حامد بن زايد: «أديا» واصل في 2019 إدارة رأس المال بحكمة نيابة عن حكومة أبوظبي

4.8 % عائد «أبوظبي للاستثمار» على مدى 20 عاماً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أصدر جهاز أبوظبي للاستثمار (أديا) أمس تقريره السنوي للعام 2019، حيث أكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان العضو المنتدب لجهاز أبوظبي للاستثمار أن الجهاز واصل في عام 2019، كعهده منذ إنشائه قبل 43 عاماً، تنفيذ مهمته المتمثلة في إدارة رأس المال بحكمة نيابة عن حكومة أبوظبي. ومن خلال محفظة متنوعة للغاية، عبر المناطق وفئات الأصول، نجح جهاز أبوظبي للاستثمار عبر دورات السوق في تحقيق عوائد مستدامة وطويلة الأجل لصالح أبوظبي.

وأضاف سموه في كلمته في مقدمة التقرير السنوي لجهاز أبوظبي للاستثمار (أديا) لعام 2019، أن معدلات العائد السنوي لجهاز أبوظبي للاستثمار على مدى 20 عاماً في 31 ديسمبر 2019 بلغت 4.8%، فيما بلغت على مدى 30 عاماً نحو 6.6%، مقارنة مع 5.4% و6.5% في العام 2018. وتوقع أن تصبح الصين والهند المحركين الرئيسيين للنمو الاقتصادي العالمي، وأن يشكل التغير المناخي ومراكز البيانات فرصاً للاستثمار.

وأكد سمو الشيخ حامد بن زايد أن الجهاز، بصفته مستثمراً طويل الأجل، ملتزم بأن يظل واضحاً بشأن المخاطر الناشئة عن الاختلالات في النظام المالي، مع عدم السماح لها بالتأثير على التفاؤل بشأن الابتكارات الناشئة من التكنولوجيا والتطورات الأخرى.

ارتفاع الأسهم

وأشار سموه فيما وصفه بـ«الأداء الرائع»، إلى ارتفاع معظم مؤشرات الأسهم بأكثر من 20 %، بينما حققت السندات أيضاً عوائد قوية. وأوضح سموه أنه على عكس ارتفاع الأسهم في 2017، والذي كان مدفوعاً بالتسارع المتزامن في الناتج المحلي الإجمالي العالمي، كانت قوة العام الماضي مدعومة بالتيسير على نطاق واسع في السياسة النقدية.

وكان قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في يوليو لعكس المسار والبدء في خفض أسعار الفائدة امتد بسرعة إلى البنوك المركزية الأخرى، مما وفّر دفعة جديدة من التحفيز للأسواق.

وانخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي الحقيقي من ما يزيد قليلاً على 4 % في أوائل عام 2018 إلى أقل بقليل من 3 % في نهاية عام 2019.

وكان هذا التباطؤ ناتجاً بشكل أساسي عن انخفاض الإنتاج الصناعي، مما أثّر بشكل أساسي على صناعة السيارات والتجارة، والذي اقترن بالتوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وفي حين أن القوى الصناعية العالمية ذات الحصة الكبيرة من التجارة إلى الناتج المحلي الإجمالي تأثرت بشكل خاص، إلا أن الاقتصادات الأكثر اعتماداً على الاستهلاك المحلي كانت أفضل حالاً.

ومع اقتراب العام من نهايته، استقبلت الأسواق بمزيد من البهجة إشارات على أن الحوافز الاقتصادية بدأت تؤتي ثمارها، حيث بدأت الاقتصادات الكبرى في إظهار علامات واعدة على الانتعاش.

كما حققت الأسواق الخاصة أداءً جيداً أيضاً، مدعومة بمزيج من الأرباح القوية، ومعدلات الفائدة المنخفضة، وارتفاع معدلات سوق الأسهم. وقد استفادت أصول العقارات والأسهم الخاصة والبنية التحتية من التدفقات الوافدة المهمة، مما أدى إلى اتساع قاعدة المستثمرين بشكل كبير.

التغير المناخي

وقال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان: في جهاز أبوظبي للاستثمار، نرى التغير المناخي فرصة. وندمج بالفعل وعلى نحو دوري اعتبارات تغير المناخ في جميع اقتراحات الاستثمار الخاصة بنا، ونوسّع بشكل مستمر انكشافنا على الطاقة المتجددة. وأضاف: «على أساس جغرافي، ما زلنا نرى الصين والهند كمحركين رئيسيين للنمو في السنوات المقبلة». مضيفا أن الدول الأفريقية تتيح بعض أكبر الفرص المحتملة للمستثمرين على المدى الطويل.

ويخطط الجهاز لمواصلة التركيز على القطاع العقاري في الأسواق الناشئة مثل الصين والهند وأمريكا اللاتينية، حيث يمكن أن تتيح طبقة استهلاكية آخذة في التنامي فرصاً مغرية للاستثمار. وذكر التقرير أن إدارة الاستثمار الخارجي اختارت مديراً لملاحقة فرص في المكسيك.

الدخل الثابت والأسهم

حققت أسواق الدخل الثابت عوائد قوية في عام 2019، حيث عكست البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم خططها لتشديد السياسة النقدية، وتراجعت عائدات السندات وتراجعت توقعات النمو العالمي.

وبعد 12 شهراً هشة في 2018، ارتفعت أسواق الأسهم في عام 2019، مدعومة بأرباح الشركات التي جاءت أفضل من المتوقع والسياسة النقدية التيسيرية، من بين عوامل أخرى. وبدأ المستثمرون عام 2019 بتوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيواصل تشديد السياسة النقدية، لكن قراره بالتمسك بالمعدلات ثم البدء في خفضها حفز ثقة السوق مع تقدم العام.

وسجلت معظم الأسواق أداءً إيجابياً في عام 2019، حيث وصلت العديد من المؤشرات إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. وقادت روسيا والصين والولايات المتحدة الارتفاع.

وظل التقلب في سوق الأسهم ضعيفاً خلال معظم العام. كانت أسهم تكنولوجيا المعلومات من بين أبرز الرابحين، حيث سجلت أقوى ارتفاع لها منذ أكثر من عقد. في الأسواق المتقدمة، كانت الطاقة هي الأكثر تأخراً، وكان أداء المرافق والمواد أيضاً دون المستوى، في حين كان قطاع الرعاية الصحية من بين الأسهم الناشئة هو الأكثر ضعفاً. حافظ المستثمرون في الأسهم على تفضيلهم للشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة ذات الخصائص الدفاعية، والشركات ذات القيمة الزائدة والشركات الصغيرة.

ويستثمر جهاز أبوظبي للاستثمار في الأسهم من خلال 3 أقسام: إدارة الصناديق المفهرسة، والتي تدير أكبر نسبة من أسهم جهاز أبوظبي للاستثمار بهدف تحقيق عوائد للمؤشر مع المرونة في إضافة قيّمة ضمن الإرشادات المعتمدة؛ قسم الأسهم الخارجية، الذي يشرف على أنشطة مديري الاستثمار الخارجيين الذين يستخدمون استراتيجيات نشطة للاستثمار في أسواق الأسهم عبر جميع المناطق الجغرافية الرئيسية؛ وإدارة الأسهم الداخلية، التي تستثمر مباشرة في أسواق الأسهم العالمية وتدير هذه الاستثمارات بنشاط من أجل توليد عوائد تفوق أداء المعيار ذي الصلة.

وأدخلت إدارة الصناديق المفهرسة استراتيجيات «Index Plus» المبتكرة في أوائل عام 2019، والتي توفر عوائد معتدلة تزيد على المقياس المعياري ضمن معايير المخاطر المحددة، وحققت أداءً جيداً على مدار العام. كما طورت الإدارة تفويضاً جديداً، استناداً إلى التحليل الداخلي، والذي يهدف إلى دمج اعتبارات تغير المناخ في إنشاء المحفظة مع تقديم عوائد مع خطأ تتبع منخفض. تمت الموافقة على نموذج تجريبي لمحفظة تغير المناخ هذه وتنفيذه، وستتم مراقبته طوال عام 2020.

العقارات

وظلت أسواق العقارات العالمية مرنة في عام 2019، مواصلة عقداً من النمو المستمر. تماشياً مع تركيزه طويل المدى، واصل قسم العقارات في جهاز أبوظبي للاستثمار توجيه أنشطته بطرق تسعى إلى التعرف على اتجاهات النمو المستقبلية.

وشمل ذلك زيادة التوجه للمدن التي بها مجموعات معرفية وقطاعات مستهدفة من المقرر أن تستفيد من التطور التكنولوجي مثل الخدمات اللوجستية ومراكز البيانات. كما بحث الفريق عن الفرص المرتبطة بفئات المستهلكين المتنامية في الأسواق الناشئة، وكذلك في الديون العقارية والأوراق المالية المدرجة.

كان التركيز الرئيسي الآخر في عام 2019 هو تعظيم القيمة من الأصول التي تباين أداؤها عبر وداخل قطاعات العقارات والمناطق الجغرافية. وشمل ذلك إعادة التمويل للاستفادة من معدلات الفائدة المواتية، وخفض تكاليف التمويل وتحسين هياكل رأس المال.

تم إحراز تقدم كبير في عدد من المشاريع التنموية خلال العام في أسواق متعددة، من العقارات السكنية إلى الأصول متعددة الاستخدامات.

وبغض النظر عن الاضطرابات قصيرة المدى، سيواصل قسم العقارات تركيزه على الاتجاهات طويلة المدى لتشكيل قطاع العقارات. في الواقع، قد تشهد ظروف السوق المتغيرة تسارع بعض هذه الاتجاهات، مما قد يؤدي إلى ظهور نماذج تشغيلية مختلفة بناءً على الطرق الجديدة التي يختارها الناس للعيش والعمل.

البنية التحتية

كان الطلب العالمي القوي على أصول البنية التحتية في عام 2019 مدعوماً بأسعار الفائدة المنخفضة المستمرة وبحث المستثمرين المستمر عن تدفقات نقدية مستقرة. وتميز العام بالمنافسة الشديدة والتقييمات المرتفعة للأصول غير المدرجة، ونشاط قوي لجمع الأموال، وزيادة التركيز على القطاعات الفرعية الجذابة مثل الطاقة المتجددة والبنية التحتية الرقمية.

وتلقى اثنان من أكبر صناديق البنية التحتية غير المدرجة التي تم جمعها على الإطلاق، بقيمة تزيد على 40 مليار دولار أمريكي مجتمعة، اهتماماً كبيراً من المستثمرين خلال عام 2019. وكان هذا من أعراض الانتقال التدريجي للبنية التحتية من الهامش إلى دور أكثر انتشاراً في المحافظ الاستثمارية، كمصدر فريد من التنويع والاستقرار والعائد الجذاب المعدل حسب المخاطر.

وواصلت الطاقة المتجددة جذب رؤوس الأموال في 2019، حيث زادت الرياح والطاقة الشمسية حصتها من توليد الطاقة الجديدة وحلت محل مصادر الطاقة التقليدية. كما حظيت أصول البنية التحتية الرقمية مثل أبراج الاتصالات والألياف الضوئية ومراكز البيانات باهتمام متزايد من المستثمرين الجدد والراسخين، حيث استمرت مضاعفات التقييم على أصول البنية التحتية الأساسية في النقل والمرافق والطاقة في الارتفاع.

عاملون

وحتى نهاية 2019 كان عدد العاملين في الجهاز 1700 شخص. والجهاز يدير 45% من محفظة استثماراته داخلياً ونسبة 55% من خلال مديرين خارجيين.

في الشهور القليلة الأولى من العام الجاري وعلى خلفية جائحة «كوفيد 19»، قدمت إدارة الاستثمار المباشر في الجهاز رأس مال للتوسع في شركات جديدة وحالية في محفظتها في قطاعي الخدمات المالية واستثمرت في قطاعي برامج الكمبيوتر والخدمات الصناعية.

وقال الجهاز إن المجالات الأخرى التي يركز عليها تشمل الرعاية الصحية والتكنولوجيا. وأوضح التقرير أن محفظة الطاقة المتجددة للجهاز شكلت أكثر من 15 جيجاوات من طاقة توليد الكهرباء بحلول نهاية العام الماضي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات