قيمة تجارة دبي الخارجية غير النفطية تتضاعف 10 مرات بين عامي 2000 - 2019

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

لعبت جمارك دبي خلال مسيرتها الحافلة بالإنجازات دوراً كبيراً في دعم ازدهار التجارة الخارجية والنمو الاقتصادي.

حيث شهدت تجارة دبي الخارجية غير النفطية نمواً كبيراً وتضاعفت قيمتها نحو 10 مرات بين العام 2000 والعام 2019 مرتفعة من 143 مليار درهم في العام 2000 لتصل في العام 2019 إلى 1.371 تريليون درهم، فيما بلغت قيمة تجارة دبي الخارجية في النصف الأول من العام الجاري نحو 551 مليار درهم.

وشهدت مسيرة جمارك دبي مراحل متتابعة من العمل والإنجاز، ففي فترة السبعينيات من القرن الماضي أنشأت جمارك دبي المراكز الجمركية في مختلف المنافذ البحرية والجوية والبرية لإمارة دبي، وهي تشمل المراكز الجمركية الساحلية في خور دبي ومركز جمارك ميناء راشد، بالإضافة إلى مراكز جبل علي الجمركية ومع توسع دبي في بناء المطارات أقيمت المراكز الجمركية في مباني مطار دبي الدولي ومبنى مطار آل مكتوم.

كما تم إنشاء المراكز الجمركية الجوية المختصة بالشحن الجوي وشهدت المراكز الجمركية البرية تطوراً كبيراً يعزز دور دبي في حركة التجارة المنقولة عبر البر إلى الأسواق المحلية والعابرة من دبي إلى الدول المجاورة.

وفي الأول من أبريل العام 2001 دخلت جمارك دبي مرحلة تطوير جديدة مع إنشاء «مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة» ومنذ العام 2006 شهدت جمارك دبي تطوراً كبيراً في مستوى الأداء، حيث ساهم تطور الخدمات الجمركية التي تقدمها الدائرة مساهمة فاعلة في حصول دولة الإمارات على المركز الأول عالمياً في مؤشر فعالية هيئات الجمارك.

وقال أحمد محبوب مصبح، المدير العام لجمارك دبي، إن الدائرة تحرص على القيام بدورها الحيوي في أداء المهام الموكلة لها بحماية المجتمع وتيسير التجارة، ودعم حركة السفر والسياحة، وقد عملت الدائرة على تطوير قدراتها باستمرار وواكبت كافة مراحل التطور التي شهدتها الدولة، مسترشدين برؤية قيادتنا الحكيمة في استشراف المستقبل والتخطيط السليم لتحقيق أهم الإنجازات بالاجتهاد والمثابرة والدراسة المتأنية للمشاريع والمبادرات التي تطلقها الدائرة لتطوير العمل الجمركي وترسيخ مكانتها في الصدارة العالمية عبر تقديم أفضل الخدمات التجارية والجمركية للمتعاملين من خلال الريادة في الابتكار الجمركي على المستوى الدولي.

وأضاف أنه مع الاحتفال باليوم الوطني الـ 49 لدولة الإمارات تستكمل جمارك دبي الاستعداد بالخطط المستقبلية للخمسين سنة القادمة في مسيرة الدولة وتعمل على تطوير المشاريع والمبادرات الجديدة التي تمكنها من تحقيق قفزات جديدة في الارتقاء بمستوى خدماتها المقدمة للمتعاملين من أجل إسعادهم وتمكينهم من تحقيق القيمة المضافة من اختيارهم دبي مقصداً لعملياتهم التجارية لتدعم التطور الاقتصادي للإمارات عبر تحويل التحديات إلى إنجازات وفرص تمكننا من تحقيق الإنجازات الجديدة باستمرار.

وحققت جمارك دبي إنجازات كثيرة وسعت إلى تقديم أفضل الخدمات للعملاء عبر تطوير وابتكار وسائل جديدة تسهل الإجراءات الجمركية وتضم إنجازات الدائرة في هذا المجال إطلاق النظام الجمركي المتكامل مرسال 2 وقناة الأعمال الإلكترونية ونظام محرك المخاطر الذكي والخدمات الذكية وعززت الدائرة جهودها لتحقيق المزيد من التواصل مع القطاع الخاص ومجتمع الأعمال من خلال المجلس الاستشاري لتعزيز التعاون مع مجموعات التجارة ومبادرة «ارتباط» للتنسيق مع الهيئات الدبلوماسية ومجالس الأعمال الأجنبية.

وانطلاقاً من الحرص على إسعاد العملاء أطلقت الدائرة مشروع «مراكزنا 7 نجوم» بهدف رفع كفاءة وتصنيف مراكز خدمة المتعاملين وفق نظام تصنيف النجوم العالمي لتوفير بيئة خدمة مُرحبة ومريحة للمتعاملين بهدف إسعادهم وتشجيعهم على التوسع في تجارتهم عبر دبي وواكبت جمارك دبي المستجدات التي شهدها العالم في العام 2020 على صعيد أزمة جائحة «كوفيد 19» فدعمت قدرة المتعاملين على إنجاز معاملاتهم الجمركية بواسطة الخدمات الذكية كما اتخذت الدائرة كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة الجائحة مع إنجاز عمليات التفتيش دون تأخير لتمكين المتعاملين من استكمال التخليص الجمركي بسرعة تدعم قدرتهم على إيصال بضائعهم مباشرة إلى الأسواق.

وسجلت المعاملات الجمركية التي أنجزتها جمارك دبي نمواً قياسياً بواقع 44 بالمئة خلال خمس سنوات (2019-2015) لتصل إلى 13 مليون معاملة بنهاية 2019 مقارنة مع 8.9 ملايين معاملة في 2015 ويعكس هذا النمو اللافت في عدد المعاملات الجمركية متانة الاقتصاد الوطني ودور دبي المحوري في التجارة العالمية وتطور الخدمات والأنظمة الجمركية الذكية لجمارك دبي.

والتي مكنتها من تحقيق قفزة جديدة في عدد المعاملات الجمركية المنجزة في النصف الأول من العام 2020 التي ارتفع بنسبة 41 بالمئة ليصل إلى 7.252 ملايين معاملة مقارنة مع 5.138 ملايين معاملة للفترة ذاتها من العام 2019.

وقد طورت جمارك دبي «محرك الإنتاجية» وتم اعتماده من المجلس التنفيذي لإمارة دبي لزيادة إنتاجية الموظفين باستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي ولتقليص ساعات العمل في التجارة المشروعة خلال سنتين بنسبة 16.8 بالمئة وزيادة في استغلال القدرات بنسبة 10 بالمئة.

ومن أهم المشاريع التي تم تطويرها وإطلاقها تحت مظلة الهيئة الاتحادية للجمارك برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد الذي يعزز قدرة الشركات على النفاذ ببضائعها إلى أسواق الدول الأعضاء في البرنامج، حيث تم توقيع اتفاقيات الاعتراف المتبادل للاستفادة من مزايا البرنامج مع كوريا الجنوبية والسعودية والصين .

وقد بلغ عدد المعاملات الجمركية التي تمت عن طريق برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد سجلت 4.4 ملايين معاملة مستحوذة على نسبة 61 بالمئة من إجمالي عدد المعاملات الجمركية خلال النصف الأول من العام 2020. علماً بأن إجمالي عدد الأعضاء لدى جمارك دبي في برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد بلغ 77 شركة، حيث يحقق أعضاء البرنامج وفورات في تكلفة التشغيل تصل إلى نسبة 36 بالمئة نتيجة لتحسين سرعة التخليص الجمركي لشحناتهم بنسبة تجاوزت 53 بالمئة.

وقد أطلقت الدائرة مبادرة تأسيس منصة عالمية تضم أفضل الممارسات واتفاقيات الاعتراف المتبادل لأعضاء برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد لتسهيل تبادل البيانات الآمنة بين منظمة الجمارك العالمية وإدارات الجمارك الأعضاء فيها، وتنظم جمارك دبي بالتنسيق مع منظمة الجمارك العالمية والهيئة الاتحادية للجمارك مؤتمر ومعرض المشغل الاقتصادي العالمي الخامس خلال العام المقبل بمشاركة ألف مشارك متخصص وخبير في القطاعات الجمركية إلى جانب وفد منظمة الجمارك العالمية والإدارات الجمركية للدول الأعضاء في البرنامج.

وحققت الدائرة تقدماً كبيراً في مجال تحفيز الإبداع والابتكار، حيث بلغ إجمالي عدد الابتكارات النوعية التي طورتها جمارك دبي منذ العام 2010 حتى2020 على 237 ابتكاراً من ضمنها 32 ابتكاراً تم تطويرها خلال العام 2020 فيما بلغ اجمالي عدد الجوائز افي مجال التميز والإبداع والابتكار في العام الحالي 14 جائزة ليصل اجمالي عدد الجوائز لتي فازت بها الدائرة 124 جائزة.

ومن الإنجازات المهمة التي حققتها جمارك دبي أطلاق مبادرة الممر الافتراضي لتسهيل انتقال البضائع التجارية بين المنافذ الجمركية في إمارة دبي وقد بلغ عدد المعاملات التي تم إنجازها من خلال «الممر الافتراضي» خلال العام 2018 نحو 324 ألف و 435 معاملة.

وتولي الدائرة اهتماماً كبيراً بحماية المجتمع من مخاطر وأضرار البضائع المقلدة ففي عام 2005 أسست جمارك دبي إدارة الملكية الفكرية الأولى من نوعها على مستوى الدوائر الجمركية في منطقة الشرق الأوسط وعملت الإدارة .

بالإضافة إلى مهامها الإدارية على تثقيف وتوعية الموظفين بورش متخصصة حول الملكية الفكرية وتم اطلاق جائزة جمارك دبي للمليكة الفكرية للمدارس والجامعات حيث بلغ عدد الطلبة المشاركين في الجائزة منذ اطلاقها في العام 2007 وحتى الدورة الحادية عشر في العام الدراسي 2018-2019 نحو 198 ألف طالب وطالبة توزعوا على 177 مدرسة و33 جامعة مشاركة.

ومن أبرز المبادرات التي تم اطلاقها لتطوير العمل الجمركي بالتعاون مجلس المناطق الحرة لإمارة دبي نظام «ضمان مخزون البضائع الافتراضي» الذي يتيح الاستفادة من لنحو 18 ألف شركة في أكثر من 24 منطقة حرة بدبي و37 مستودعاً جمركياً كما تم إطلاق «نظام المراصفة الذكي» الذي يسهل رسو السفن التجارية في خور دبي لتفريغ وتحميل البضائع باستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات