استكمال المرحلة الثانية لتطوير ميناء دلما في أبوظبي

أعلنت موانئ أبوظبي عن استكمال أعمال المرحلة الثانية من مشروع تطوير ميناء دلما، وذلك في إطار مساهمتها في خطة حكومة أبوظبي لتطوير منطقة الظفرة. وتقود موانئ أبوظبي جهود تطوير هذا الميناء الرئيسي متعدد الأغراض في منطقة الظفرة، إضافة إلى تطوير بنى تحتية بحرية رئيسية أخرى في أبوظبي. ويهدف المشروع إلى تعزيز قدرات الميناء لتلبية حاجة المجتمع المحلي والمنطقة إلى خدمات نقل وتجارة وترفيه وصيد متطورة، حيث تساعد الأعمال التطويرية الجديدة في تسهيل حركة نقل البضائع، والعبّارات المخصصة لنقل المسافرين، والوسائل البحرية الترفيهية، وقوارب الصيادين.

وشملت المرحلة الثانية من أعمال تطوير الميناء بناء جدار رصيف بطول 315 متراً، وعدداً من المرافق الحديثة لتوفير خدمات متميزة تعود بالفائدة على جزيرة دلما والمجتمع البحري في منطقة الظفرة. ويسهم مشروع التوسعة الذي يؤمن المراسي لحوالي 60 قارباً، في تسهيل انتقال قوارب الصيادين من ميناء دلما القديم إلى الميناء المطوّر. وأكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي - موانئ أبوظبي حرص موانئ أبوظبي على تعزيز دور ميناء دلما. وقال: «يساهم تطوير ميناء دلما وغيره من مشاريع تطوير المرافق البحرية الحيوية، في حفز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في جزيرة دلما ومنطقة الظفرة بشكل عام، تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز مكانة إمارة أبوظبي كمركز بحري عالمي مدعوم بأحدث التقنيات والبنى التحتية وأعلى معايير الصحة والسلامة والجودة».

من جانبه أكد سيف المزروعي، رئيس قطاع الموانئ - موانئ أبوظبي، أن استكمال أعمال المرحلة الثانية من مشروع تطوير الميناء يقدم دعماً كبيراً للمجتمع البحري في الظفرة عبر توفير موقع جديد يضم مرافق حديثة تمكّنهم من تنمية أعمالهم وضمان ازدهارها. ويشكل ميناء دلما المطوّر، الذي تم إنجازه بفضل الدعم الحكومي، نقطة محورية في خطط الحكومة لتطوير منطقة الظفرة وتحسين مستوى رفاهية المواطنين وتوفير فرص العمل، كما يسهم في تعزيز قدرات موانئ أبوظبي على تلبية الطلب المتنامي من قبل مستخدمي الموانئ. ونسعى من خلال تطوير مثل هذه المرافق إلى تأدية دورنا في الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي والإرث البحري الغني للإمارات. ويعد ميناء دلما الجديد أحد أكبر الموانئ متعددة الأغراض في منطقة الظفرة وتم افتتاحه في يونيو عام 2017 كبديل عصري ومتطور للميناء القديم، حيث ضم رصيفاً بطول 103 أمتار مخصصاً لمحطة العبّارات التي يتم استخدامها لدعم الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية من نقل للبضائع والأفراد في جزيرة دلما، إضافة إلى مرسى يحتوي على 160 منطقة رسو بحرية و104 مراس جافة لخدمة قوارب الصيد والقوارب الترفيهية، إلى جانب ساحة مخصصة لإصلاح القوارب، ومبنى إداري، وسوق للأسماك، ومحطة وقود بحرية لشركة أدنوك، ما يجعله أحد أكبر الموانئ متعددة الأغراض في منطقة الظفرة.

أعمال

شملت أعمال المرحلة الثانية من المشروع بناء كاسر للأمواج لحماية الجانب الشمالي للميناء، الذي تمت زيادة عمقه ستة أمتار إضافية، إلى جانب تنفيذ مشروع آخر لنقل الكابلات البحرية المحيطة والتابعة لشركة اتصالات، واستكمال بحث ملاحي حول حركة السفن، وفتح طرق جديدة، وتعزيز مستويات الأمن والسلامة، بالإضافة إلى توفير عدد من المرافق الخدمية للمياه الصالحة للشرب وأعمدة إنارة الشوارع العاملة بالطاقة الشمسية. كما شمل المشروع تركيب معدات حماية ساحلية لنادي دلما للسيدات، وذلك بناءً على طلب بلدية منطقة الظفرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات