أوابك: مزايا كبيرة لاستخدام الهيدروجين الأزرق

أكدت الأمانة العامة لمنظمة أوابك متابعتها باهتمام بالغ التطورات الدولية نحو التحول لاستخدام الهيدروجين كوقود للمستقبل، والمبادرات والسياسات التي أعلنتها عدة دول وهيئات دولية التي تتناول الرؤى حول الدور المستقبلي، الذي سيسهم فيه الهيدروجين في خلق منظومة طاقة منخفضة الكربون.

وقامت أمانة أوابك مؤخراً بإعداد تقرير تناول أحدث التطورات الدولية في مجال الهيدروجين خلال مشاركتها مؤخراً في الدورة السابعة لمجموعة خبراء الغاز في الأمم المتحدة في جنيف 22، أبرزها الاستراتيجية الأوروبية للهيدروجين التي أعلنتها المفوضية الأوروبية في يوليو 2020، والوثيقة الصادرة عن الأمم المتحدة بعنوان «الهيدروجين-حل مبتكر لحياد الكربون».

تخزين الكربون

ويعتمد استخدام الهيدروجين الأزرق على الغاز الطبيعي مع تطبيق تقنية اصطياد وتخزين الكربون، بما يحقق مصالح الدول الأعضاء، وتبرز مزاياه في مقابل الاستراتيجيات التي تدعم استخدام الهيدروجين الأخضر المعتمد على الطاقة المتجددة.

ومن هذه المزايا على سبيل المثال لا الحصر، انخفاض التكلفة التي تبلغ في المتوسط 1.5 يورو لكل كجم، وإذا ما تم تطبيق تقنية اصطياد وتخزين الكربون للتخلص من الانبعاثات الناتجة أثناء إنتاج الهيدروجين من الغاز، قد تصل التكلفة الإجمالية إلى 3.5-5 يورو لكل كجم، وهي أقل بالمقارنة مع تكلفة إنتاج الهيدروجين الأخضر الذي تصل تكلفة إنتاجه إلى أعلى من 6 يورو لكل كجم.

ويعطي توافر الغاز الطبيعي عالمياً بأسعار معقولة في ضوء الوفرة الحالية من الإمدادات يعطي له ميزة تنافسية مقارنة بأنواع الهيدروجين الأخرى، ويشجع الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي.

بحث وتطوير

ويمكن أن يساهم استمرار تطوير تقنية اصطياد وتخزين الكربون من خلال دعم وتمويل البحث والتطوير، أيضاً في خفض تكلفتها، ومن ثم يمكن بناء سوق تجاري للهيدروجين بأسعار تنافسية.

وسيحقق الهيدروجين الأزرق متطلبات المبادرات الدولية الرامية نحو خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وبتكلفة اقتصادية أقل من الهيدروجين الأخضر الذي تدعمه السياسات الأوروبية بوضوح.

وحاز موضوع استخدام الهيدروجين كبديل للطاقة، اهتماماً بالغاً في الآونة الأخيرة، وذلك في ضوء التشريعات والإجراءات الدولية الرامية نحو نزع الكربون من منظومة الطاقة العالمية لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والحد من ظاهرة تغير المناخ، حيث يمكن استخدام الهيدروجين كوقود في قطاع النقل وفي القطاع السكني والقطاع الصناعي، علاوة على إمكانية استخدامه في قطاع توليد الطاقة الكهربائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات