«إيفوتك» تطبّق نظام مراقبة ذكياً لإدارة أمن مكبات نفايات «بيئة»

أطلقت «إيفوتك»، مزود حلول التحول الرقمي في الإمارات، بنجاح نظام مراقبة ذكياً للرصد والمراقبة معززاً بتقنية الذكاء الاصطناعي، لتلبية الطلب المتزايد على الحلول الحديثة لمراقبة ورصد الأصول.

تمّ تطبيق هذا النظام المتطور في مكب إدارة النفايات في منطقة الصجعة التابع لشركة «بيئة» المتخصصة في مجال الاستدامة في الشرق الأوسط، والتي تبلغ مساحة 92 هكتاراً، لتوفير مستويات عالمية للأمن وإدارة الحوادث.

ويضع النظام معياراً صناعياً جديداً في مجال إدارة أمن المكبات الحيوية بمزايا متطورة وقدرات متقدمة، بما في ذلك شبكة من الكاميرات الذكية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي والكشف الحراري والجيل الجديد من التكنولوجيا، إلى جانب نظام متكامل للطائرات بدون طيار. ويعمل النظام الجديد على تأمين مساحات واسعة من خلال المراقبة الفورية، وتحديد وتحليل المخاطر المحتملة قبل وقوعها.

ويحتاج موقع مكب النفايات العديد من المتطلبات الأمنية، بدءاً من التحكم بالوصول إلى الموقع وتأمين الآلات المتطورة، وصولاً إلى مراقبة المتغيرات البيئية الرئيسية ونقاط الاشتعال وغيرها. ويعمل نظام المراقبة الذكية من إيفوتك على استبدال النهج الأمني التقليدي المتمثل باستخدام كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة بالاستعانة مع الموظفين الذين يقومون بدوريات منتظمة في الموقع، بحل رقمي وتفاعلي ومنخفض التكلفة.

وقال جهاد طيارة، الرئيس التنفيذي لشركة «إيفوتك»: يعد نظام EVOTEQ Smart Surveillance حلاً رقمياً متخصصاً وهو نتيجة عدة مشاورات مع «بيئة» للتعامل مع التحديات التي تواجه الشركة، وصولاً إلى تصميم وتطوير حلٍ مشترك. ومع هذا النظام الجديد، يمكن لموظف أمن واحد أن يراقب الموقع من خلال الاستعانة بأنظمة ذكية تعمل بالذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا الجديدة للكشف عن الحوادث والقدرة على الاستجابة للحوادث قبل أن تتطور.

من جهته، قال ذاكر الربايعة، الرئيس التنفيذي لإدارة ومعالجة النفايات لدى «بيئة»: تعكس شراكتنا الاستراتيجية مع «إيفوتك» التزامنا بالاستفادة من أحدث التقنيات لمواصلة تعزيز عملياتنا وزيادة أمان إجراءاتنا الاحترازية والارتقاء بإمكانات مواردنا البشرية. كما يتماشى هذا الحل المبتكر مع استراتيجيتنا القائمة على الجمع بين الاستدامة والتحول الرقمي لتعزيز قدراتنا وخدماتنا ذات القيمة المضافة، ومواصلة تحسين جودة الحياة في المجتمعات التي نخدمها في جميع مناطق الشرق الأوسط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات