الجائحة تشجع الطلب على خدمات الاتصالات والعمل من المنزل

استطلاع أوليفز وايمان: الإمارات الأسرع عالمياً انتقالاً لتقنية الجيل الخامس

أظهرت نتائج استطلاع حديث، تَصدُّر دولة الإمارات الترتيب العالمي، من حيث جاهزية سكانها واستعدادهم للتعامل مع تقنيات الجيل الخامس، مع إمكانية انتقال 70 % من المشاركين في الاستطلاع إلى مزود خدمة آخر يتبنى هذه التقنية، ويوفر نظام الفوترة الموحد، وذلك بحسب نتائج دراسة صادرة عن شركة أوليفر وايمان، إحدى أبرز الشركات العالمية في الاستشارات الإدارية.

وشملت الدراسة 6020 مشاركة من المستهلكين في فرنسا وإسبانيا ودولة الإمارات والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، حيث قامت الشركة بجمع الأجوبة من المشاركين في أكتوبر الماضي، في الوقت الذي كان يشهد فيه العالم موجة ثانية من انتشار فيروس «كورونا»، والتداعيات الجديدة التي أثرت على الانتقال والحركة والأنشطة، حيث أشارت الدراسة إلى أن الجائحة غيرت من سلوكيات المستهلكين، وجعلتهم أكثر اعتماداً على خدمات الاتصالات، لا سيما العمل من المنزل الذي أصبح نمطاً جديداً.

مكانة مرموقة

وقال روجيرو دينيس رئيس قسم الاتصالات والإعلام والتقنية في شركة أوليفر وايمان: «لطالما احتفظت دولة الإمارات بمكانة مرموقة بين أكثر الدول تقدماً وابتكاراً في العالم في خدمات الاتصالات والتقنية، فكانت أول دولة عربية تطلق تقنيات الجيل الخامس، ولذلك، فإن توافر التغطية يعد معيارياً رئيساً، ينسجم مع الرؤية الرقمية لدولة الإمارات، إلى جانب تعزيز إطلاق خدمات جديدة ومتكاملة للمستهلكين والشركات».

وكانت تقنيات الجيل الخامس قد حققت خلال فترة قصيرة مكاسب كبيرة، بسبب السرعة والسعة العالية التي تتمتع بها، حيث إن ما يقارب من نصف الشباب في دولة الإمارات (47 %)، متحمسون حيال الفرص التي تقدمها هذه التقنيات في الدولة، بحسب الاستطلاع الذي شاركت فيه مختلف الفئات العمرية في كافة أنحاء الدولة.

وستمكّن الجيل الخامس الأجيال الحالية والقادمة، من الوصول إلى مجموعة متنوعة من التقنيات الرقمية الناشئة من المصانع المتصلة إلى مبادرات الثورة الصناعية الرابعة والمركبات المتصلة. كما أشار الاستطلاع إلى أن سرعة النطاق العريض المنزلي الأسرع، وبيانات الهاتف المحمول غير المحدودة، من بين أهم العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة رغبة العملاء في الدفع عبر خدمات الاتصالات على الصعيد الدولي.

تعزيز الابتكار

وفي الوقت الذي تستعد فيه دولة الإمارات لبناء وتكثيف شبكات الهاتف المحمول من الجيل الجديد، فإنها تسعى إلى توسيع نطاق اتصال الجيل الخامس، ليشمل ملايين المستهلكين. ومنذ ذلك الحين، أدى مقدمو خدمات الاتصالات في دولة الإمارات، دوراً أساسياً في تعزيز مكانة الدولة، ضمن أبرز مبتكري الجيل الخامس، مع بدء اعتماد مزودي الاتصالات لهذه التقنية منذ مايو 2019.

وأضاف دينيس: «تتميز النسخة الأربعون من أسبوع جيتكس للتقنية، باستعراضها لأحدث الابتكارات الخاصة بالجيل الخامس، التي يقدمها أبرز مزودي خدمات الاتصالات، والتي ستمنح المستهلكين لمحة عن ملامح المستقبل الرقمي المعزز بالجيل الجديد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات