ضمن مبادرة «تسريع الاقتصاد الدائري 360» بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي

الإمارات تطلق الدليل العالمي للاقتصاد الدائري

صورة

ناقش مجلس الإمارات للاقتصاد الدائري خلال اجتماعه الثاني الأطر والمحاور العامة المقترحة للسياسة الوطنية للاقتصاد الدائري.

والتي تُشكّل نهجاً متكاملاً لقيادة جهود الدولة في سبيل تطبيق الآليات والحلول المبتكرة لتعزيز عملية الانتقال إلى هذا النمط الاقتصادي الواعد، بما يدعم جهودها ودورها الرائد عالمياً في نشر واستخدام الحلول المستدامة للمحافظة على الموارد الطبيعية والمادية في كل القطاعات، كجزء مهم وأصيل ضمن الاستعدادات لمئوية الإمارات 2071.

وشهد الاجتماع إطلاق الدليل العالمي للاقتصاد الدائري ضمن مبادرة «تسريع الاقتصاد الدائري 360»، والذي جرى العمل عليه بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، ويعد الدليل منصة متعددة الوسائط للمساعدة في تطوير الابتكار الدائري عبر مجموعة من الوسائل المتقدمة التي تسهم في تقييم التحديات، واختيار الأساليب المناسبة للتعامل معها، والقيام بخطوات ملموسة لتطوير الأنظمة الحالية.

محاور رئيسية

وخلال الاجتماع، أكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة أن الوزارة تقوم حالياً بوضع الأطر النهائية للسياسة الوطنية للاقتصاد الدائري، وذلك بالتعاون مع مكتب معالي وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، ووزارة الاقتصاد وبدعم من وزارة شؤون مجلس الوزراء.

مسيرة التنمية

ومن جانبه، أكد معالي عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد أن الوزارة تعمل على تطوير وإطلاق مبادرات فعّالة لتسريع عملية الانتقال للاقتصاد الدائري، وتعزيز مكانة الإمارات الريادية وجهة إقليمية وعالمية للابتكارات الاقتصادية والتكنولوجية، وبما يضمن تلبية متطلبات مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة في مختلف القطاعات عبر تبني وسائل وأساليب تحافظ على الموارد وتعمل على تنميتها للأجيال الحالية والمستقبلية.

وقال معاليه: «أطلقت وزارة الاقتصاد خلال الشهر الماضي مبادرة «الاقتصاد الدائري يتحول إلى الرقمي» بهدف تسريع الانتقال نحو الاقتصاد الدائري من خلال التكنولوجيا الرقمية، وتأتي المبادرة بالتعاون مع مجموعة كبيرة من الشركاء الدوليين والمؤسسات العالمية المرموقة ذات الخبرة الكبيرة بما يشمل شركة مايكروسوفت، ومركز الابتكار في مجموعة انتيسا سان باولو الإيطالي، ومؤسسة كاريبلو فاكتوري الإيطالية».

وأوضح أن المبادرة ترمي إلى مساعدة الشركات التكنولوجية الناشئة في الإمارات وإيطاليا على عرض ابتكاراتها أمام الشركات العالمية الرائدة في هذا المجال وإتاحة الفرصة أمام تلك الشركات الناشئة لتوقيع اتفاقيات تعاون تجاري مع الشركات العالمية، مشيراً إلى أن المبادرة سوف تمنح نحو 15 شركة إماراتية ناشئة الفرصة لعرض ابتكاراتها التكنولوجية أمام عدد من الشركات الإيطالية خلال شهر ديسمبر المقبل.

شراكة

كما جرى خلال الاجتماع مناقشة التطورات والجهود المبذولة في سبيل تحقيق مبادرة «تسريع الاقتصاد الدائري 360» التي وقّعت عليها الإمارات كأول دولة عالمياً بالشراكة الاستراتيجية مع المنتدى الاقتصادي العالمي، وذلك بهدف تسخير إمكانات الابتكار التكنولوجي والتقنيات المتطورة لتسريع الاقتصاد الدائري.

أولويات

وعن الأهمية التي توليها «ماجد الفطيم القابضة» لمفهوم الاقتصاد الدائري واستدامة الموارد، قدّم إبراهيم الزعبي الرئيس التنفيذي للاستدامة في الشركة عرضاً حول الاستراتيجية المتبعة لتعزيز كفاءة استخدام الموارد وتقليل النفايات وإعادة استخدام المواد، وذلك بهدف الاستفادة من الفرص الاستثنائية التي تقدمها التقنيات الرقمية لتصميم اقتصاد مستدام يمكن خلاله تعقب مكونات المواد منذ لحظة التصنيع وحتى إعادة الاستخدام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات