«اقتصادية أبوظبي» تحدد 8 مجالات استثمارية جديدة للصناعات الغذائية الأساسية

 حددت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي 8 مجالات استثمارية جديدة للصناعات الغذائية ضمن مشروع الصناعات الأساسية الذي ينفذه مكتب تنمية الصناعة التابع لها وذلك ضمن 18 سلعة غذائية أساسية استهدفتها الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051.

وأعلن مكتب تنمية الصناعة أن الأنشطة الجديدة للصناعات الغذائية شملت الحفاظ على الطعام باستخدام تقنية سحب الهواء، والصناعات التحويلية للتمور «إنتاج البروتين»، و«صناعة خميرة الخبز»، و«صناعة أغذية الأطفال»، ومشاريع تجفيف الفواكه والخضراوات واللحوم، وصناعة فيرمون «مادة معالجة لسوسة النخيل»، وإنتاج وتصنيع البذور، بالإضافة إلى صناعة أعلاف الحيوانات من مخلفات الطعام.

وأكد محمد الشرفاء رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أن مشروع الصناعات الأساسية يركز على الصناعات الغذائية إحدى أهم الصناعات الاستراتيجية التي تحقق الاكتفاء الذاتي حيث تعمل الدائرة على تعزيز ودعم الاستثمارات الصناعية القائمة واستقطاب استثمارات جديدة في القطاع الزراعي بالتعاون والتنسيق مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

وقال إن عدد الرخص الصادرة للمصانع العاملة في مجال إنتاج المواد الغذائية في إمارة أبوظبي بلغ 127 رخصة بقيمة استثمارية 7.8 مليارات درهم 38 رخصة رواد الصناعة بقيمة استثمارية 1.04 مليار درهم 26 رخصة قيد الإنشاء بقيمة استثمارية 1.18 مليار درهم و63 رخصة إنتاج بقيمة استثمارية 5.5 مليارات درهم، مشيراً إلى أن نحو 25 رخصة من رخص الإنتاج تتكفل بتصنيع 12 سلعة أساسية بحسب الأصناف الغذائية المدرجة ضمن الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051.

من جانبه أوضح راشد البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي أن الدائرة تعمل بالشراكة والتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية ذات العلاقة على تزويد السوق المحلي منتجات وطنية عالية الجودة، من خلال تنفيذ هذا المشروع الذي يرتكز على تقديم كافة سبل الدعم للصناعات القائمة والاستثمارات الجديدة والمحتملة، بما يتماشى مع توجهات الحكومة في تحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي ومضاعفة القدرة على مواجهة الأزمات والتطورات العالمية.

وأضاف «يأتي تعاوننا مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في تنفيذ هذا المشروع في إطار التزامنا الكامل تحقيق الاستدامة ضمن مختلف القطاعات الأساسية في أبوظبي حيث يعد قطاع الأغذية من أهم القطاعات الحيوية التي تضاعفت أهميتها في ظل تداعيات جائحة كوفيد 19 وخاصة في ظل الإجراءات الاحترازية والوقائية التي نفذتها الدولة وما ترتب عليها من إغلاقات مؤقتة للعديد من الأنشطة الاقتصادية».

من جانبه أكد سعيد البحري العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، أن إمارة أبوظبي تمتلك قاعدة صناعية صلبة ومتطورة، وتقف الصناعات الغذائية في مقدمة قطاع الصناعات التحويلية التي تحظى بمكانة متميزة ودعم من القيادة الرشيدة وذلك لمساهمتها الفاعلة في تعزيز منظومة الأمن الغذائي وسلاسل التوريد من خلال تلبية الاحتياجات الضرورية من الأغذية والمشروبات.

وكان مكتب تنمية الصناعة حدد من خلال هذا المشروع 9 مجالات مختلفة ضمن تطوير الصناعات المختلفة، شملت تعليب وتغليف وتجفيف المنتجات الزراعية بالقرب من مزارع الإمارة، وإنشاء مصنع لإنتاج اللحوم المبردة مسحوبة الهواء «فاكيوم» واللحوم المجمدة «أبقار، أغنام، دجاج» من خلال مسالخ متخصصة، وإقامة مجمع للصناعات التحويلية المتمثلة بإنشاء المسالخ ومصانـع اللحوم والأعلاف ومصانع الألبان ومشتقات الحليب، والصناعات التحويلية للتمور لإنتاج السكر وصناعات تقوم على استخدام النفايات الحيوانية من المسالخ، وصناعة الأسمدة العضوية، والصناعات الغذائية التي تعتمد على التخليل والحفاظ على الأطعمة من خلال الملح والسكر والخل، وإنتاج وتجهيز وحفظ وتعليب الأسماك والأطعمة البحرية وصناعة الزيوت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات