سيغنا: مجتمع الإمارات الأكثر تفاؤلاً بقدرته على تجاوز الجائحة

تصدرت الإمارات دول العالم في تفاؤل مجتمعها بشأن قدرته على التعامل في المديين المتوسط والطويل مع القضايا والتداعيات الناجمة عن تفشي جائحة «كوفيد 19».

وذلك بحسب استبيان أجرته شركة «سيغنا إنترناشيونال» الأمريكية لخدمات التأمين الصحي. وكان مجتمع الإمارات هو الوحيد بين مجتمعات الدول المشاركة في الاستبيان الذي تجاوزت نسبة المتفائلين لديه 50%، حيث بلغت 53%. وتصدر مجتمع الإمارات عالمياً أيضاً في مشاعر التفاؤل بشأن توافر لقاح ضد الجائحة خلال العام الجاري.

رصد التأثيرات

واعتمدت «سيغنا إنترناشيونال» في إجراء الاستبيان على دراسة عالمية لرصد تأثير «كوفيد 19» على أفراد مجتمعات مختلفة حول العالم في 5 جوانب من حياتهم اليومية تتفاعل جميعها لتؤثر في مستويات سعادتهم، وهي صحتهم، عائلاتهم، حياتهم الاجتماعية، أوضاعهم المالية وأعمالهم.

وخضع للدراسة عينة يتجاوز قوامها 20000 شخص مُوَزّعِين على الصين، هونغ كونغ، كوريا الجنوبية، نيوزيلندا، سنغافورة، إسبانيا، تايوان، تايلاند، المملكة المتحدة والولايات المتحدة إلى جانب الإمارات. واستمرت الدراسة لفترة طويلة بدأت منذ أواخر يناير، وهو الوقت الذي شهد تفشي الجائحة، وحتى نهاية أغسطس الماضي.

وأشارت الدراسة إلى حقيقة لافتة، وهي أن ارتفاع مشاعر التفاؤل يتفق مع ترتيب الدول على «مؤشر السعادة» لعام 2020، والذي أصدرته «سيغنا إنترناشيونال» في وقتٍ سابق من العام الجاري. وكان مجتمعا الإمارات والصين هما الأكثر تفاؤلاً، وهما أيضاً المجتمعان الأعلى في نسبة سعادة السكان وفقاً للمؤشر، حيث بلغت نسبة السعادة لديها 65.7% و64.9%، على التوالي.

وأفادت الدراسة بأن المشاركين فيها من الإمارات هم الأدنى عالمياً في مشاعر القلق بشأن احتمالية تفشي جوائح أخرى في المستقبل، حيث بلغت نسبة من يشعرون بالقلق من هذه الاحتمالية بينهم في أغسطس الماضي 29%، وهو المجتمع الوحيد ضمن المجتمعات المشاركة في الدراسة الذي انخفضت مشاعر القلق لدى سكانه إلى ما دون الــ 30%.

عودة قوية

ورصدت الدراسة أيضاً عودة قوية في عدة مؤشرات للأسواق في كلٍ من الإمارات، الصين، إسبانيا وتايلاند، بعد إعادة فتح مظاهر النشاط الاقتصادي بها عقب إغلاق استمر لعدة أشهر في إطار الجهود الرامية لاحتواء «كوفيد 19».

وعلاوة على ذلك، أوضحت الدراسة أن مستويات التوتر بالأسواق في كلٍ من الإمارات، هونغ كونغ، تايلاند، والولايات المتحدة، قد انخفضت الآن إلى المستويات التي كانت سائدة قبل تفشي الجائحة. وأضافت الدراسة أن هدوء الأسواق في هذه الدولة يُعزَى إلى سرعة تجاوبها مع الأوضاع الجديدة التي فرضتها «كوفيد 19»، والتي صارت الآن بمثابة القواعد الطبيعية الجديدة.

انخفاض

ورصدت الدراسة أيضاً انخفاضاً حاداً بداية من يونيو الماضي في مشاعر القلق لدى سكان كلٍ من الإمارات، هونغ كونغ، والولايات المتحدة بشأن عدم قدرتهم على سداد أجور مساكنهم بسبب تداعيات الجائحة. وأفادت الدراسة بأن مشاعر القلق هذه انخفضت لدى المشاركين من الإمارات إلى أدنى مستوياتها في أغسطس الماضي، حيث تراجعت إلى 21%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات