مبيعات قياسية في الإمارات خلال «مهرجان 11.11 العالمي للتسوق»

حقق «مهرجان 11.11 العالمي للتسوق» والذي استمر على مدار 48 ساعة مبيعات قياسية في دولة الإمارات، حيث ساعد منصة «علي إكسبرس» العالمية للتسوق التابعة لمجموعة «علي بابا»، تجار التجزئة في الإمارات على تسجيل قفزة في المبيعات.

وشهد المهرجان مشاركة واسعة من تجار التجزئة العالميين بمعدل يزيد عن ثلاثة أضعاف مقارنة بنسخة العام الماضي، وزيادة بنسبة 600% في حجم قوائم المنتجات المدرجة من قبلهم، مؤكداً بذلك التزام «علي إكسبرس» تجاه مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة العالمية على بيع منتجاتها في مختلف أنحاء العالم، خاصة في ظل التحديات التي أعقبت جائحة «كوفيد-19».

ونتيجة للإقبال الواسع الذي حظيت به نسخة هذا العام من المستهلكين حول العالم، حقق المهرجان أداءً متميزاً في المبيعات. ففي غضون النصف الساعة الأولى، تجاوز إجمالي قيمة المعاملات المسجلة في إسبانيا وفرنسا قيمة المبيعات التي تم تسجيلها في الساعة الأولى من نسخة عام 2019.

وتجاوز إجمالي المبيعات المسجلة في هذين السوقين خلال 12 ساعة هذا العام ما تم تسجيله من مبيعات طوال 48 ساعة خلال نسخة 2019. وفي دولة الإمارات، سجل الموقع زيادة استثنائية بنسبة تزيد عن 200% في قيمة مبيعات المنتجات المنزلية مثل آلات إزالة الشعر والمكانس الكهربائية وأجهزة تنظيف الأسنان الإلكترونية وآلات تحضير القهوة مقارنة بالعام الماضي.

وقال جينغ يون إيسون، رئيس أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في «علي إكسبرس»: حقق «مهرجان 11.11 العالمي للتسوق» نمواً متواصلاً ليصبح اليوم أكبر مهرجان للتسوق في العالم. وفي الإمارات أدت جائحة «كوفيد-19» إلى تحول لافت في عادات الشراء ومعدلات إنفاق المستهلكين هذا العام، حيث توجهوا إلى شراء المنتجات عبر الإنترنت بوتيرة غير مسبوقة وإجراء طلبيات أعلى قيمة من قبل. وتضم قائمة فئات المنتجات الأعلى مبيعاً منتجات الحديقة والأجهزة المنزلية ثم الإلكترونيات والأزياء في الإمارات.

وضماناً لتعزيز كفاءة توصيل الطلبيات عبر الحدود خلال المهرجان، بادر موقع «علي إكسبرس» إلى ضخّ استثمارات كبيرة لتحسين البنية التحتية اللوجستية على عدة أصعدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات