جهات ودوائر اقتصادية تحتفل بيوم الشهيد تقديراً لعطاء أبناء الوطن

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

احتفلت جهات ودوائر اقتصادية عدة في الدولة أمس بذكرى «يوم الشهيد» الذي يصادف 30 نوفمبر من كل عام، إحدى أبرز المناسبات الوطنية التي تمثل تكريماً لشهداء الوطن البواسل الذين قدموا أرواحهم وضربوا أروع الأمثال في التضحية والإخلاص والولاء لوطنهم الغالي، وتأتي مناسبة «يوم الشهيد» في كل عام إحياءً لذكرى أبناء الإمارات الذين استشهدوا خلال خدمة الدولة وتلبية الواجب الوطني.

اقتصادية دبي

وأحيت اقتصادية دبي الذكرى في مقرها الكائن بقرية الأعمال بدبي، بحضور سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي وعدد من مسؤولي الدائرة، تنفيذاً لأمر وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حيث تم تنكيس علم الدولة، والوقوف دقيقة دعاء صامت للشهداء تقديراً لتضحياتهم ودعماً لأسرهم، ومن ثم رفع العلم من قبل سامي القمزي مع ترديد السلام الوطني لدولة الإمارات.

وقال القمزي: «نقف اليوم إجلالاً وتقديراً لأبناء هذا الوطن المعطاء، الذين لم يبخلوا بتقديم أرواحهم الطاهرة في سبيل رفعة دولة الإمارات وأمنها، ليسطروا لنا أروع معاني الفداء والتضحية، وليكونوا الشعلة التي نقتدي بها في طريق حفاظنا على المكتسبات التي حققتها دولتنا في ظلّ القيادة الرشيدة التي أسهمت حكمتها وتوجيهاتها في تبوؤ الإمارات لمكانة متقدمة في مختلف المجالات وعلى الصعيدين الإقليمي والعالمي».

وأضاف القمزي: «ملتزمون دائماً وأبداً في استلهام أسمى معاني الانتماء والإخلاص من كوكبة الشهداء الأبرار الذين قضوا نحبهم، ونبرق بتعازينا الحارة لعائلاتهم وأسرهم وذويهم، الذين بلا شك يفخرون بأبنائهم الشهداء العظام. رحم الله شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء».

سوق دبي المالي

ونظم سوق دبي المالي أمس احتفالية خاصة بمناسبة يوم الشهيد تقديراً لذكرى الشهداء الأبطال من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، وسط مشاركة كبيرة من جانب موظفي كل من سوق دبي المالي ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وكذلك موظفي شركات الوساطة والمستثمرين.

وشارك الحضور في دقيقة دعاء صامت تكريماً واعتزازاً بتضحيات الشهداء، أعقبها رفع العلم وأداء النشيد الوطني.

وقال حسن السركال، الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي: «نعبر في هذه المناسبة عن فخرنا واعتزازنا بالتضحيات البطولية لشهداء الإمارات الأبطال، شهداء الواجب الذين قدموا أكبر التضحيات ولقوا ربهم إعلاء لكلمة الحق. ستظل ذكرى الشهداء محفورة في قلوب أبناء الإمارات وتاريخ هذا الوطن العزيز دليلاً حياً على أن الإمارات كانت وستظل في طليعة المدافعين عن الحق ونصرة المظلوم، كما أننا نجدد الولاء المطلق لبلادنا الحبيبة وقيادتنا الرشيدة، ونتعاهد على التضحية بالنفس من أجل هذه الأرض الطيبة».

اقتصادية عجمان

كما احتفلت دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان بيوم الشهيد، وتم تنكيس الأعلام في الساعة الثامنة صباحاً، والوقوف دقيقة دعاء صامت في الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، ثم بعدها تم رفع علم الدولة مصحوباً بالسلام الوطني.

ونظراً للظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم جراء تداعيات انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد19»، شارك في المراسم العاملين في الدائرة «عن بُعد» عبر تقنية الفيديو، وذلك التزاماً بالإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة حفاظاً على سلامة الجميع ومنعاً لانتشار الفيروس.

وأكد عبد الله أحمد الحمراني، المدير العام، أن يوم الشهيد يُمثل أسمى معاني التضحية والبطولة وحب الوطن التي قدمها شهداء الإمارات الأبرار، وهو تعبير وطني حافل بمشاعر الإجلال والإكبار لتلك الدماء الزكية التي بذلها شهداؤنا الأبرار ذوداً عن الوطن ونصرةً للحق، وفي هذه المناسبة الغالية نستقي العبر والدروس العظيمة من شهداء الإمارات، الذين قضوا ليبقى علم بلادنا مرفوعاً وشامخاً.

وقال «نقف اليوم إحياءً وتمجيداً لذكرى شهدائنا العظام الذين سطّروا أمجادهم بالحب والوفاء لهذا الوطن بكل فخر، وأرسلوا إلينا رسالة نبيلة لتنتشر بين الأجيال الحالية والقادمة عما يعنيه حب الوطن، وتعطيهم أعظم وأنبل مثال للتضحية وتلبية النداء في سبيل الوطن، إلى جانب المحافظة على المبادئ والقيم التي تربوا عليها في أرض الإمارات الطيبة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات