دراسة لـ«أوليفر وايمان» حول شح المياه

أشارت نتائج تقرير صادر عن شركة أوليفر وايمان، الشركة الرائدة في الاستشارات الإدارية، تحت عنوان: «التحكم مجدداً بأكثر مصادر الطبيعة أهمية، الفرص في الإدارة المدمجة للمياه»، إلى أن 25% من سكان العالم يعيشون في مناطق تعاني من شح في مياه، ومن المتوقع أن تتضاعف هذه النسبة بحلول العام 2050.

وتأتي هذه الدراسة مع زيادة استخدام المياه عالمياً، في الوقت الذي يشهد فيه التناقض في موارد المياه وفقاً للمعدلات الحالية، والتي لن تكون واعدة في المستقبل.

وبحسب العقد الدولي للعمل «المياه من أجل التنمية المستدامة» الصادر عن الأمم المتحدة في العام 2018 وحتى 2028، فإن 2.7 مليار شخص يعاني من ندرة المياه لمدة شهر واحد على الأقل في السنة، ويسلط التقرير على الدول التي بحاجة إلى اتباع منهج متكامل لمعالجة تحدياتهم الخاصة ووفرة مصادر التمويل ومدى شح المياه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات