«رافد» تبرم اتفاقية تعاون مع بلدية البطائح لإصلاح المركبات

 أبرمت شركة رافد لحلول المركبات صباح امس في مقر قاعة المجلس البلدي لمنطقة البطائح، اتفاقية تعاون مع البلدية، ونصت الاتفاقية الموقعة بين الطرفين على تقديم خدمات قطر وصيانة وإصلاح مركبات البلدية، من قبل «رافد» في إمارة الشارقة.

ووقع الاتفاقية سالم سعيد المدفع، الرئيس التنفيذي لشركة رافد لحلول المركبات، وعبيد سعيد الطنيجي، مدير بلدية البطائح، بحضور عبدالرحمن حسن كنون الشامسي، مدير إدارة الحوادث وخدمات المساعدة على الطرق لشركة رافد، ومحمد عبدالله بن حليس الكتبي، رئيس المجلس البلدي لمنطقة البطائح. حيث تمتلك البلدية أُسطولاً من المركبات التي تتطلب الصيانة الدورية، وكذلك إصلاحات المركبات المتضررة في الحوادث المرورية وقطرها، ما يتطلب تنفيذ كل ذلك من قبل فرق رافد المتخصصة، وفقاً لبنود الاتفاقية.

حفاظ

وقال المدفع إن رافد تثمن تلك الاتفاقية مع الشركاء في بلدية البطائح، ونؤكد على دورنا بأن نسهم في الحفاظ على أسطول المركبات التي تعود ملكيتها لحكومة الشارقة ومختلف مؤسساتها ودوائرها، وذلك من خلال قيامنا بإنجاز مهمات وأعمال الصيانة الدورية المعتمدة، التي تعمل على الحفاظ على السيارة وتحسين أدائها، وبالتالي نسهم في الحفاظ على الممتلكات العامة للإمارة، كما أن تلك الاتفاقية جاءت لتؤكد على نهج الإمارة في أهمية التعاون والعمل المشترك، في ظل السعي الحثيث لترجمة هذا النهج، ومن أجل أن تكون مثل هذه الاتفاقيات عنواناً عريضاً في عمل رافد، معرباً عن تقديره لبلدية البطائح، متمنياً تحقيق المزيد من التعاون والعمل المشترك الذي يسهم في الارتقاء بكافة الخدمات بما يعود على الجميع بالنجاح والتميز.


جهود

ومن جانبه، قال الطنيجي نثمن جهود فريق رافد المتخصص الذي سيقوم بتقديم الخدمات التي يحتاجها أسطول البلدية، ونحن على ثقة بأنهم يمتلكون من الخبرات والمهارات والتجارب ما يسهم في تنفيذ كافة المهمات الموكلة إليهم بكفاءة واقتدار، كما أننا نحرص على ترجمة نهج حكومة الشارقة في تحقيق أعلى مستويات التعاون والتنسيق والعمل المشترك بما يعود بالمنفعة العامة على الجميع، ومن هنا جاءت هذه الاتفاقية مع شركائنا في رافد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات