«لوريال الشرق الأوسط» تعتمد مفاهيم رقمية مبتكرة

أدى ظهور جائحة «كوفيد 19» إلى تسريع عملية التحول الرقمي في مختلف قطاعات الأعمال. وقبل سنوات قليلة، بدأت «لوريال الشرق الأوسط» بإطلاق مفاهيم رقمية مبتكرة بهدف التفاعل مع الجمهور وزيادة الوعي حول المجموعة عبر قنوات التواصل الاجتماعي المتعددة مثل «إنستجرام» و«تويتر» و«لينكد إن».

فخلال هذا الوباء، ساعدت هذه الاستراتيجية الرقمية شركة «لوريال الشرق الأوسط» خلال جائحة «كوفيد 19» على رفع عدد التوظيف في برنامج الخريجين إلى 44 شخصاً (+4 مقابل العام 2019) في المنطقة على الرغم من التحديات المحيطة، وذلك عبر إجراء مقابلات رقمية مستخدمة جميع الأدوات والموارد المتاحة. وفي المحصلة وظّفت المجموعة 19 خريجاً جديداً في مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي منذ بداية العام الجاري.

وفي خطوة متقدمة، أطلقت «لوريال الشرق الأوسط» أيضاً، مفهوماً جديداً تحت عنوان «Strech with Tech»، وهي خطوة توجيهية لامحدودة، حيث أجرت تدريباً صيفياً افتراضياً من أجل مساعدة طلاب الدراسات العليا على تلبية متطلبات التدريبات والمقررات الدراسية الجامعية.

فقد اختبر الطلاب رحلة استطلاعية شاملة، حيث غطت الأقسام الأربعة لـ«مجموعة لوريال» قسم منتجات المواد الاستهلاكية، قسم المنتجات الفاخرة، قسم منتجات الصالونات المحترفة وقسم التجميلية الجلدية، من الرقمية إلى التسويق والموارد البشرية واستغرقت 145 ساعة على مدار 12 أسبوعاً.

وبالإضافة إلى ذلك، يستضيف قياديو «لوريال الشرق الأوسط» جلسات الأعمال بشكل متكرر من أجل إلهام الطلاب من خلال طرح العديد من المواضيع مثل قطاع السلع الاستهلاكية السريعة التداول والسيرة المهنية والعديد غير ذلك.

وقال دومنيك دي رافينيان، مدير الموارد البشرية في «لوريال الشرق الأوسط»: لقد أدت مشاركتنا المتواصلة مع الطلاب الجامعيين على مرّ السنين، إلى تصنيف المجموعة كواحد من أكثر أصحاب العمل استقطاباً بين الطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بحسب استطلاع أجرته يونيفرسوم حول المواهب للعام 2020.

وقد جاء هذا الترتيب وفقاً لاستبيان أُجري بين أكتوبر 2019 وأبريل 2020 وشمل 13500 طالب في 61 جامعة في مختلف أنحاء دولة الإمارات والسعودية.

وصُنّفت «لوريال الشرق الأوسط» كأفضل صاحب عمل في الإمارات بين طلاب إدارة الأعمال والهندسة واحتلت المرتبة الرابعة بين طلاب العلوم الطبيعية. أما في السعودية، قفزت المجموعة 31 مركزاً عن العام الماضي لتحتل المرتبة الثانية كأكبر صاحب عمل يفضّله طلاب إدارة الأعمال والعلوم الطبيعية.

وسوف تواصل المجموعة هذا الزخم كجزء من تطبيق استراتيجيتها للعام 2021 والاستمرار في التفاعل مع الطلاب افتراضياً، بهدف توسيع جميع الأنشطة في اتجاه دول مجلس التعاون الخليجي وعقد شراكات مع جامعات جديدة.

أضف إلى ذلك، فإن المجموعة سوف تطلق برنامج توطين خليجي كجزء من استراتيجية التنوع والشمول من أجل زيادة المواهب الخليجية في شركاتها التابعة. وسوف تستمر المجموعة في تعزيز بيئة عمل شاملة من خلال المحافظة على 2% كحد أدنى من توظيف أصحاب الهمم.

ولن يهدف تركيز «لوريال الشرق الأوسط» إلى توظيف أصحاب الهمم في فرص بدوام عمل كامل فحسب، بل سوف يتم التوسع في هذا المجال لكي يشمل أيضاً برنامج الخريجين، وذلك من أجل ضمان المزيد من الفرص في المجموعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات