«فينترسهال دِيا»: امتياز «غشا» للغاز الحامض يسير بخطوات ثابتة

أكدت شركة «فينترسهال دِيا» الألمانية للغاز والنفط أن مشروع امتياز «غشا» العملاق للغاز الحامض في الإمارات يسير بخطوات ثابتة رغم التحديات الكبيرة التي يواجهها العالم على خلفية تداعيات انتشار «كورونا». وكشف هيلغه بويتان، مدير عام شركة «فينترسهال دِيا» الشرق الأوسط، - خلال إحاطة إعلامية عن بعد بمناسبة احتفال الشركة بمرور عشر سنوات على انطلاقتها في أبوظبي - أن مشروع «غشا» العملاق للغاز يتوافق تماماً مع ما لديهم من قوة في هذا النوع من المشاريع.

وأشاد بالقرارات التي اتخذتها «أدنوك»على مدار 2020، مشيراً إلى إعادة طرح العطاءات، وتأجيل العقود المتعلقة بالهندسة والمشتريات والتشييد. وقال: أتيحت لنا فرصة جيدة هذا العام لإجراء تحسينات فاعلة على المشروع من الناحيتين الفنية والمالية، ويمكننا القول إن المشروع يشهد تقدماً جيداً.

تحديات فنية

وقال: لقد أتينا إلى الإمارات ولدينا خبرات طويلة اكتسبناها من تجاربنا المحلية في ألمانيا، سواء فيما يتعلق بالغاز الحامض، أو بالعمل في جزر اصطناعية ضمن مناطق حساسة بيئياً، أو من حيث عمليات الحفر المعقدة، ونحن فخورون بأن نكون شركاء لأدنوك، ونستثمر فيها على مستويات عدة، ونثق بأن المشروع يعود بفوائد جمّة علينا وعلى الإمارات. وأضاف هيلغه بويتان أن فريق «فينترسهال دِيا» الألمانية للغاز والنفط يستمتع بالعمل في دولة الإمارات، فالإمارات مفعمة بالحيوية للعيش والعمل معاً.

في هذا المكان يتم التركيز على المستقبل، والاستثمار بكثافة في الابتكارات الرائعة. وأكد ماريو ميهرن، الرئيس التنفيذي للشركة أن أبوظبي أصبحت محطة بارزة في الرحلة الطويلة التي تخوضها شركة فينترسهال دِيا صوب آفاق لامحدودة.

وقالت دون سامرز، الرئيس التنفيذي للعمليات، وعضو مجلس الإدارة المسؤول عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مشروع غَشَا ليس مجرد استثمار مالي، فإننا نتطلع عبره إلى بناء شراكة طويلة الأمد وعلاقة ثقة وطيدة مع أدنوك. وأوضحت: أن الشركة لديها 60 عاماً من الخبرة في مجال الغاز الحامض في ألمانيا، ونعمل وفقاً لأعلى معايير السلامة. كما تملك دراية كافية بإنشاء جزر اصطناعية في مناطق بحرية حساسة.

اتفاقية

وقّعت شركة «فينترسهال دِيا» اتفاقية مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» لقيادة عمليات التقييم الفني لحقل الشويهات للغاز الحامض والمكثفات، ونجحت في حفر بئرين استكشافيتين في عامي 2015 و2017، وفي عام 2018 حصلت على حصة في مشروع امتياز «غَشَا» الضخم الذي يتألف من 9 حقول بحرية تحتوي على الغاز الحامض جزئياً وفائق الحموضة، إضافة إلى النفط والمكثفات. ومن المقرر أن ينتج المشروع 120 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً بمرحلة إنتاجه القصوى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات