دبي الذكية تطلق «5 سجلات بيانات» بالتعاون مع شركائها من الدوائر الحكومية

ضمن فعاليات مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2020، ومبادرة «سجلات دبي»، أطلقت دبي الذكية بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات وهيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، أول 5 سجلات تدخل حيز التشغيل في إمارة دبي، والتي تهدف من خلالها إلى توفير شبكة من سجلات البيانات المترابطة والموثوقة وذات القيمة المضافة لمدينة مستدامة وسعيدة، ومصدر موحد للمعلومات الحقيقية والمحدثة عن المدينة لكل فرد ضمن قاعدة بيانات واحدة وآمنة، تنهي عمليات تكرار البيانات وتسهل الوصول لبيانات دبي.

وتدعم السجلات عمليات التخطيط وصناعة السياسات في المدينة، كما ستسهم في الارتقاء بتقديم الخدمات وتطوير المنتجات. وتغطي السجلات الـ5 الأولى بيانات عدة مجالات حيوية في المدينة، حيث تشمل القائمة: سجلات «أماكن شحن المركبات الكهربائية»، و«المدارس الخاصة في دبي»، إلى جانب «محطات المواصلات العامة»، و«مسارات ومحطات المواصلات العامة»، و«أماكن مواقف مركبات الأجرة».

مدينة المستقبل

وتعقيباً على مشاركة هيئة كهرباء ومياه دبي في مبادرة «سجلات دبي»، قال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نعمل في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي مدينة المستقبل، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لتحويل حكومة دبي إلى نموذج ذكي بالكامل، وبناء منظومة متكاملة للعمل الحكومي الخالي من الأوراق. وتنسجم مبادرة «سجلات دبي» مع جهود هيئة كهرباء ومياه دبي السباقة في دعم استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية، وكذلك تبني الهيئة حلولاً رقمية مبتكرة مبنية على الذكاء الاصطناعي».

قواعد البيانات

وأضاف معالي الطاير: «تلعب مبادرة «سجلات دبي» دوراً مهماً في توثيق السجلات الإدارية وتوحيد قواعد البيانات في جميع الجهات المعنية بالخدمات المشتركة، الأمر الذي يسهم في تعزيز التحول الرقمي وتسهيل تجربة المتعامل. وقد شاركت هيئة كهرباء ومياه دبي في المرحلة الأولى للمبادرة من خلال سجل الشاحن الأخضر للسيارات الكهربائية، حيث انتهت الهيئة من إنشاء 282 محطة شحن في مختلف أنحاء دبي في إطار جهودنا لدعم خطط الاستدامة البيئية وتعزيز النقل المستدام من خلال تشجيع أفراد المجتمع على اقتناء المركبات الكهربائية الصديقة للبيئة لجعل دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050. وتوفر الهيئة الشحن المجاني في محطات «الشاحن الأخضر» لأصحاب السيارات الكهربائية غير التجارية المسجلين في الخدمة حتى 31 ديسمبر 2021 في محطات الشحن العامة التابعة للهيئة».

خيارات

ومن جانبه، قال الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: «يسعدنا التعاون مع زملائنا في دبي الذكية ضمن مبادرة سجلات دبي، والتي ستسهم في إتاحة البيانات الموثوقة حول الخيارات التعليمية المتوفرة في المدارس الخاصة بدبي أمام أولياء الأمور وكافة المعنيين بالشأن التعليمي، فضلاً عن دورها في تنويع قنوات الوصول إلى الخدمات الحكومية بما يواكب الأهداف المستقبلية لحكومة دبي».

وأضاف الكرم: «في ظل التنوع الفريد الذي تتميز به منظومة المدارس الخاصة في إمارة دبي، فإن مبادرة سجلات دبي ستمثل إضافة نوعية إلى جودة البيانات والمعلومات التي يحتاج إليها كل ولي أمر في مختلف الجوانب المتعلقة بتعليم أبنائه، مما سيسهم بدوره في تعزيز جودة الخدمات الحكومية المقدمة لجميع السكان».

تطوير المدن

وحول الموضوع أكد يونس آل ناصر، مساعد مدير عام دبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، «أن البيانات هي المحرك الرئيس لبناء وتطوير المدن الذكية، وللاستفادة القصوى من هذه الأداة لابد من خلق منظومة متكاملة لجمع وتصنيف وربط البيانات وضمان دقتها عبر شبكة موثوقة وآمنة، وتقدم بذات الوقت الفائدة والقيمة لجميع أفراد المجتمع وتحقق سعادتهم من خلال توفير الوقت والجهد، وهو ما تقدمه مبادرة «سجلات دبي»، التي جاءت ترجمةً لرؤية قيادتنا الرشيدة في توظيف التكنولوجيا لخدمة الناس وتعزيز سعادتهم، ودعماً لخارطة الطريق المستقبلية للعمل الحكومي والساعية إلى بناء حكومة رقمية مرنة ومترابطة».

تعاون

وأضاف: «اليوم نحصد المزيد من ثمار التعاون المشترك والعميق بين دبي الذكية والجهات الحكومية الأخرى في إمارة دبي مع إطلاق 5 سجلات نوعية، توفر مجموعة هائلة من البيانات والمعلومات الموثقة لتضعها بين يدي ذوي العلاقة، بشكل يعزز الثقة ويسهل الوصول إلى الخدمات الحكومية، كما يدعم عملية اتخاذ القرارات، سعياً نحو تعزيز التحول الرقمي ووضع حلول تدعم مسيرتنا في جعل دبي المدينة الأذكى والأسعد على وجه الأرض». منوهاً إلى أن السجلات ستعمل أيضاً على تسريع وتيرة تحقيق أهداف «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية»، والرامية إلى رقمنة جميع المعاملات الحكومية الداخلية والخارجية مع المتعاملين، وعدم احتوائها على أي أوراق بحلول ديسمبر 2021.

بيانات موثوقة

وبدوره أفاد محمد المظرب، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم التقني المؤسسي وقائد البيانات في هيئة الطرق والمواصلات: «إن هذه المبادرة من شأنها تعزيز المعلومات الخاصة بهيئة الطرق والمواصلات بما يضمن وصول المستفيدين من خدماتها إلى بيانات موثوقة ومُحدثّة تساعدهم بكل سهولة ويسر في التخطيط لحركتهم اليومية خلال التنقل في إمارة دبي، إلى جانب توفيرها لمرجعية واحدة يمكنهم الاعتماد عليها في إنجاز معاملاتهم، وإن هذه السجلات سوف توفر الكثير من الجهد والوقت لحصول المتعاملين على مبتغاهم واحتياجاتهم المعلوماتية، خاصة أن خدمات هيئة الطرق والمواصلات تعتبر من ضمن الخدمات الأوسع والأكبر من حيث تغطيتها للعديد من متطلبات شرائح المجتمع، مؤكداً، أن توحيد البيانات عبر هذه السجلات سوف يدعم التكامل في كفاءة الخدمات بين هيئات ومؤسسات حكومة دبي، والحد من ازدواجية البيانات، فضلاً عن تعزيز عدة غايات وأهداف استراتيجية تنتهجها الهيئة في عملها المؤسسي، منها الغاية الأولى المتمثلة بـ«دبي الذكية»، والثانية المتمثلة بـ«تكامل دبي»، والثالثة المعنية بـ«إسعاد الناس».

مناهج

ويتيح سجل «أماكن شحن المركبات الكهربائية» للأفراد إمكانية التعرف على مواقع جميع محطات شحن المركبات الكهربائية في دبي. وأما سجل «المدارس الخاصة في دبي»، فيتضمن جميع البيانات المتعلقة بالمدارس الخاصة في دبي، بما في ذلك المناهج الدراسية المقدمة والتصنيفات المدرسية والعدد الإجمالي للطلاب المسجلين.

وبالنسبة لسجل «محطات المواصلات العامة»، فهو يشمل مواقع جميع المحطات الموجودة في دبي، ويغطي كافة أنواع المواصلات، بما فيها الترام والمترو والحافلات والنقل البحري. فيما يقدم سجل «مسارات ومحطات لمواصلات العامة»، تفاصيل شاملة حول خطوط المسارات ومحطات التوقف لجميع أنواع المواصلات الموجودة في دبي، ويوفر سجل «أماكن مواقف مركبات الأجرة» معلومات حول أماكن جميع مواقف مركبات الأجرة في الإمارة.

معلومات

وتأتي مبادرة «سجلات دبي» ضمن مشاريع مسار التطوير الحكومي للمسارات التنموية الـ6 التي أعلن عنها «مجلس دبي» مطلع العام الجاري. وتسعى إلى إنشاء وتنظيم مجموعة من السجلات الرقمية التي يشكّل كل منها مصدراً موحداً للمعلومات الدقيقة والموثوقة والمترابطة، عبر تجميع أحدث البيانات وأكثرها دقة ضمن سجلات رقمية مبتكرة.

وتضمن السجلات الرقمية التعامل المُيسر والفعّال بين الحكومة وبين المواطنين والمقيمين والزوار. وتشمل معلومات في عدة مجالات تتضمن: الأفراد، والاقتصاد، والأراضي، وأصول المدينة.

وتشكل المبادرة أداة فاعلة لتحديد منهجية إعداد السجلات، مع وضع معايير وأولويات وتحديد خارطة طريق للتنفيذ. وستضم المبادرة، البيانات الموثوقة المتوفرة على منصة «دبي بالس» لتحديد السجلات المحتملة، ووضع خطة لإعدادها خلال العامين 2020 ـ 2021 وإعداد حوكمة خاصة بها.

ووفقاً لما جاء في «قانون بيانات دبي»، فإنه سيتم تحديد هذه السجلات وتنظيمها وتصنيفها، وكذلك تحديد الجهات المسؤولة عنها من دبي الذكية، كما سيتم الاستناد إليها كمصدر موحد وموثوق في تقديم الخدمات للغير، وكذلك معترف به رسمياً من قبل دبي الذكية كسجل مرجعي بموجب قانون بيانات دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات