واحة دبي للسيليكون تطلق موسم «الزراعة المجتمعية»

1000 مشارك يتنافسون على لقب أفضل قطعة أرض وأفضل منتجات عضوية | البيان

أعلنت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، عن إطلاق الموسم الجديد لمزرعتها المجتمعية التي توفرها لسكان الواحة مجاناً على مساحة 8000 متر مربع لترسيخ قيم الاستدامة وتشجيع الممارسات الصديقة للبيئة.

وتساهم المزرعة المجتمعية في تعريف الأسر القاطنة في واحة دبي للسيليكون بمعايير الزراعة العضوية والري بالتنقيط وتعزيز التنوع الحيوي والتوعية بمبادئ الأمن الغذائي وترشيد الاستهلاك عبر توفير 400 قطعة أرض صغيرة للسكان لاختبار نموذج الزراعة المجتمعية العضوية المستدامة، كتجربة مفيدة وممتعة.


تجربة استثنائية

وتوفر الواحة التربة المسمّدة والري الذكي والمنتظم للمشروع بمعدل مرتين في اليوم، إضافة إلى مكافحة الآفات الزراعية الشائعة بطرق صديقة للبيئة باعتماد أفضل التقنيات العالمية، ما يوفر تجربة استثنائية لمجتمع الواحة، وخاصة الأطفال الذين يقضون ساعات ممتعة ويتعلمون قيم العمل اليدوي وحماية البيئة وتطبيقات الاستدامة.


تواصل مجتمعي

وأكد المهندس خليل شعلان نائب رئيس أول العمليات والخدمات في سلطة واحة دبي للسيليكون أن تجربة المزرعة المجتمعية في واحة دبي للسيليكون تعزز أواصر التواصل في مجتمع الواحة وتغرس في الأجيال الناشئة قيم الاستدامة التي تشكل ركيزة أساسية في استراتيجيتها وترسخ قيم التعاون والمحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية في سن مبكرة، مؤكداً التزام سلطة الواحة حماية المجتمع من تداعيات جائحة «كوفيد-19»، وتطبيق كافة الإجراءات الصحية الاحترازية والوقائية لحماية الجميع أثناء التواجد في المزارع.

وأشاد شعلان بالإقبال الكثيف من قبل سكان الواحة على المشاركة حيث بلغ عدد المسجلين في المبادرة هذا العام أكثر من 1000 مشارك من جنسيات مختلفة، للتنافس الإيجابي فيما بينهم على لقب أفضل قطعة أرض، وأفضل منتجات عضوية، وغيرها من الفئات التي يتخللها الموسم الزراعي في المزرعة المجتمعية كل عام، مؤكداً أن الاستدامة هي جزء أساسي من استراتيجية السلطة لبناء مجتمع متكامل من خلال التعاون والابتكار والتكنولوجيا.

اكتفاء ذاتي

وتوفر المزرعة المجتمعية لقاطني واحة دبي للسيليكون نوعاً من الاكتفاء الذاتي حيث يمكنهم غرس أنواع متعددة من الخضروات والورقيات التي تستخدم بشكل شبه يومي في المنازل خلال الموسم الزراعي.


مساحات خضراء

وتغطي المسطحات المزروعة والخضراء والمنسّقة مساحة 1.2 مليون متر مربع من واحة دبي للسيليكون، وتشمل الزراعة المجتمعية، والمنتزهات، والأسطح الخضراء، والزراعة الداخلية للزينة، بالإضافة إلى المسارات المخصصة للجري والدراجات الهوائية وتجميل الشوارع والفضاءات العامة المفتوحة للجمهور من سكان وزوار الواحة والعاملين فيها.

كما ساهمت معايير المباني الخضراء المبتكرة في الواحة؛ مثل الحدائق العمودية بمساحة 4000 متر مربع والأسطح الخضراء بمساحة 3000 متر مربع والجدران المزروعة على امتداد 100 متر مربع، في حصول سلطة واحة دبي للسيليكون على جوائز مرموقة، ومنها أربع شهادات «ليد بلاتينوم»، وشهادة «ليد إيرث»، للأبنية والممارسات والمجتمعات الخضراء والمستدامة.


استدامة ذكية

وتعتمد الواحة تمديدات الري الذكي المركزي، التي يتم التحكم الذكي بها من خلال الاتصال المفتوح بالإنترنت الذي يتوفر في الواحة، وتوفر أكثر من نصف مليون درهم سنوياً من المصاريف التشغيلية، وخاصة منها تقنيات الري الهجين بالطاقة الشمسية، وتحليل أحوال الطقس، والتمديدات تحت سطح الأرض، والتي تمد 100 ألف متر مربع من المسطحات العشبية بالمياه وتوفر حتى 55% من المياه المخصصة للري، وتحدّ من هدر المياه التي تتبخر بفعل حرارة الشمس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات