تعاون بين «سيدات أعمال أبوظبي» ومؤسسات الشيخ محمد بن خالد الثقافية والتعليمية

وقّع مجلس سيدات أعمال أبوظبي مذكرة تفاهم مع مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية افتراضياً، وذلك من أجل النهوض بدور المرأة الإماراتية في القطاع الخاص وتمكينها لتصبح شريكاً رئيسياً في التنمية الثقافية والاقتصادية الشاملة والمستدامة لإمارة أبوظبي، وتحديد الإطار الرئيسي للتعاون المستقبلي فيما بينهما، للارتقاء بجودة خدماتهما وتحقيق أهدافهما، تعزيزاً لمفهوم المسؤولية المجتمعية لنشر ثقافتهما الإيجابية بين جميع العاملين في كلا الاتجاهين، وتأصيلاً لثوابتهما المجتمعية والاقتصادية، ودعماً للتكامل بين الجهات المحلية في خدمة مجتمع إمارة أبوظبي.

وقعت المذكرة الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية، ومريم الرميثي الرئيسة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، والتي تتيح تعاون الطرفين في تحقيق الأهداف المشتركة، والتي يأتي على رأسها التوعية ونشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار في مجالات القطاع الخاص في أبوظبي، كما سيتم تبادل الدراسات والبحوث والاستشارات الاقتصادية والتجارية والفنية والثقافية، بالإضافة إلى مشاركة الطرفين في المبادرات والمؤتمرات والملتقيات الاقتصادية والثقافية المحلية والإقليمية والدولية الخاصة بالفئات المستهدفة لطرفي الشراكة، والمساهمة في استقطاب وتأهيل الكوادر العاملة من الإناث بين الطرفين، بهدف ضمان استمرارية الأعمال.

وقالت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان: إن التوعية ونشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار في مجالات القطاع الخاص وتعزيز دور الفئات المستهدفة هو ما نهدف إليه لتحقيق استراتيجية الإمارات، كما أننا نسعى إلى تبادل الخبرات في مجال الدراسات والبحوث والاستشارات الاقتصادية والتجارية والفنية والثقافية الخاصة بتحقيق الأهداف المشتركة، عبر المشاركة في المبادرات والمؤتمرات والملتقيات الاقتصادية والثقافية المحلية والإقليمية والدولية، ونأمل بتقديم أكبر قدر من الاستشارات التبادلية التي تساعد على تشجيع ومساندة واحتضان المشاريع وتبني الأفكار المبتكرة والإبداعية للدخول في سوق العمل، من خلال وضع خطة لدعم استمرارية المشاريع المتوسطة والصغيرة الخاصة بالمستهدفين لدى الطرفين، وقد وضعنا عبر بنود الاتفاقية آليات مستحدثة لاستقطاب الأعضاء وتدريبهم وتأهيل سيدات ورائدات الأعمال والعاملات ضمن الرخص المنزلية (رخصة مبدعة) بهدف تطوير أعمالهن والتسويق لمنتجاتهن لدعم وتنمية الكوادر المواطنة إلى جانب تقديم الخدمات الثقافية والتثقيفية حسب برامجهم المعتمدة، وتوسيع منظومة الشراكات ووضعها ضمن إطار مؤسسي يضمن كفاءة توظيفها لتطوير عمل المستهدفين في القطاع الخاص بكل أشكاله، والمساهمة في استقطاب وتأهيل الكوادر العاملة من الإناث، بهدف ضمان استمرارية الأعمال، ونحن بدورنا نثق بما يقدمه مجلس سيدات أعمال أبوظبي، وعلى يقين بأن تعاوننا من خلال مذكرة التفاهم بيننا وبينهم ستثمر عطاءً ونماءً للمرأة في الإمارات وتساهم إيجاباً في منظومة واستراتيجيات الدولة واقتصادها.

وأشادت بتجربة المرأة الإماراتية في ريادة الأعمال وتحقيق نجاحات كبيرة في المجال الاقتصادي، ويعد هذا مردوداً إيجابياً كبيراً لدور القيادة الرشيدة في منح المرأة الفرصة لتحقيق ذاتها، من خلال تمكينها من المشاركة في كل نواحي الحياة السياسية والنيابية والاقتصادية، وخطت المرأة الإماراتية خطوات واسعة سبقت الكثير من المجتمعات نحو تحقيق ذاتها، وأصبحت ذات كيان مشارك في المسيرة بصورة حقيقية متكاتفة مع الرجل في تحقيق التطور والتقدم للمجتمع الإماراتي.

من جهتها، قالت مريم الرميثي في كلمتها التي ألقتها بمناسبة توقيع مذكرة التفاهم: إن مجلس سيدات أعمال أبوظبي الذي أنشئ في 2001 والذي تشرَّف برئاسة فخرية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، حفظها الله، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة والذي يحظى برعايتها ومتابعتها وتوجيهاتها، يعمل تحت مظلة غرفة أبوظبي وتحت إدارتها، حيث يعتبر أحد الوحدات الإدارية الرئيسية ضمن الهيكل التنظيمي للغرفة.

وأضافت: يهدف المجلس إلى تفعيل دور ومشاركة سيدات ورائدات الأعمال والمبدعات في القطاع الخاص والمساهمة في المحافظة على استدامة واستمرارية أعمالهن، ويقدم المجلس حزمة من الخدمات والمبادرات التي تساهم في تمكين سيدات ورائدات الأعمال والمبدعات وتطوير أعمالهن وتتمثل الخدمات في مبدعة (رخصة العمل من خلال المنزل)، ويبلغ عدد السيدات ضمن الرخصة 2037 للتدريب والتأهيل وتطوير أعمالهن وتسويق منتجاتهن، وخدمة الاستشارات القانونية والاقتصادية والمالية، وحاضنة الأعمال المتكاملة، حيث يبلغ عدد المنتسبات في الحاضنة 5 من رائدات الأعمال، بالإضافة إلى جائزة أفضل مشروع مبدع ومبتكر شارك فيها خلال 2020 ما يصل إلى 174 وفازت 5 مشاريع، وبرامج التدريب والتأهيل والتطوير، ويبلغ عددها 112 برنامجاً تدريبياً شارك فيها 7028 من السيدات ورائدات الأعمال والمبدعات، كما شارك المجلس في تنظيم 3 معارض افتراضية خلال جائحة «كوفيد 19» ونظّم العديد من المؤتمرات والملتقيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات