صندوق النقد العربي يحتفل باليوم الوطني الـ "49" للإمارات

يشارك صندوق النقد العربي اليوم دولة الإمارات العربية المتحدة احتفالاتها بالذكرى الـ"49" لقيامها.

وقال الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة الصندوق، إن الصندوق إدارة ومنتسبين يشاركون شعب الإمارات أفراحهم بهذا اليوم الوطني، رافعاً التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو  أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات بهذه المناسبة السعيدة.  

دعم غير محدود

أشار المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي أن دولة الامارات تأتي في مقدمة الدول المؤسسة لصندوق النقد العربي، وأن الصندوق قد حظي برعاية كريمة من قيادة الدولة باستضافة مقره في إمارة أبوظبي منذ تأسيسه عام 1967.

أضاف معاليه "ان دولة الامارات كانت ولاتزال في مقدمة الدول الأعضاء التي قدمت الدعم غير المحدود للصندوق ليعد اليوم صرحاً اقتصادياً عربياً كبيراً ساهم على مدار أكثر من أربعة عقود في دعم جهود الدول العربية الأعضاء على صعيد برامج الإصلاح الاقتصادي لتعزيز استقرارها المالي والنقدي وتحقيق النمو المستدام.

كما دعمت الامارات توجه الصندوق بإطار رؤيته المتجددة بعيدة الأمد 2040 لأن يكون "الشريك الأقرب للدول العربيّة في تفاعلها مع التطورات لتعزيز مسيرة الاستقرار والتطوير الاقتصادي والمالي والنقدي" وتحقيق رسالته في "إرساء المقومات النقدية للتكامل الاقتصادي العربي ودفع عجلة التنمية الاقتصادية في جميع الدول العربيّة". 

وأشاد الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي بمكرمة دولة الإمارات بإعادة تأهيل مبنى صندوق النقد العربي، واصفاً المبنى أنه يعد اليوم أحد المعالم لإمارة أبوظبي بتصميمه وموقعه المميزين.

وهو ما يعكس النظرة الإيجابية لقيادة دولة الامارات الى المؤسسات الإقليمية العربية ودورها المحوري في تعزيز العمل الاقتصادي العربي المشترك بما يساهم في تحقيق التكامل الاقتصادي العربي المنشود. متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من التقدم والازدهار. 

علم عملاق

يذكر أن الصندوق يحرص سنوياً في هذه المناسبة على تجسيد شموخ الاتحاد، من خلال تزيين مبناه بعلم عملاق لدولة الإمارات يغطي الواجهة الأمامية للمبنى بأكملها، وهو التقليد الذي جرى عليه الصندوق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات