر افتراضي خلال جائحة كوفيد-19 غير المسبوقة نجاحًا كبيرًا، لا سيما في مشاركة العديد من خبراء الصناعة وقادة الفكر الذين ناقشوا فرص الأعمال القادمة في المنطقة مع الحقائق والأرقام الاستثنائية.

لقد تلقيت أنا وفريقي قدرًا هائلاً من التعليقات الإيجابية بشكل لا يُصدّق من الحاضرين مع إشادات متعددة تتعلق بالمحتوى الرائد والعرض التقديمي لهذا المؤتمر».

الغرض من مجلس مثل مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي «مينالاك» هو التأكد من أننا في طليعة الفرص والاتجاهات في صناعاتنا واستخدام هذه المعرفة بأفضل طريقة ممكنة عند دعم أعضائنا في كافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد احتضن مؤتمر مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي «مينالاك» ثلاث حلقات نقاش مع أول جلسة ركزت على مستقبل الترفيه – في مرحلة ما بعد عام 2020، حول كيفية استعداد صناعة الترفيه والجذب السياحي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للبقاء في الطليعة مع عبورنا لعام 2020.

وأدار حلقة النقاش تشارلز ريد، العضو المنتدب في بلولوب، وشاركه سيلفيو ليدتك، الرئيس التنفيذي لشركة لاندمارك ليزر؛ كاميرون ميتشل، الرئيس التنفيذي لشركة ماف للترفيه والتسلية والسينما؛ جاكوب وال، المدير التنفيذي ونائب رئيس أي إيه إيه بي إيه إيميا وداميان لاثام رئيس قسم الجذب السياحي في سيفن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات