وزارة التجارة الخارجية وغرفة رأس الخيمة تعززان العلاقات الاقتصادية مع أستونيا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قام وفد إماراتي رفيع المستوى مؤخراً بزيارة افتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي إلى جمهورية أستونيا، برئاسة معالي وزيرالدولة للتجارة الخارجية الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، ومحمد علي مصبح النعيمي رئيس غرفة تجارة رأس الخيمة، وعدد من مسؤولي الدوائر الاقتصادية بالإمارة ذات الاختصاص، ورواد أعمال وأصحاب مشاريع، بدعوة من معالي راول سيم وزير التجارة الخارجية وتقنية المعلومات في جمهورية أستونيا، حيث أَطْلَعَ معالي راول سيم وفد الدولة على مبادرة «إي أستونيا» أي (أستونيا الرقمية) والتي تعد نموذجاً يحتذى عالمياً، وتأتي تلك الزيارة الافتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي، بتنظيم من قبل وزارة الدولة للتجارة الخارجية وغرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، ووزارة الشؤون الخارجية في جمهورية أستونيا، ووزارة الشؤون الاقتصادية والاتصالات ومركز أستونيا للتوجيه الرقمي، بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين رواد الأعمال في كل من دولة الإمارات وجمهورية أستونيا، إذ تُعتبر أستونيا واحدة من أكثر الدول الأوروبية سرعةً في النمو الاقتصادي، وتعد من أكثر الدول التي تضم مشاريع ناشئة في أوروبا.

من جهته أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير الدولة للتجارة الخارجية بالدولة، على أن كلاً من الإمارات العربية المتحدة وأستونيا تربطهما علاقات صداقة وشراكة طويلة الأمد، تقوم على العلاقات الاقتصادية من خلال التجارة والاستثمار، مع تحول دولة الإمارات العربية المتحدة نحو الاقتصاد الرقمي، وما لدى جمهورية أستونيا من خبرة طويلة في هذا المجال، مما يتيح لآفاق أكبر للتعاون بين البلدين، مؤكداً على أن الجهود الرامية لتعزيز التعاون في المجال الرقمي، مهمة للغاية مع مساعينا المستمرة لتحقيق التعافي الاقتصادي بعد جائحة كوفيد-19، لافتاً إلى انه وانطلاقاً من مكانة أستونيا كواحدة من الدول المتطورة في مجال تقنية المعلومات في أوروبا، لاشك لدينا بأن الشراكات الإماراتية/ الأستونية سوف تثمر عن ايجاد حلول للتحديات الاقتصادية التي تواجهنا في الوقت الراهن«.

وفي تعليق لمعالي راول سيم وزير التجارة الخارجية وتقنية المعلومات في جمهورية أستونيا، على هذه الزيارة الافتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي، وجه الشكر للقيادات والمسؤولين بوزارة الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة لحرصهم وسعيهم لتنظيم هذه الفعالية وإنجاحها، لافتاً إلى أن جائحة كوفيد-19 لم تحول دون ضرورة التواصل الفعال، سواء كان فعلياً أو افتراضياً، مؤكداً على ضرورة أن تكون الزيارة والتواصل فعلياً في القريب، وذلك بعد القضاء على جائحة الـ كوفيد، مرحباً ومعرباً عن سعادته بتطور العلاقات الثنائية بين أستونيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، بشكل أسرع مما كانت عليه من قبل، خاصة بعد افتتاح سفارة جمهورية أستونيا في العام 2019 في أبوظبي، مما يؤكد الرغبة في تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين الدولتين»، لافتاً إلى أن القيادة السياسية بجمهورية أستونيا تبارك وتثمن هذا التعاون وهذا التطور الحاصل عاماً بعد عام، وتأمل في أن تحظى السوق الإماراتية باهتمام كبير من رواد الأعمال الاستونيين، خاصة وان هناك الكثير من الفرص الاستثمارية، لتحقيق المزيد من النمو والتطور، ونأمل في استكشافها معكم.

وقال محمد مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة في تعليق له على هذه الزيارة الافتراضية، بأن هدف الزيارة هو العمل معاً كفريق واحد لخلق بيئة أعمال مناسبة تمهيداً لمرحلة نمو اقتصادي طموحة، ووضع آلية فعالة للتعاون مع جمهورية أستونيا واستكشاف الفرص الاستثمارية المختلفة، مشيراً إلى أن إمارة رأس الخيمة قررت أن تخصص العام 2021 للزيارات الافتراضية إلى جمهورية أستونيا وتنظيم زيارات افتراضية إلى القطاعات الاقتصادية في كل ربع من عام 2021 للتعريف بأستونيا وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين رواد الأعمال في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أستونيا، لافتاً إلى أن الزيارة الافتراضية تلك أسفرت عن الاتفاق على اقامة 4 فعاليات اقتصادية في قطاعات متنوعة خلال العام 2021، وسيترتب عليها توقيع مذكرة تفاهم في القريب العاجل، لتحديد معالم ورؤية هذا التعاون المثمر والمشترك فيما بين الإمارات وجمهورية أستونيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات